الأربعاء، 25 سبتمبر، 2013

الرد على شبهة مفاتيح الغيب الخمسة !

الرد على شبهة مفاتيح الغيب الخمسة !


يقول الله تعالى :

{ إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير } (لقمان:34).

لكن هذا الملحد يعترض على هذه الايات فيقول اقتباس

يخبرنا القرآن و الاحاديث الصحيحة على ان الله مستأثر بخمس من مفاتيح الغيب لا يعلمهم احد سواه ، و تلك المفاتيح هى :

علم الساعة - وقت نزول الغيث (المطر) - يعلم ما فى الأرحام - لا يعلم احد ما قد يكسبه بالغد سواه - لا يعلم احد باى ارض يموت سوى الله ،

و انا هنا لن اتطرق إلا لمفتاحين من المفاتيح التى ادعى الإسلام إنها من مفاتيح الغيب المستأثر بهم الله فى علمه وحده لا يطلع عليهم نبياً و لا قديساً :

أولا :يفحمنا الملحد أنه لن يتطرق إلا لمفتاحين من المفاتيح التى ادعى الإسلام إنها من مفاتيح الغيب..يا مسكين لن تتطرق الا لمفتاحين فقط !!!!!!!!!!!!!اظنك تفعل هذا رأفة بالمسلمين حتى لا يصابوا بالخبل من قسوة عبقريتك ..فما الذى منعك أن تطرق الى الباقى ؟..السبب واضحك هو لانك لن تسطيع أن تخوض فيهم مجرد خوض ..هيهات هيهات

ثانيا : اليس من الامانه العلمية أيها الملحد أن تأتى بتفسير هذه الايات من المصادر الاسلامية ثم بعد ذلك تبين وجة أعتراضك عليها ...فما الذى منعك من أن تأتى بتفسير ابن كثير كما فعلت سابقا؟...ولكن السبب فى ذلك واضح هو أنك تعشق التدليس و قلب الحقائق ...فها هو ابن كثير نسف شبهتك قبل أن تولد حيث قال (هَذِهِ مَفَاتِيح الْغَيْب الَّتِي اِسْتَأْثَرَ اللَّه تَعَالَى بِعِلْمِهَا فَلَا يَعْلَمهَا أَحَد إِلَّا بَعْد إِعْلَامه تَعَالَى بِهَا فَعِلْم وَقْت السَّاعَة لَا يَعْلَمهُ نَبِيّ مُرْسَل وَلَا مَلَك مُقَرَّب" لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ " وَكَذَلِكَ إِنْزَال الْغَيْث لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه وَلَكِنْ إِذَا أَمَرَ بِهِ عَلِمَتْهُ الْمَلَائِكَة الْمُوَكَّلُونَ بِذَلِكَ وَمَنْ شَاءَ اللَّه مِنْ خَلْقه وَكَذَلِكَ لَا يَعْلَم مَا فِي الْأَرْحَام مِمَّا يُرِيد أَنْ يَخْلُقهُ تَعَالَى سِوَاهُ وَلَكِنْ إِذَا أَمَرَ بِكَوْنِهِ ذَكَرًا أَوْ أُنْثَى أَوْ شَقِيًّا أَوْ سَعِيدًا عَلِمَ الْمَلَائِكَة الْمُوَكَّلُونَ بِذَلِكَ. وَمَنْ شَاءَ اللَّه مِنْ خَلْقه)

يقول ابن كثير أن مفاتيح الغيب هذه لا يعلمها الا الله ولا يعلمها أحد الا بعد اعلامه تعالى بها ..فانزال الغيث لا يعلمه الا الله ولكن اذا أمر به علمته الملائكة الموكلون بذلك ومن شاء الله من خلقه ...وكذلك لا يعلم ما فى الارحام الا الله ولكن اذا أمر بكونه ذكر أو أنثى أو شقيا أو سعيدا او غنى أو فقير ...الخ علم الملائكة الموكلون بذلك ومن شاء الله من خلقه...وبذلك نرى أن ابن كثير قد نسف شبهتك وهذا قبل أن يحيى أو يعاصر عصر العلم هذا الذى أدعيت فيه شبهتك.

