الثلاثاء، 29 يوليو، 2014

التصميم الذكي و الشبكيه المعكوسه عرض الادلة و محاكمتها



التصميم الذكي و الشبكيه المعكوسه عرض الادلة و محاكمتها

لازلت بعض الصفحات المتعالمه و المدونات و مواقع الفشلة من الملاحده و الدروانين العرب الناقلين من هراء اللوبي الدرويني الغربي تتناقش فكرة التصميم الذكي وتصفه بالهراء و تتشدق بادله تنقضها الادله الحديثه سنعرض اليوم اعتراض من الاعتراضات التي يتشدق بها علماء الفجوات المعرفيه هؤلاء وهو الشبكيه المعكوسه inverted retina
مضمون الشبهه ببساطه لماذا وضعت الخلايا العقدية قبل مستقبلات الضوء لان وضع طبقات الشبكية فوق بعض بطريقة شبه معكوسة يؤدي إلي انفاصلها
خلاصة القول : ان العين البشريّة بتركيبها الان لا يمكن ان يكون مصمماً ذكياً قام بتصميمها ! بل اننا نجد كمثال عين الاخطبوط أفضل من العين البشرية ذلك لان عين الاخطبوط يتغير فيها موضع الخلايا العقدية لتكون خلف مستقبلات الضوء .
الرد في بحث نشر مؤخر افاد الاتي ينفي تماما ان الامر ليس ميزة تصميم
بل وسم من قال بهذه الفكره بالغباء
قال بالنص
Having the photoreceptors at the back of the retina is not a design constraint, it is a design feature. The idea that the vertebrate eye, like a traditional front-illuminated camera, might have been improved somehow if it had only been able to orient its wiring behind the photoreceptor layer, like a cephalopod, is folly. Indeed in simply engineered systems, like CMOS or CCD image sensors, a back-illuminated design manufactured by flipping the silicon wafer and thinning it so that light hits the photocathode without having to navigate the wiring layer can improve photon capture across a wide wavelength band. But real eyes are much more crafty than that

((وجود خلايا مستقبلة للضوء في الجزء الخلفي من شبكية العين ليس عائق في التصميم، بل ميزة للتصميم. فاقتراح أن عين الحيوانات الفقارية تعمل مثل الكاميرا التقليدية المضاءة من الأمام، وأنها يمكن أن تتحسن تصميمياً الى حد ما لو تمكنت من وضع أسلاكها وراء الطبقة ذات الحساسية للضوء كما تفعل رأسيات الأرجل، مجرد فكرة غبيه من مقترحها.
نعم في النظم ذات الهندسة البسيطة، مثل أجهزة استشعار الصور من نوع CMOS أو CCD يكون لها تصميم يساعد على تحسين التقاط الفوتون من طيف موجي واسع بوجود خلفية مستقبلة للضوء تصنع بثني طبقات رقاقة السيليكون بحيث يسقط شعاع الضوء مباشرة عليها دون الحاجة لاجتياز طبقة الأسلاك ، ولكن العين الحقيقية أكثر دقة من ذلك بكثير
http://phys.org/news/2014-07-fiber-optic-pipes-retina-simple.html#jC
ما فائده هذا التصميم إكتشاف الياف بصريه تعمل كعدسات تقضي تماما علي فكرة الغباء اللاعشوائي الذي يروج له فكر الدروانه
-----------------------------------------------------------------------------