ثالثا : هل فعلا أستطاع العلم أن يعلم ما فى الارحام ؟

قبل الاجابة على هذا السؤال بالادلة العلمية فالننظر جميعا أيها القراء إلى صيغة (ما) في قوله تعالى: {مَا فِي الأَْرْحَامِ}، وهي عند أهل اللغة من صيغ العموم، فليست معرفة هل الجنين ذكرٌ أو أنثى هي المرادة في الآية فقط و الا لكانت ستأتى بصيغة (من)و ستصبح الاية {وَيَعْلَمُ مَن فِي الأَْرْحَامِ}و لو جاءت بهذه الصيغة ما توصل العلم لمعرفة نوع الجنين فى بطن أمه، بل المقصود معرفة ما في الرحم من النواحي كافَّة شقيا أم سعيد -غنى أم فقير - قبيح أم جميل -ملحد أم مؤمن -طويل أم قصير -أعمى أم بصير ....الخ

والذى يؤكد هذا المعنى ما جاء فى أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نذكر منها على سبيل المثال (يدخل الملك على النطفة بعد ما تستقر في الرحم بأربعين ليلة ، فيقول : يا رب ! ماذا ؟ أشقي أم سعيد ؟ أذكر أم أنثى ؟ فيقول الله ، فيكتبان ، ويكتب عمله ، وأثره ، ومصيبته ، ورزقه ، وأجله ، ثم تطوى الصحيفة ، فلا (يزاد على ما فيها ولا ينقص

ومن هذا الحديث يتضح للجاهل قبل العالم أن أحوال الجنين في بطن أمِّه ليست مقصورة على كونه ذكراً أو أنثى فقط و حتى الملك المؤكل بكتابة صحيفة هذا الجنين لا يعلم جنسه و لا رزقه ولا أجله حتى يخبره الله تعالى بهذا فيكتب ما أمره الله و بالتالى فان الامر لم يعُد غيباً،وخرج الى عالم الشهادة وهذا وحدَه كافٍ في إزالة اللبس عن هذه القضية

فلنأتى الى سؤالنا :هل أستطاع العلم أن يعلم ما فى الارحام كما أدعى هذا الملحد ؟

الاجابة بالطبع ستكون من ذوى العقول السلمية بالنفى ...وذلك لأن العلم لم ولن يعلم ما فى الارحام الا أن يكشف الله عن علمه و لمن يشاء فالانسان حتى الان بعلمه لم يستطيع أن يعلم هل هذا الجنين شقى أم سعيد..أعمى أم بصير ..أصم أم سميع ..غنى أم فقير ..طويل أم قصير ...الخ لكن الملك المؤكل بكتابة صحيفة هذا الجنين قد علم هذه الصفات بعدما كشف الله عن علمه له .

لكن الانسان بعد ما وهبه الله علما أستطاع به أن يعلم من فى الارحام أى كون الجنين ذكر أو أنثى وهى صفة واحده فقط و هذا لن يحدث الا أذا أمر الله كونه ذكر أو أنثى أى بعد أن يخلق هذا الجنين وبمدة زمنية قد حددها رسول الله صلى الله عليه وسلم من 40 الى 45 يوم كما جاء فى الاحاديث الصحيحة المعجزة بكل معانى الكلمة...ويأتى العلم يصدق ما قاله رسول الله فقد جاء فى المصدر التالى ما نصه:

(لايمكن تميز الجنين حتى نهاية الاسبوع السادس الرحمى فغدد التناسل تتشابهان فى هذه المرحلة و لايمكن التميز بينهما )

المصدر / Human Embryology page 338,400 Fourth Edition

ونقرأ أيضا بحث عن جامعة هاواى الامريكية ما نصة

In human embryos, the effect of this heritage usually does not become manifest until the sixth or seventh week in utero. Prior to this time, the human fetus can be regarded as appearing neuter or indifferent. It is indifferent in internal and external appearance (phenotype.), containing neither testes nor ovaries, but only undeveloped gonads located near the kidneys.

الترجمة :

فى جنين الإنسان عادةً لا يكون هذا التأثير الوراثى واضحاً فى الرحم إلا بعد ست أو سبع أسابيع ، قبل هذا الوقت يعتبر جنين الإنسان محايد أو غير مميز – لجنس – فيكون غير مميز فى المظهر الداخلى أو الخارجى ، و لا يحتوى على خصية أو مبيض لكن فقط يحتوى على غدد تناسلية موجودة بالقرب من موضع الكلية .

المصدر/هنا

وجميع الطرق التى تحدد جنس الجنين قبل أن يولد لا تتم الا بعد ان يخلق الجنين ومن هذه الطرق :

-طريقة تشريح الجنين الساقط ...وتحدث هذه الطريقة فى الاسبوع السابع على الاقل أما قبل هذا الاسبوع لا يمكن تميزة ولذلك لان غدد التناسل (الخصية فى الذكر و المبيض فى الانثى ) تتشابهان تماما

المصدر Human Embryology pg 338/400 الطبعة الرابعة .

-طريقة فحص السائل الأمنيوسي ...وتُجرى هذه العملية (فحص السائل المحيط بالجنين Amniocentesis )في وقت ما بين الأسبوعين 18 و20 من الحمل.

المصدر / هنا

-باستخدام أجهزة الموجات فوق الصوتية (السونار)..فى الفترة من الاسبوع 14 الى الاسبوع 20 من الحمل وذلك حسب نوع الجهاز المستخدم

المصدر / هنا

وقد يتسائل البعض أن هناك بعض الطرق التى من خلالها نستطيع أن نختار جنس الجنين؟...اقول لهم نعم ولكن كل هذه الطرق تعتمد على أحتمالات ظنية و ليست يقين قطعى ...فنسبة ترجيح الذكور على الاناث طبيعا دون أى طريقة تكون 51 % ...طريقة الغذاء والدش المهبلى و توقيت الجماع 70%...الحقن الاصطناعى بالاضافة الى الغذاء الخاص و استخدام الجدول الصينى 80 %...الدش المهبلى القاعدى 56%...الغذاء القاعدي لتغيير وسط المهبل 55%...البرنامج الصينى 60%...غربلة الحيوانات المنوية والحقن الاصطناعي دون اتباع النظام الغذائي وتوقيت الحقن 55 %...وأحدث طريقة حتى الان هى فصل الاجنة 99 % وهى أحتمالية أيضا .

بل الاغرب من ذلك كلة أنك لو أستطعت أن تمسك بيدك حيوان منوى يحمل صفة الانوثة وقمت بتلقيح البويضه به و تأكدت 1000% أنه تم تلقيح البويضة به و أن الجنين الذى سيأتى أنثى ...ومع كل هذا قد يأتى الجنين ذكر والسبب فى ذلك أنه هناك حالة تسمى (xx-male) وهو ذكر لا تميزه جسمانيا عن أي ذكر آخر رغم أن له xx.والاسباب حتى الان غير معروفه

أقرأ

In XX male syndrome, the person has female chromosomes but male physical features. The majority of persons with XX male syndrome have the Y chromosome#gene SRY attached to one of their X chromosomes. The rest of the individuals with XX male syndrome do not have SRY detectable in their cells. Hence, other genes on other chromosomes in the pathway for determining sex must be responsible for their male physical features.

...

In individuals with XX male syndrome who do not have an SRY gene detectable in their cells, the cause of the condition is not known

المصدر /هنا

إذاً الاختلاف على مستوى الكروموزوم له دور جوهري لكنه لا يحسم الأمر

بعد كل هذا يتضح للجميع أنه لا يمكن معرفه جنس الجنين الا أن يأمر الله بكونه ذكر أو أنثى فاذا أمر بذلك..علم الملائكة المؤكلون ومن شاء من خلقه ...بل أن الله سبحانه وتعالى قد يكشف عن علمه لمن يشاء من خلقة قبل أن يكون الجنين فى الرحم ...فها هى السيدة مريم العزراء قد علمت بجنس جنينها بل و أسمه و بعض من صفاته قبل أن تحمل فيه ...و ها هو سيدنا زكريا قد أخبره الله بجنس مولوده و أسمه وبعض من صفاته قبل أن يطأ أمرأته ..

رابعا :يحدثنا هذا الملحد عن التنبؤات الجوية على أنها مسلمات بديهية و كأننا لا نعيش على هذا الكوكب الذى يعيش عليه هذا الملحد ...فالرد المنطقى على هذا الملحد هل يستطيع أحد من البشر أن يتنبأ بسقوط الامطار يوم 5/1/2011 فى مدينة القاهرة مثلا ؟...ثم لماذا يستخدم لفظ (التنبؤات الجوية )عند علماء الطقس ؟ ولماذا دائما نسمع الجملة الاتية من علماء الطقس (و الفرصة مهيئه غدا لسقوط الامطار )أى أنها تحتمل السقوط و بفترة لا تتجاوز يوم على الاكثر ؟ وكل هذا يحدث بناء على معلومات قد كشفها الله لنا مثل تكاثر السحب الركامية و العوامل الجوية التى من خلالها نستطيع أن نتنبأ بحالة الطقس..