At least two types of light get inside the eye: light carrying image information, which comes directly through the pupil, and “noise” that has already been reflected multiple times within the eye. The simulations showed that the Müller cells transmit a greater proportion of the former to the rods and cones below, while the latter tends to leak out. This suggests the cells act as light filters, keeping images clear. The researchers also found that light that had leaked out of one Müller cell was unlikely to be taken up by a neighbour, because the surrounding nerve cells help disperse it. What’s more, the intrinsic optical properties of Müller cells seemed to be tuned to visible light, leaking wavelengths outside and on the edges of the visible spectrum to a greater extent.
The cells also seem to help keep colours in focus. Just as light separates in a prism, the lenses in our eyes separate different colours, causing some frequencies to be out of focus at the retina. The simulations showed that Müller cells’ wide tops allow them to “collect” any separated colours and refocus them onto the same cone cell, ensuring that all the colours from an image are in focus
....
(((وجد نوعين على الأقل من الضوء الذي يدخل العين: ضوء يحمل معلومات صورة، ويأتي مباشرة من خلال إنسان العين (البؤبؤ)، و "التشويش" الذي انعكس عدة مرات داخل العين، أظهرت المحاكاة أن خلايا مولر تنقل النسبة الأكبر من الضوء المباشر من بؤبؤ العين إلى الخلايا العصوية والمخروطية اللاقطة للضوء في الطبقة الأدنى، في حين يتسرب الضوء غير المباشر المنعكس داخل العين بعيداً، وهذا يشير إلى أن خلايا مولر تعمل بمثابة مرشحات الضوء، للحفاظ على الصورة واضحة.
ووجد الباحثون أيضا أن الضوء الذي تسرب من إحدى خلايا مولر من غير المرجح أن يصل من الأطراف لأن الخلايا العصبية المحيطة تساعد على تشتيت إضافي للضوء، بالإضافة لذلك يبدو أن الخصائص البصرية الذاتية لخلايا مولر تبدو مضبوطة على الضوء المرئي، فتسرب غالباً الموجات من الضوء المرئي وما يجاوره قليلاً .
كما يبدو أن الخلايا أيضا أن تساعد على الحفاظ على الألوان مركزة، تماما كما يفصل الضوء في المنشور، تقوم العدسات في أعيننا بفصل الألوان مختلفة للضوء القادم من الصورة مما يجعل بعض الترددات غير مركزة عندما تصل على شبكية العين، وبينت المحاكاة أن قمم خلايا مولر واسعة بما يتيح جمع الألوان التي انفصلت وتركيزها على الخلية المخروطية المستقبلة ذاتها، فتضمن تركيز موحد لجميع الترددات اللونية القادمة من الصورة ...
)))
http://www.newscientist.com/article/mg20627594.000-evolution

-
تنقيح الصوء اكثر فاكثر و انقاص الشذوذ اللوني
-------------------------------------------------
In this study, wave propagation methods allowed us to show that light guiding within the retinal volume is an effective and biologically convenient way to improve the resolution of the eye and reduce chromatic aberration. We also found that the retinal nuclear layers, until now considered a source of distortion, actually improve the decoupling of nearby photoreceptors and thus enhance vision acuity. Although this study was performed on data from human retinas and eyes, most of its consequences are valid for eyes with other retinal structure and different optics. They are also valid for the more common case of eyes without a central fovea.
سمحت لنا طريقة تضخيم الأمواج في هذه الدراسة، بأن نثبت أن عملية توجيه الضوء ضمن الحجم الشبكي طريقة بيولوجية مقنعة ومجدية لتحسين "ميز resolution " العين و انقاص الشذوذ اللوني. كما وجدنا أيضا أن الطبقات الشبكية النووية، والتي تعتبر حتى الآن مصدر للتشويه، تعمل في الحقيقة على تحسين التفريق " إزالة التزاوج" عن المستقبلات الضوئية المجاورة ولذا تعزز من حدة البصر. بالرغم من أن هذه الدراسة قد أجريت طبقا لبيانات من العين البشرية وشبكيتها، فإن معظم نتائجها صالحة لباقي البنى الشبكية من مختلف الأعين. كما انها صالحة أيضا لمعظم الحالات الشائعة من العيون التي لا تمتلك النقرة المركزية
. http://journals.aps.org/prl/abstract/10.1103/PhysRevLett.104.158102


http://physics.technion.ac.il/~eribak/LabinRibakGlialCells.pdf
تساعد ايضا خلايا مولر بهذا التصميم علي تجميع الضوء اكثر فاكثر
They have demonstrated that light is collected and funnelled through long cells called Muller cells. These work almost exactly like a fibre optic plate: a “zero-length window” that optical engineers can use to transmit an image without using a lens.… “Everyone thinks lasers are perfectly parallel, but this is not so,” [Andreas] Reichenbach continues. “They do diverge. The Muller cells behave as a lens, and collect all the light without any loss, just like an optical plate.” But normal optical plates have simple bundles of optical fibres that collect and transmit the light. The researchers have discovered that the vertebrate eye has gone one step further and created a funnel shaped cell that allows more light to be collected at the surface of the eye.… “Nature is so clever,” Reichenbach says. “This means there is enough room in the eye for all the neurons and synapses and so on, but still the Muller cells can capture and transmit as much light as possible