يعد التنبؤ الجوي من أكثر القضايا التي تخضع للنقاش ومن الأمور التي لا يمكن تحديدها بشكل تام. كما يعتبر التنبؤ بسقوط الأمطار أمراً مثيراً للجدل بين الخبراء. فلغاية الآن، يعتبر التنبؤ بكميات الأمطار وموقع سقوطها من الأمور الصعبة.فكم من مئات بل الاف المرات التى يطلع علينا علماء الطقس !!و يدعون سقوط الامطار يوم كذا و كذا فتاتى الاحداث بتكذيبهم .

ثم يتطرق هذا الملحد الى قضية الامطار الصناعية وهو لا يدرى عنها شيا سوى أنها أمطار صناعية...فمفهوم الاستمطار: هو محاولة إسقاط الأمطار من السحب الموجودة في السماء، سواء ما كان منها مدراً للأمطار بشكل طبيعي، أم لم يكن كذلك

أذن هدف الاستمطار هو تسريع هطول الأمطار من سحب معينة، فوق مناطق بحاجة إليها، بدلاً من ذهابها و زيادة إدرار السحابة عما يمكن أن تدره بشكل طبيعي ويحدث ذلك عن طريق رش السحب الركامية المحملة ببخار الماء الكثيف، بواسطة الطائرات أو قذف بلورات من الثلج الجاف أو رش مسحوق إيود الفضة .

ومع كل ذلك يذكر بعض علماء البيئة من الباحثين في علم الاستمطار: إنه من خلال التجارب التي أجريت في مجال زيادة الأمطار فإن النتائج كانت في أغلبها سلبية وأخفقت العديد من المشاريع خاصة مشاريع بذر السحب، بحيث لم تحقق الهدف الذي تبتغيه، بل كانت النتيجة معاكسة، وهي حدوث تناقص في الهطول، وكانت نسبة

التناقص في العديد من المشاريع تفوق نسبة الزيادة المعتادة

بناء على كل ما سبق نقول إن الظروف الطبيعة التي تؤدي إلى تكوين السحاب ونزول المطر : لا يمكن أن يصنعها البشر ، بل وحتى لا سبيل إلى التحكم فيها ، ولا يزال موضوع " المطر الصناعي " - ليس مطراً صناعيّاً ، لأن المطر لا يصنعه الإنسان في المعمل ، وإنما هو مطر يستحث الإنسان نزوله - واستمطار السحب العابرة : مجرد تجارب ، لم يثبت نجاحها بعدُ ، وحتى إذا ما تم نجاحها : فإن من اللازم أن توفر الطبيعة الظروف الملائمة للمطر الطبيعي حتى يمكن استمطار السماء صناعيّاً ، أي : إن واجب علماء الطبيعة الجوية لا يتعدى قدح الزناد فقط

سؤالى المنطقى الى هذا الملحد :ما الذى منع علمائك من تحويل الصحارى الى جنان خضراء لو كان فى استطاعتهم أنزال المطر ؟ ما الذى منع علمائك من وقف نزيف الدم الذى سيحدث فى السنوات القادمة بسبب قلة المياة ؟

الا تدرى أن ندرة المياة ستقود العالم كلة الى حروب ؟...وربما ذلك هو ما دفع مؤسسة الاستشارات الدولية (برايس-ووترهاوس-كوبرز)للتأكيد بأن النزاعات ستزداد حدة بسبب نقص المياه، فيما حذّر آخرون من أن العديد من الحوادث الحدودية المرتبطة بالمياه قد تتحول إلى حروب مفتوحة بسبب النقص المتزايد في هذه الثروة الطبيعية

فأين أنت أيها الملحد من كل ذلك ؟ وتحدثنا عن أمكانية أنزال المطر الصناعى بكل هدودء

ولنبدا اولا بتعريف ال cloud seeing

شكل من أشكال تعديل الطقس المتعمد، هو محاولة لتغيير كمية أو نوع الهطول الذي يسقط من الغيوم، عن طريق تشتيت المواد في الهواء التي تكون بمثابة سحابة التكثيف الذي يغير من العمليات الفيزيائية المجهرية داخل السحابة. القصد المعتاد هو زيادة هطول الأمطار (المطر أو الثلج)، ولكن أيضا يمارس على نطاق واسع كقمع الضباب في المطارات.
وهذه صورة توضح العملية
الاســـم: 640px-Cloud_Seeding.svg.jpg
المشاهدات: 256
الحجـــم: 20.5 كيلوبايت