لقد أوضحت أن الضوء يجمع ويركز عبر خلايا طويلة تدعى خلايا Muller. تعمل هذه الخلايا بالضبط تقريبا كصفيحة من الالياف البصرية: "نافذة صفرية الطول" والتي يمكن للمهندسين البصريين استخدامها لنقل الصورة من دون استخدام العدسات......"
كل واحد يعتقد أن إشعاعات الليزر متناظرة " متوازية" بشكل مثالي، ولكن هذه ليست هي الحالة".
يتابع [Andreas] Reichenbach القول" فهي تنحرف. تتصرف خلايا Muller كما العدسات، وتجمع كل الضوء من دون أي ضياع، تماما كما الصفيحة البصرية." ولكن الصفيحة البصرية الطبيعية مزودة بحزمة من الألياف البصرية التي تنقل الضوء. لقد اكتشف الباحثون أن عيون الحيوانات الفقارية تقدمت خطوة إضافية إلى الأمام وشكلت الخلايا ذات الشكل القمعي التي تسمح بجمع المزيد من الضوء من سطح عين.........." فالطبيعة ذكية جدا" يقول Reichenbach " هذا يعني أن هناك ما يكفي من الغرف في العين لجميع العصبونات والمشابك و ما تبقى، ولكن خلايا Muller تحافظ على قدرتها في التقاط ونقل أكبر قدر ممكن من الضوء"
http://www.theregister.co.uk/2007/05/01/eye_eye

. الربوتات فشلت في محاكاة هذا التصميم الذي تصفه بالغبي تخيل !!!!
------------------------------------------------------
Often, when we take a picture with a digital or film camera, we are disappointed that many details we remember seeing appear in the image buried in deep shadows or washed out in overexposed regions. This is because our eyes have a built-in mechanism to adapt to local illumination conditions, while our cameras don’t. Because of this camera deficiency, robot vision often fails
غالبا ما يخيب ظننا عندما نأخذ صورة بواسطة الكاميرا الرقمية أو ذات الفلم، من أن التفاصيل التي نتذكر رؤيتها تظهر في الصورة مدفونة في الظلال العميقة أو مزالة في المناطق التي تعرضت للضوء بشكل مفرط. لأن أعيننا تمتلك القدرة على بناء آليات تتكيف مع حالة الإضاءة، بينما الكاميرا لا تفعل ذلك. يسبب قصور الكاميرا، فشل عمليات الإبصار لدى الروبوتات, http://www.eurekalert.org/pub_releases/2005-01/nsf-nis011205.php


http://www.pnas.org/content/104/20/8287.full?sid=420fbcd6-2f71-4e6d-a583-62e839156e8f

الشبكيه و التعقيد الهائل
------------------------------
The retina contains complex circuits of neurons that extract salient information from visual inputs. Signals from photoreceptors are processed by retinal interneurons, integrated by retinal ganglion cells (RGCs) and sent to the brain by RGC axons. Distinct types of RGC respond to different visual features, such as increases or decreases in light intensity (ON and OFF cells, respectively), colour or moving objects. Thus, RGCs comprise a set of parallel pathways from the eye to the brain.… .…Here we show, by means of a transgenic marking method, that junctional adhesion molecule B (JAM-B) marks a previously unrecognized class of OFF RGCs.… These cells have asymmetric dendritic arbors aligned in a dorsal-to-ventral direction across the retina. Their receptive fields are also asymmetric and respond selectively to stimuli moving in a soma-to-dendrite direction; because the lens reverses the image of the world on the retina, these cells detect upward motion in the visual field. Thus, JAM-B identifies a unique population of RGCs in which structure corresponds remarkably to function. -f
تحتوي الشبكية على دوائر معقدة من العصبونات التي تستخرج المعلومات الآتية من المدخلات البصرية. يتم معالجة الإشارات من المستقبلات الضوئية بواسطة العصبونات الشبكية البينية المتاكملة مع الخلايا الشبكية العقدية RGCs ويتم ارسالها إلى الدماغ بواسطة محاور خلايا RGCs. تستجيب أنماط متمايزة من ال RGCs لأنماط بصرية مختلفة، مثل الازدياد أو الانخفاض في شدة الضوء ( تشغيل و إيقاف الخلايا، بالتناوب)، الألوان، الأشياء المتحركة. ولذا تضم الخلايا RGCs مجموعة من السبل المتوازية من العين وحتى الدماغ............ ونحن هنا نثبت بطرق الوسم بالجينات المنقولة، أن جزيئة الالتصاق Bالموصلة (JAM-B) تسم صنفا لم يكن معروفا من قبل من الخلايا الموقفة........... تمتلك هذه الخلايا أغصان متشعبة مرتصفة باتجاه يمتد من الظهر إلى البطن عبر الشبكية. كما أن مجالها المستقبل غير متماثل و يستجيب بانتقائية للمحفز متحركا باتجاه من الجسد إلى التغصن، ولأن العدسات تقلب صورة العالم على الشبكية، تلتقط هذه الخلايا الحركة العلوية في مجال الرؤية. ولذا يقوم JAM-B بتحديد مجموعة فريدة من الRCGs والتي تكون بنيتها مرتبطة بشكل ملحوظ بوظيفة F
http://www.nature.com/nature/journal/v452/n7186/full/nature06739.html

يمكن للشبكية أيضا أن تستجيب لخاصية تدعى
" الكثرة" تتوافر أدلة حول القدرة غير المنطوقة لفهم الأعداد، لدى البشر ( بما فيهم الرضع) وباقي الرئيسيات الأخرى. سنثبت هنا أن فهم الكثرة أمر حساس للتكيف، كما هي خصائص الرؤية الأولية للمشهد، الألوان على سبيل المثال، التباين اللوني، الحجم، والسرعة. تنخفض الكثرة الظاهرية من خلال التلاؤم مع العدد الكبير من النقاط وتزداد من خلال التلاؤم مع العدد القليل للنقاط، يعتمد التأثير بشكل كامل على كثرة الهيئة، وليس التباين اللوني أو الحجم أو الاتجاه أو كثافة البكسلات. وتحدث أيضا مع التباين القليل جدا للهيئات. نقترح بأن النظام البصري يمتلك القدرة على تقدير الكثرة وأن هذه خاصية بصرية مستقلة، لا يمكن اختزالها إلى خصائص أخرى كتكرر الحيز الفضائي أو كثافة التركيب .-
The retina can also respond to a quality called “numerosity -
Evidence exists for a nonverbal capacity for the apprehension of number, in humans (including infants) and in other primates. Here, we show that perceived numerosity is susceptible to adaptation, like primary visual properties of a scene, such as color, contrast, size, and speed. Apparent numerosity was decreased by adaptation to large numbers of dots and increased by adaptation to small numbers, the effect depending entirely on the numerosity of the adaptor, not on contrast, size, orientation, or pixel density, and occurring with very low adaptor contrasts. We suggest that the visual system has the capacity to estimate numerosity and that it is an independent primary visual property, not reducible to others like spatial frequency or density of texture
http://www.cell.com/current-biology/abstract/S0960-9822%2808%2900238-8
يؤثر الضوء على العديد من الخلايا في الشبكية غير العصيات والمخاريط. يتحرى علم البيولوجيا الحالي عن نوع ثالث من الخلايا المستقبلة للضوء، الخلايا الشبكية العقدية المعبرة عن ال melanopsin الحساسة للضوء pRGCs. تستجيب هذه الخلايا للضوء بشكل مستقل، ولكنها أيضا تتلقى المدخلات من العصيات والمخاريط. وجد فريق من أطباء العيون في أوكسفورد بأن لدى الفئران عدم انتظام في توزع pRGCs على الشبكية، وأنها تحتوي على تحت أنواع وتحت أنماط، وأنها استجابتها تنتج تناغم طيفي ناشئ عن مدروج التعبير عن مادة opsin في المخاريط. فهي تعمل ك " القناة الحسية الأولية المتواسطة تشكل الاستجابة الضوئية غير الصورية". مالذي يعنيه هذا لعملية الرؤية؟ كجزء من نظام ال melanopsin ترتبط pRGCs بالإيقاع اليوماوي ( الساعة البيولوجية) و استجابة الحدقة "البؤبؤ " إلى سطوع الضوء، يشرح موقع Neurology.org. كيفية استنتاج أطباء العيون بحثهم هذا. بالمختصر، تثبت نتائجنا تخصصا تشريحيا ووظيفيا غير مبلغ عنه من قبل لدى نظام ال melanopsin الفأري. تقدم هذه الدراسة أول دليل على توزع تفاضلي لتحت أنواع ل pRGC وتوضح أهمية المستقبلات التقليدية في توفير الضبط الطيفي لاستجابة ال pRGC للضوء. تمتلك هذه البيانات تطبيقات واضحة في تعقيد حاسة التقاط التدفق الاشعاعي ودراسة الاستجابة للضوء غير الصورية http://www.cell.com/current-biology/abstract/S0960-9822%2813%2900833-6