ثانيا هل فعلا استمطار السحب يعمل بكفاءة كما يدعي الملاحدة

نبدا اولا من موقع science daily

"By comparing rainfall statistics with periods of seeding, we were able to show that increments of rainfall happened by chance," says Prof. Alpert. "For the first time, we were able to explain the increases in rainfall through changing weather patterns" instead of the use of cloud seeding.

Most notable was a six year period of increased rainfall, originally thought to be a product of successful cloud seeding. Prof. Alpert and his fellow researchers showed that this increase corresponded with a specific type of cyclones which are consistent with increased rainfall over the mountainous regions. They observed that a similarly significant rain enhancement over the Judean Mountains, an area which was not the subject of seeding.

The researchers concluded that changing weather patterns were responsible for the higher amount of precipitation during these years. Their research method may be useful in the investigation of cloud seeding in the U.S. and other regions.


والترجمة التي تهمنا هنا هي """
"وبمقارنة الاحصائيات هطول الأمطار مع فترات من البذر، وكنا قادرين على إظهار أن الزيادات من هطول الأمطار حدث عن طريق الصدفة"، كما يقول البروفيسور ألبرت. "للمرة الأولى، تمكنا من شرح الزيادات في معدل هطول الأمطار من خلال تغيير أنماط الطقس" بدلا من استخدام استمطار السحب.""


وخلص الباحثون إلى أن تغيير أنماط الطقس هي المسؤولة عن ارتفاع كمية هطول خلال هذه السنوات.

http://www.sciencedaily.com/releases...1101125949.htm


ثانيا مضار استمطار السحب

هناك الكثير من الابحاث في هذا الامر لكني ساختصر الموضوع واورد فقرة واحدة من تقرير ل سي ان ان cnn

من المعروف ان في عملية الاستمطار يستخدم يوديد الفضة

ويوديد الفضة طبقا لوكالة حماية البيئة يعد مادة ذات اثر سام


Under the guidelines of the Clean Water Act by the EPA, silver iodide is considered a hazardous substance, a priority pollutant, and as a toxic pollutant.

Chronic Exposure/Target Organs: Chronic ingestion of iodides may produce “iodism”, which may be manifested by skin rash, running nose, headache and irritation of the mucous membranes. Weakness, anemia, loss of weight and general depression may also occur. Chronic inhalation or ingestion may cause argyria characterized by blue-gray discoloration of the eyes, skin and mucous membranes. Chronic skin contact may cause permanent discoloration of the skin.

والترجمة
في إطار المبادئ التوجيهية لقانون المياه النظيفة من قبل وكالة حماية البيئة، ويعتبر يوديد الفضة مادة خطرة، من الملوثات ذات الأولوية، ونتيجة لملوثات سامة.

التعرض المزمن / الأعضاء المستهدفة: ابتلاع المزمنة من اليود قد تنتج "التسمم باليود"، التي يمكن ان تتجلى في طفح جلدي، سيلان الأنف، صداع وتهيج للأغشية المخاطية. قد يحدث أيضا ضعف، وفقر الدم، وفقدان الوزن والاكتئاب العام. استنشاق المزمنة أو الابتلاع قد يسبب تصبغ تتميز تلون الأزرق الرمادي للعيون والجلد والأغشية المخاطية. قد يسبب ملامسة الجلد المزمنة تلون دائم للجلد.


وهذا هو رابط التقرير لمن يريد المزيد من المعلومات حول المخاطر

http://ireport.cnn.com/docs/DOC-413453


فهل يتساوي الاستمطار مع غيث الله سبحانه وتعالي ؟!!
؟؟؟؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم،

    البرق و الرعد و المطر= عملية واحدة، كيف ذلك ؟

    اليكم في صفحة واحدة http://pdf.lu/w45p

    1-التحلل الضوئي لمياه المحيطات:
    يتم بفعل انقسام الجزيء المائي إلى هيدروجين و أكسيجين تحت تأثير الأشعة الشمسية و بالأخص منها ما فوق البنفسجية
    https://fr.wikipedia.org/wiki/Photolyse www.google.dz/search?q=photolyse