الانتقال بكفاءة من خلال مختلف طبقات الخلوية في شبكية العين
The findings could explain how light is able to travel efficiently through various cellular layers in the retina to reach the cone cells.
هذه النتائج قد توضح كيف ضوء قادر على الانتقال بكفاءة من خلال مختلف طبقات الخلوية في شبكية العين للوصول إلى الخلايا المخروطية.
http://www.nature.com/nature/journal/v511/n7509/full/511267c.html

هذا المقال اسم علي مسمي معالجه الصور في العين مثل السحر ساقتبس منه بعض الفقرات لاهميته حول الموضوع
كمية المعالجات التي تحدث داخل بقبق العين
شئ مذهل للغايه فهل تعلم أن الإشارة واحده من شبكية العين الخاصة بك تنقسم إلى نحو 20 قناة لتحليل و تنقية الصورة قبل أن تصل إلى الدماغ
اثنين من علماء الأعصاب ألمان
نشروا بحث في Current Biology يصفوا فيها مدي تعقد ووصفوا عملية المعالجه انها كالسحر وكيف يمكن لاثنين من هذه القنوات تعمل على المستوى العصبي و لم يذكر طوال البحث حرف عن كلمة تطور بالعكس كلمة التصميم داخل العين وبالاخص هناك قسم فرعي بعنوان The Design of a Retinal Bipolar Cell
Early Vision: Where (Some of) the Magic Happens
The visual system of primates, including that of humans, famously features both exquisite spatial acuity and a high temporal resolution. This dual focus on both 'sharpness' and 'speed' is made possible through different processing streams set up already in the retina. In a recent study, Puthussery et al. now show that key differences in the processing streams that are thought to underlie these visual abilities are already set up right after the first synapse of the visual system -- in retinal bipolar cells.
The retina breaks the visual world into several parallel representations prior to transmission to the brain. Each representation, or 'channel', is based on a different type of retinal ganglion cell that carries information about specific features of the visual scene -- such as edges, directed motion or 'color'. Of the 20 or so types of ganglion cells that exist in the primate retina, two in particular have attracted considerable attention since they were first described in the 1940s: the parasol and midget cells. (Emphasis added.)
http://www.cell.com/current-biology/abstract/S0960-9822%2813%2901341-9
ميللي ثانية هي وحدة زمنية تستخدم كثيراً للتوقيت الرياضي، وتساوي جزء من الألف من الثانية.
تبلغ الثانية 1000 ملّي ثانية ،
وتبلغ الدقيقة 60.000 ملي ثانية ،

ويبلغ اليوم الواحد 86.400.000 ميلّي ثانية (24x60x60x10x10x10)
معالجة الصوره من وقت التقاط الصوره الي معالجتها في المخ فقط تأخذ 13 ميلي ثانيه لكي تراها العين و يحطم الرقم السابق الذي كان يظنه العلماء 50 ميلي ثانيه
مقال ماتع بمعني الكلمه عن اعجاز العين عضو صغير في جسدك !!!!!!!
تطور ايه بس اللي جي تقول عليه

New Record for Human Brain: Fastest Time to See an Image http://www.livescience.com/42666-human-brain-sees-images-record-speed.html

و هذا المقال يشرح كيف يقوم المخ بعملية معالجة تتبع الاشياء المتحركه للعين
How Your Brain Tracks Moving Objects
http://www.livescience.com/29417-how-brain-tracks-moving-objects.html

الرد علي منطق الدراونة بمثال عملي واقعي في تصميم طائرة السخاوي
بما ان طائرة سوخوي لها أجنحة مقلوبة وهذا التصميم لا يمكنه الطيران بشكل سليم دون وجود حاسوب يعالج توازن الطائرة عشرات المرات كل ثانية! - إذاً نُقابل (الشكل المقلوب للجناح) بــ(الشكل المقلوب للشبكية) - ونقابل حاجة (الطائرة لمعالجة برمجية) بـحاجة (العين لمعالجة دماغية) هناك تطابق بين المثلين!
- فهل يا ترى ستقول حسب منطقك الدارويني أن هذه الطائرة ليس لها مصمم عاقل بحجة أن تصميم الطائرات التقليدية هي أفضل في رأيه؟ - أم سيقول أن المصمم قلب الجناح ليزيد من قدرة الطائرة على المناورة. ثم زودوها بحاسوب يعالج وضعيتها كل ثانية حتى لا تفقد ميزة الطائرة ذات الأجنحة التقليدية؟
الأمر الثاني الذي تجهله : - عندما تصمم برنامجا يعالج الجهاز (أ) لتستفيد منه كما لو كان الجهاز (ب) .. فهذا يعني انك تعلم جيدا خصائص كل جهاز وكل الفروق بينهما. - تماما كما أن البرنامج عندما يعالج الطائرة (أ) لتتصرف كما لو كانت الطائرة (ب).. فهذا يعني أن مصمم البرنامج له علم كافي بالطائرتين وبالفروق بينهما. - تماما كان أن الدماغ عندما يعالج العين (أ) ليستفيد منهما كما لو كانت العين (ب).. فهذا دليل أن مصمم الدماغ يعلم بكل التصاميم والفروق بينهما.
ثالثاً: أغرب ما في كلامك "ا ان تتكلم عن تطور الاعمى" الذي فشل في تصميم العين ثم وتحول فجأة الى "تطور عاقل" صمم برنامجا يعالج نفس ما عمي عنه من قبل! أو ربما تخيل أن "التطور" هو مهندس عاقل ينظر إلى الصورة الخارجية تارة ثم ينظر إلى ما تدركه العين تارة أخرى. وبعد أن قارن "المهندس" بين الصورتين قام بصميم برنامج دماغي ليعالج القصور ويصحح الصورة! مثلما قلت لك التطور ليس لديه قدره ابتكاريه
رابعاً: عندما تسأل هل للتطور مخطط وأهداف مسبقة؟ يقول لا بل التطور هو سلسلة من الـmutations المؤدية إلى أخطاء في النسخ.؟ جميل! 1- لديك (طائرة جناحها مقلوب) .. فهل ستنسخ (أي برنامج ) بليون مرة .. على أمل تراكم أخطاء النسخ ..لتحصل صدفة او chance على حاسوب يعالج توازن الطائرة؟ 2- ولديك (شبكية عين مقلوبة) .. فهل ستنسخ (أي برنامج) بليون مرة ..على أمل تراكم أخطاء نسخ الخلايا .لتحصل صدفة على دماغ يعالج الصورة التي نقلتها الشبكية؟ https://www.youtube.com/watch?v=0RP-DPV3AoE