    2- فجزيئات الهيدروجين و ذرات الأكسجين المحررة تحملها التيارات الهوائية الصاعدة (الساخنة و الجافة) التي تكون قوة ميكانيكية صاعدة والتي تعترضها قوة ميكانيكية معاكسة و هي ذات التيارات الهوائية الهابطة و الباردة (و أرسلنا الرياح) فالهواء المنضغط و المشبع بهاذين الغازين فبفعل الاحتكاك و أشعة الشمس تتأين (تتكهرب) ذرات الهيدروجين إيجابـا و ذرات الأكسيجين سلبأا و عند بلوغ نسبة معيـنة من الانـضغاط ( المعصرات)، تلقح ذرات الهيدروجين ذرات الأكسيجين(لواقح) في انفعال كيميائي انفجاري (و أنت تعلم أن اصطناع الماء انفعال كيميائ انفجاري) فتكون ماء (فأنزلنا من السماء ماء) يسقط على شكل مطر رعدي . و هنا نفهم أيضا كيف أن ماء المطر مقطر(طهورا).كونه تكون من الغازين فقط .فإرسال الرياح و المعصر من فعل يعصر و اللقاح (تزويج الذرات) فإنزال المطر
    فيصلنا ضوء البرق الناتج عن هذا الانفجار ( سرعة الضوء 299.792.458 م/ث) ثم يصلنا صوت الانفجار الذي هو الرعد (سرعة الصوت 340 م/ث و أخيرا حبات المطر لأن سرعة نزولها أقل من سرعتي الضوء و ا الصوت.
    إذن فان اصطناع ماء المطر و البرق و الرعد عملية واحدة
    الآية 22 من سورة الحجر ( و أرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء)ألا تعتبر لقاح ذرات الأكسيجين بذرات الهيدروجين لقاحا
    الآية 14 من سورة النبأ( وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا)،
    الآية 48 من سورة الفرقان( و هو الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا)
    يحدث حول الأرض من 2000 إلى 5000 عاصفة رعدية في الثانية
    http://www.planetoscope.com/atmosphere/252-nombre-d-orages-dans-le-monde.html
    و تولد كل خلية عاصفة أكثر من 100 برق في الدقيقة
    http://www.astrosurf.com/luxorion/meteo-orages3-eclairs.htm
    يعني أن الأمطار الرعدية تتكون من 200.000الى 500.00 مرة في الدقيقة حول الأرض على شكل أمطار غزيرة غير أن كمية كبيرة تبقى في السماء على شكل غيوم تسوقها الرياح و تتسبب في تكثفها فتسقط بعيدا على شكل مطر هادئ بدون برق و لا رعد(الآية 27 من سورة السجدة :أولم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز ِ...) و لكن أصل تكوينها يبقى هو نفسه. و يتكلم عن أن البرق هو تفريغ شحنة كهربائية نتيجة التقاء سحب موجبة و سحب سالبة و في الحقيقة ما هي إلا ذرات الهيدروجين المتئينة إيجابا و ذرات الأكسيجين المتأنية سلبا لان الكل يعلم أن الغيوم تتكون من جزيئات ماء مثلها مثل الضباب وكلنا نعلم أن الجزيء المائي أصلا ذو قطبين قطب سالب و قطب فيصعب تخيل سحب موجبة و أخرى سالبة.
    لو كان ماء المطر يتكون كما نزعم بفعل التبخر( يعني صعود الجزيئات المائية) لكانت الأمطار في الصيف أكثر من الشتاء لأن نسبة التبخر في الصيف أكثر.
    3- مامصير البخار الذي نراه بأعيننا ؟
    فبخار الماء الذي نراه و نضن أنه صعد كما هو (يعني جزيئات ماء) ناتج عن اصطدام ذرتي هيدروجين و ذرة أكسيجين المتوفرة بكثرة غير أن مدة حياتها قصيرة لأنها تتعرض لنفس التحلل الضوئي بفعل ألأشعة ما فوق البنفسجية فتتحرر ذرات الغازين و تصعد على شكل أجسام غارية بسيطة و لا تعود إلى الأرض إلا أن تلقح بعضها بعضا و يخلق جسم آخر مركب و ثقيل يسقط إلى الأرض و هو الماء.
    Compression : المعصرات
    Fecondation : اللقاح
    Distillé :طهورا
    و الله و رسوله أعلم

    ردحذف