منطق اعرج و بليد كهنة الفجوات المعرفيه الدروانه
مصدر الكلام الذي بالصورة
While today’s digital hardware is extremely impressive, it is clear that the human retina’s real-time performance goes unchallenged. Actually, to simulate 10 milliseconds (ms) of the complete processing of even a single nerve cell from the retina would require the solution of about 500 simultaneous nonlinear differential equations 100 times and would take at least several minutes of processing time on a Cray supercomputer. Keeping in mind that there are 10 million or more such cells interacting with each other in complex ways, it would take a minimum of 100 years of [1985] Cray time to simulate what takes place in your eye many times every second.” John K. Stevens, “Reverse Engineering the Brain,” Byte, April 1985, p. 287.
http://www.freewebs.com/ISLAMIWAY/BRAIN.HTM

http://dl.acm.org/citation.cfm?id=3351.3384&coll=DL&dl=GUIDE&CFID=519070799&CFTOKEN=38464417


لكن هل تعلم أن الكلام بالصورة من سنة 85 

سأزيد التحدي اكثر فأكثر

i will speed the challenge for you more and more

خريطة الشبكية للفأر تأخذ ملايين الساعات : على الرغم من أن مكعب من الشبكية يبلغ فقط عشر الميليميتر لكل حرف، فهو يحتوي على حوالي 1000 عصبون وأكثر من نصف مليون اتصال بينهم. " نحتاج إلى حوالي شهر للحصول على البيانات وأربع سنوات لتحليلها" كما يقول Helmstaedter. والسبب في هذا الوقت الطويل هو الحاجة للتحليل الشامل لإزالة التوصيلات من صور المجهر الإلكتروني للنسج الدماغية. نحتاج إلى عمليات عصبية شديدة الرقة لكي تتابع على مدى مسافات طويلة، من دون فقدان أي من الاتصالات الكثيرة فيما بينها. تفيدنا الخوارزميات الحاسوبية هذه الأيام في هذه العملية ولكن في الغالب لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كاف. ولذا فإن البشر لا يزالون بحاجة لاتخاذ القرار فيما إذا كانت العصبونات " الأسلاك" تتفرع أم لا. تطلب الأمر 20.000 ساعة في هذه الدراسة وحدها لاتخاذ هكذا قرار. لتحليل الدماغ بشكل كامل بهذه الطريقة التي ستتطلب  ملايين ملايين الساعات من اهتمام البشر.

Even though the cube of retina was only a tenth of a millimetre on a side, it contained around 1000 neurons and more than half a million contacts between them. “We needed about a month to acquire the data and four years to analyse them” says Helmstaedter. The reason for this long time is the extensive analysis needed to extract the wiring from electron-microscope images of brain tissue. Extremely thin neuronal processes needed to be followed over long distances, without missing any of the multitudes of connections between them. Current computer algorithms are very useful in this process but often not reliable enough. Humans are thus still needed to make the decision whether a neuronal “wire” branches or not. In the current study it took 20,000 hours alone to make those decisions. To analyse an entire  brain in this way would require several billion hours of human attention.

http://www.sciencedaily.com/releases/2013/08/130807133519.htm

ماذا عن الانسان بلاييين الساعات  لفقط  لاول خطوة فقط من معرفة من 50 الي 100 عصبون فقط وليس للشبكيه كلها الصوره

and that’s just drawing the skeleton of connections, not filling in the neuron bodies, which would take 10 to 100 times longer.

New discoveries came from the crowd-sourced project called EyeWire. 

 Out of the 50 to 100 neuron types involved in vision, “We characterize a new type of retinal bipolar interneuron and show that we can subdivide a known type based on connectivity,” the authors said.  “Circuit motifs that emerge from our data indicate a functional mechanism for a known cellular response in a ganglion cell that detects localized motion, and predict that another ganglion cell is motion sensitive.”  Another article on Science Daily claimed this is the first step in mapping the human brain – that is, if grad students have billions of hours to spare

http://www.sciencedaily.com/releases/2013/08/130807134241.htm

so shut your mouth up

and calculate the more complex system confirmation we get  the more Darwin  

dilemma u stuck yourself in




مواضيع ذات صلة
http://antishobhat.blogspot.com/2012/09/blog-post_26.html

ترجمة عبد الله الصيدلي & مؤمن الحسن
كتابة و تجميع محمد الباحث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق