السبت، 24 نوفمبر، 2012

حقائق .. دمرت الإلحاد من جذوره


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الأخوة والأخوات الأعزاء ..
الزملاء والزميلات أعضاء المنتدى ..

الإيمان ضرورة نفسية وإجتماعية .. واللادينية والإلحاد .. إفلاس فكرى ومعنوى .. وفوضى أخلاقية وإجتماعية ..

والإلحاد هو الميل عن الصراط المستقيم .. وهو مذهب مادى .. لا يرى فى الوجود إلا المادة .. وينكر وجود الروح والعالم الغيبى .. ويقرر أن العقل والمخ شىء واحد .. والملحد هو العادل عن الحق .. المدْخِلُ فيه ما ليس منه .. يقال قد أَلحَدَ فى الدين .. ولحَدَ أَى حاد عنه .. والملحد هو من ينكر وجود خالق للكون أو الإنسان .. ويدعى أنهما وجدا صدفة .. ولنرى سوياً ماذا يقدم هذا الإلحاد البائس للبشرية ..


حقائق دمرت الإلحاد جذوره


الإيمان والصحة النفسية

مفهوم الصحة النفسية:

الصحة النفسية حالة من الإتزان والاعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات الإنفعالى الذى يميز الشخصية .. وتتجلى فى الشعور بالطمأنينة والأمان والرضا عن الذات والشعور بالسعادة ..

حقيقة الصحة النفسية:

فطر الله سبحانه وتعالى النفس البشرية على .. مكابدة نوازع الشر والغرائز وأشواق الروح .. وفى مسار التقرب الى الله وتزكية النفس يرتقى الإنسان مراتب الصحة النفسية التالية:

أولاً .. السلامة النفسية: هى مرتبة النفس المتوازنة التي يتمتع صاحبها برؤية واضحة عن وجوده وعن الكون وعن الحياة .. نتيجة إيمانه بربه وثقته فى عدله وحكمته وحسن تدبيره وتقديره ..

ثانياً .. الكمال النفسى: وهى مرتبة النفس المطمئنة الراضية .. التي تشربت الخير فصار سجية لها وأنطبعت على الإستقامة .. فصارت منهجاً لها ..

المرض النفسى ودرجاته:

المرض النفسى: هو نوع من الفساد يصيب النفس يخرج بها عن حد الإعتدال والتوازن .. فيفسد بذلك إدراكها ويلتبس عليها الحق بالباطل .. وتضعف إرادتها وتنحرف ميولها ..

درجات المرض النفسى: تتفاوت حدة المرض النفسي حسب درجة هشاشة الإنفعالات النفسية وحدة فقدان السيطرة على المشاعر والأفكار والسلوك .. ومن مراتب المرض النفسى:

1- القلق والخوف المرضى: وهو حالة شعورية من الضيق والخوف غير المبرر من المجهول المصحوب بإنعكاس عضوى على أغلب أجهزة الجسم ..

2- الأمراض النفسية العقلية: وهى أمراض نفسية متنوعة ترجع في جذورها الى الشعور بالحرمان العاطفى والمادى وإلتباس مفهوم الحياة والموت .. ومن أعراضها الوسواس القهرى والإكتئاب ..

3- الأمراض الناشئة عن التطرف فى حب الذات: وهى أمراض نابعة من الخضوع المطلق لرغبات النفس وأهوائها وفقدان السيطرة عليها .. ومن أعراضها: الكبر .. والأنانية .. والغرور .. والتبجح .. والإدعاء ..

علاقة الإيمان بالصحة النفسية:

الإيمان بالحقائق الدينية منبع كل طمأنينة نفسية وشعور بالأمن .. والتوازن .. والتوافق .. والسكينة .. والسعادة:

أولاً .. الإيمان بالحياة الباقية وطمأنينة الخلود: إن الفناء هو أقصى ما يرعب الإنسان ويتعسه .. وكل من يعتقد أن حياة الإنسان منتهية بالعدم يكون عيشه هـَوَلا لا يطاق وعبثاً عقيماً .. والمؤمن يعيش مطمئناً إلى عقيدته الإسلامية التي تبشر بالوجود الحقيقى (الخلود) الذى يتحقق فيه كمال الإنسان المطلق وسعادته الأبدية وتعتبر الحياة الدنيا معبراً وحيداً للحياة الخالدة .. ومزرعة للآخرة والموت رحلة إنتقال نحو الكمال ..

ثانياً .. الشعور بالتكريم الإلهى ورفعة التكليف: يشعر المؤمن بشرف الوجود الإنسانى ورفعة مقام هذا الكائن الذى أنتخبه الله من بين الموجودات وهيأه لمهمة الإستخلاف فى الأرض .. ويدرك سمو هذا التكليف الذى أصبح به الإنسان يمتلك إمكان الترقى والتسامى فى مدارج الكمال النفسى ..

ثالثاً .. الخضوع لله والشعور بالمساندة: تتصف العبادة فى العقيدة الإسلامية بالشمول .. مما يجعل من حياة المؤمن توجهاً مستمراً نحو الله العلى بالخضوع والذلة لأمره فى الفعل والقول والشعور ..

رابعاً .. سكينة العبودية: يتحرك المؤمن فى هذه الحياة وهو يشعر بمعية الله ولطفه وتأييده .. فيتوكل على ربه .. فتسكن نفسه وتتخلص من الهم والغم والجزع والقنوط ..

كيف نكتسب الصحة النفسية .. ؟!

من وسائل أكتساب الصحة النفسية والتى يجب على كل إنسان أن يجتهد فى طلبها:

أولاً .. الفهم الصحيح للوجود والمصير: إن أغلب الأمراض النفسية منشؤها المعاناة الوجودية التى تؤرق عقول الحائرين فى فهم معاني الحياة والموت والمصير بسبب إفتقادهم لمرشد او هَادٍ يهديهم إلى الحق .. فعلى الإنسان أن يخصص من وقته زمنا للتفكير فى نفسه وفى آلاء ربه .. وفى مصيره بعد رحيله ..

ثانياً .. تقوية الصلة بالله: وتتم بعبادة الله كما أمر والإجتهاد فى ذكره والتقرب إليه بالطاعات والنوافل طلبا لحبه ورضاه ..

ثالثاً .. التقوى والإستقامة: التقوى هى مراقبة الله تعالى فى القول والفعل والنية سراً وعلناً والعمل بمقتضى كتابه والإستعداد ليوم لقائه .. ومن أتقى الله إستقام على منهجه وسارعلى هدى نبيه صلى الله عليه وسلم ..

وبهذا يتحقق للمؤمن .. صاحب النفس الراضية المطمئنة .. السعادة المنشودة .. والتوافق النفسى والإجتماعى ..

حقائق دمرت الإلحاد جذوره

يقول الإمام إبن تيمية: [ما يفعل أعدائى بى ؟! .. إن سجنى خلوة .. ونفى سياحة .. وقتلى شهادة .. وأن جنتى وبستانى فى صدرى .. أنى رحتُ فهى معى لا تفارقنى] أهـ ..

ويقول الإمام إبن القيم: [فى القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله .. وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله .. وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفة الله] أهـ ..

ويقول الشيخ عائض القرنى: [السعادة شجرة ماؤها وغذاؤها وضياؤها .. الإيمان بالله] أهـ ..

ويقول الإمام حسن البنا: [إن السعادة التى ينشدها الناس جميعاً .. إنما تفيض عليهم من نفوسهم وقلوبهم ولا تأتيهم من خارج هذه القلوب أبداً .. وإن الشقاء الذى يحيط بهم ويهربون منه .. إنما يصيبهم بهذه القلوب والنفوس كذلك] أهـ ..

ويقول الدكتور يوسف القرضاوى: [ولقد علمتنا الحياة أن أكثر الناس قلقاً وضيقاً وإضطراباً وشعوراً بالتفاهة والضياع .. هم المحرومون من نعمة الإيمان وبرد اليقين] أهـ ..

ويقول على عزت بيجوفيتش: [المادية تؤكد دائمـاً ما هو مُشترك بين الحيوان والإنسـان .. بينما يؤكد الدين على ما يُفرق بينهمـا] أهـ ..

ويؤكد على هذا المعنى الدكتور هنرى لينك .. الطبيب الأمريكى الشهير فى كتابه (العودة إلى الإيمان): [إن كل من يعتنق ديناً أو يتردد على دار للعبادة .. يتمتع بشخصية أقوى وأفضل ممن لا دين له أو لا يزاول العبادة] أهـ ..

ويقول الفيلسوف وعالم النفس الأمريكى الشهير وليم جيمس: [إن أمواج المحيط المصطخبة المتقلبة لا تُعكر قط هدوء القاع العميق .. ولا تُقلق أمنه .. وكذلك المرء الذى عمْق إيمانه بالله .. لا تعكر طمأنينته التقلبات السطحية المؤقته .. فالرجل المتدين حقاً آمن من القلق .. محتفظ أبداً بإيمانه .. مستعد دائماً لمواجهة ما قد تأتى به الأيام من صروف ونوازل] أهـ ..


 

الإغتراب النفسى والإجتماعى لدى الملاحدة





الإغتراب النفسى: هو شعور الفرد بوجود الآخرين وإستقلالهم عنه .. أى هو وعى الفرد بوجود الآخر بصرف النظر عن العلاقات التى تربطه به .. و يعتبر هذا المؤشر من أهم عوامل الإغتراب النفسى .. لاسيما فى الفلسفة الوجودية لسارتر .. حيث الوضعية هنا غالباً ما تكون مصحوبة بالشعور بالوحدة والعزلة ..

أما الإغتراب الإجتماعى: فتصفه الأبحاث الغربية أيضاً باللامعيارية .. فقد أوضحت الدراسات أن المجتمع الذى وصل لتلك المرحلة يصبح مفتقراً إلى المعايير الإجتماعية المطلوبة لضبط سلوك الأفراد .. وأن معاييره التى كانت تتمتع بإحترام أعضاءه لم تعد تستأثر بهذا الاحترام الأمر الذى يفقدها سيطرتها على السلوك ..

وهذا يعنى سقوط المجتمع فى وحل الفوضى الإجتماعية .. الأمر الذى يؤدى إلى حدوث كوارث إجتماعية .. على رأسها التفكك الأسرى والتشرد وإختلاط الأنساب .. وإنتشار الرذائل وزنا المحارم .. بالإضافة إلى إنتشار قيم السلبية والنفعية واللامبالاة .. وفى هذه المرحلة تصبح العلاقة بين الأفراد فى إطار مفهوم التخاطب والإتصال الروتينى الذى يصبح حاوياً على عنصر التكلف بين الأفراد وضعف الحافز وسطحية الشعور بحيث يغدو التفاعل بين الأفراد مجرداً من العمق الفكرى والعاطفى ..

ومما لاشك فيه أن الفوضى الإجتماعية هى نتيجة حتمية للفوضى الأخلاقية .. بسبب الإنهيار القيمى والمعيارى فى المجتمع .. وإختلال معايير الخير والشر لدى أفراده ..

إن الفوضى الإجتماعية هى فوضى سلوكية تنعكس فى الحياة وفى المعيشة اليومية .. فالسلوك الفردانى هو مرآة لرغبات الأفراد من الرجال والنساء .. والفوضوية كنظام للحياة بدون شريعة أدى إلى نشأة الحركة المسماة بالليبرالية .. وهذه لها جذور قديمة فى الفلسفة الوضعية التى جاء بها أوجست كونت وجون لوك وجون ستيوارت مل وتوماس هوبز .. وهى .. أى الليبرالية .. تقول تماماً كما يقول المذهب التشككى .. أنه لا حقيقة فى الأخلاق تُعرَف .. لا حقيقة يقينية .. لا حقيقة ما ورائية تُعرَف .. إنما الأخلاق ليست إلا حساب اللذة .. وإن طبيعة الإنسان هى متمثلة فى حرب الجميع على الجميع .. ولا يمكن أن يكون تأثير للإنسان على الإنسان الآخر إلا بالقهر .. إلا بسفك الدماء .. وإن كان هناك إقناع .. فالإقناع معناه أن المقنع يفرض رأيه على المقتنع .. فأخلاقياً يعنى هذا أن أفرض رغبتى على الشخص الذى أخاطبه .. لذلك نشأ عن هذا ما يُسمّى .. بالعقد الإجتماعى .. وهو ليس إلا إتفاق عدد من البشر على الحد من الصراع القائم بين الفرد والمجتمع .. والصراع طبعاً يؤدى إلى القتل .. فالجريمة الكبرى هى العنف .. أما فيما عدا العنف فكل شىء جائز حتى وإن كان غشاً وخداعاً ..

يقول عبد الدائم الكحيل: [فماذا نرجو من إنسان أخرجه الشيطان من النور إلى الظلمات؟! .. إنه مثل إنسان ميت يائس لا حياة فيه ولا استجابة لديه .. وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية الجديدة .. ففي دراسة حديثة تبين أن الملحدين هم أكثر الناس يأساً وإحباطاً وتفككاً وتعاسة .. ولذلك فقد وجدوا أن أعلى نسبة للإنتحار على الإطلاق كانت بين الملحدين واللادينيين .. أى الذين لا ينتسبون لأى دين .. بل يعيشون بلا هدف وبلا إيمان .. فقد أكدت الدراسات العلمية المتعلقة بالإنتحار أن أكبر نسبة للإنتحار كانت فى الدول الأكثر إلحاداً .. وعلى رأسها السويد التى تتمتع بأعلى نسبة للإلحاد] أهـ ..

مظاهر السلبية واللامبالاة لدى الملاحدة:

1- الشعور بالعجز: أى شعور الإنسان أنه لا يملك الحرية الكافية لتقرير مصيره .. والشعور بأن مصيره ليس فى يده ..

2ـ إنعدام الغائية: أى الشعور بأن الحياة معدومة المعنى والهدف ..

3ـ اللامعيارية: أى فقدان المعايير الإجتماعية اللازمة لإستقرار المجتمع وتعاون أفراده .. والحد من تولد الصراعات بينهم .. ومن ثم حماية المجتمع من السقوط فى وحل الفوضى الإجتماعية ..

4ـ العزلة الإجتماعية: أى الشعور بالوحدة .. لإنعدام المشاركة الفكرية والعاطفية بين أفراد المجتمع ..

يقول الأديب الأمريكى جون شتاينيك فى خطاب أرسله إلى صديقه إدلاى ستيفينسون: [إن مشكلة أمريكا هى ثراؤها .. وأن لديها أشياء كثيرة .. (ولكن ليس لديها رسالة روحية كافية) .. إننا فى حاجة إلى ضربة تجعلنا نفيق من ثرائنا .. لقد إنتصرنا على الطبيعة .. ولكننا لم ننتصر على أنفسنا] أهـ ..

ويقول جون فوستر دالاس وزير الخارجية الأمريكى الشهير فى عهد الرئيس الأميركى .. أيزنهاور .. صاحب كتاب (حرب أم سلام) فى الفصل المعنون (حاجتنا الروحية) بيَّن فيه ما ينقص أمريكا .. فقال: [إن الأمر لا يتعلق بالماديات .. فلدينا أعظم إنتاج عالمى فى الأشياء المادية .. (إن ما ينقصنا هو إيمان صحيح قوى) .. فبدونه يكون كل ما لدينا قليلاً .. وهذا النقص لا يعوضه السياسيون مهما بلغت قدرتهم .. أو الدبلوماسيون مهما كانت فطنتهم .. أو العلماء مهما كثرت اختراعاتهم .. أو القنابل مهما بلغت قوتها] أهـ ..

ويقول الرئيس ولسون قبل وفاته بأسابيع قليلة: [إن حضارتنا لا تستطيع الإستمرار فى البقاء من الناحية المادية .. (إلا إذا إستردت روحانيتها)] أهـ ..

ويقول أليكس كاريل وهو عالم كبير من علماء هذا القرن: [إن الحضارة العصرية الغربية تجد نفسها اليوم في موقف صعب .. لأنها لا تلائمنا .. فقد أنشئت دون أية معرفة بطبيعتنا الحقيقية .. إذ أنها تولدت من خيالات الإكتشافات العلمية .. وشهوات الناس .. وأوهامهم ونظرياتهم .. ورغباتهم .. وعلى الرغم من أنها أنشئت بمجهوداتنا .. إلا أنها غير صالحة بالنسبة لحجمنا وشكلنا] أهـ ..

الخلاصة:

اللادينية والإلحاد .. عبث .. فوضى .. تخلف ..
يقول العقاد فى كتابه المعنون (مذاهب ذوى العاهات): [إنَّ الفطرة السويَّة تقبلُ هذا الدين الحقَّ .. دين الإسلامِ .. (أما المعاقون عقلياً والمتخلفون وأهلُ الأفكارِ العفِنةِ القاصرةِ .. فإنها يمكنُ أنْ ترتكب الإلحاد .. وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ .. إنَّ الإلحاد ضربةٌ قاصمةٌ للفكرِ .. وهو أشبهُ بما يُحدِّثُه الأطفالُ فى عالمِهم .. وهو خطيئةٌ ما عَرَفَ الدهرُ أكبر منها خطيئةً)] إهـ ..

الإلحاد والإنتحار وقوة تعاليم الإسلام

ويصف برتراند راسل الحالة المزرية التى تنتظر كل ملحد .. لا يرى فى الوجود إلا المادة .. فيقول بكلمات ملئُها الحزن والأسى والحسرة: [إذا كان الإنسان نتاج أسباب لا تملك الوسيلة اللازمة لما تحققه من غايات .. وإذا كان تواجده ونموه وآماله ومخاوفه ومعتقداته وشطحاته .. مجرد حصيلة تجمع ذرات بالصدفة المحضة .. وإذا عجزت أية حماسة متفجرة أو بطولة .. أو أية حدة فى التفكير أو الشعور .. عن الإبقاء على حياة فرد واحد فيما وراء القبر .. وإذا كان الإندثار هو المصير المحتوم لكل كفاح الأجيال .. ولكل التضحيات .. ولكل عبقرية الإنسان المتألقة تألق الشمس فى غسق النهار .. فإن لم تكن كل هذه الأمور حقاً غير قابلة للجدل .. فإنها بهذا المفهوم تقترب من اليقين إلى حد يستحيل معه على أية فلسفة معاصرة له أن تصمد فى مواجهته .. وبالتالى فإنه لا يوجد ملجأ للروح إلا فى إطار هذه الحقائق التى تحيط الإنسان بالقنوط الراسخ من كل جانب] أهـ ..

أجريت دراسة عام 2002 م أثبتت أن أعلى معدل للإنتحار كان بين الملحدين .. وأقل نسبة إنتحار كانت بين المسلمين .. والأرقام تتحدث ..



حمل الدراسة كاملة من هنا لمن يريد الإطلاع عليها


وفى دراسة أخرى أجريت عام 2004 هى الأولى من نوعها منشورة على موقع [مجلة الطب النفسى] التى تصدر فى أمريكا .. والتي أثبتت وجود تأثير قوى للتعاليم الدينية على الحد من ظاهرة الانتحار .. وأثبتت كذلك أن الزواج له تأثير قوى فى علاج الإنتحار وكذلك إنجاب الأطفال .. وكذلك السعادة والإستقرار والعلاقات الإجتماعية الجيدة ..



جاء بنتيجة هذه الدراسة الحقائق الآتية:

1- نسبة الانتحار لدى الملحدين أعلى ما يمكن!
2- نسبة الانتحار كانت أعلى لدى غير المتزوجين.
3- نسبة الانتحار قليلة بين من لديهم أطفال أكثر.
4- الملحدون أكثر عدوانية من غيرهم.
5- الإنسان المؤمن أقل غضباً وعدوانية واندفاعاً.
6- الدين يساعد على تحمل أعباء الحياة والإجهادات ويقلل فرص الإصابة بالاضطرابات النفسية المختلفة.
7- الملحدون كانوا أكثر الناس تفككاً .. وليس لديهم أي ارتباط اجتماعي لذلك كان الإقدام على الانتحار سهلاً بالنسبة لهم.
8- ختمت الدراسة بتوصية: إن الثقافة الدينية هي علاج مناسب لظاهرة الانتحار.

موقع مجلة الطب النفسى الأمريكية


حمل الدراسة كاملة من هنا لمن يريد الإطلاع عليها

Religious Affiliation and Suicide Attempt

إكتشاف وجود العالم الغيبى





من أهم الحقائق العلمية التى تم الكشف عنها خلال القرن العشرين .. إكتشاف وجود العالم الغيبى (الميتافيزيقى) بإكتشاف العقل والروح ..

يقول بيتر فنويك أستاذ أبحاث تجارب الإقتراب من الموت: [يبدو أن (العقل والمخ منفصلين)] أهـ ..

ويقول تشارلز شرنجتون رائد فسيولوجيا المخ والجهاز العصبى فى القرن العشرين: [لقد ثبت بما لايدع مجالاً للشك أن هناك فرقاً جذرياً بين الحياة والعقل .. فالحياة هى مسألة كيمياء وفيزياء .. (أما العقل فهو يستعصى على الكيمياء والفيزياء)] أهـ ..

.


ولذلك يقول ويلدر بنفيلد أستاذ جراحة المخ والأعصاب: [إن الكومبيوتر (وكذلك المخ) لابد من أن تبرمجه وتديره قوة قادرة على الفهم المستقل .. فالعقل هو القدرة على تركز الإنتباه والوعى بالأشياء .. وإستنباط وإتخاذ قرارات جديدة .. وهو الذى يفهم ويتصرف كما لو كانت له طاقة خاصة به .. مستعيناً فى ذلك بمختلف ميكانيزمات المخ .. (وبالتالى فإن توقع العثور على العقل فى أحد أجزاء المخ .. أو فى المخ كله .. أشبه بتوقع العثور على المادة المبرمجة كجزء من الكمبيوتر)] أهـ ..

ولعل أكبر إنجاز لبنفيلد يتمثل فى تدعيم الجانب الروحى فى تجربة العالم فهو يعلن: [يا له من أمر مثير إذا .. أن نكتشف أن العالم يستطيع بدوره أن يؤمن عن حق بوجود (الروح)] أهـ ..

يقول رنك بعد سنوات من البحث والتقصى الصامت فى تجارب الإقتراب من الموت: [أن المسألة أبعد من أن تكون خاضعة للتفسيرات والنظريات العلمية .. وأن هذه التجارب هى نوع من الرسائل الآتية من مصدر آخر غير المصدر الأرضى وأنها دليلاً على إستمرارية الوعى الإنسانى بعد الموت .. وبالتالى حياة أخرى بعد هذه الحياة .. إنى أعتقد حقاً .. ولكن ليس على أساس معطياتى أو معطيات الآخرين المتعلقة بتجارب الإقتراب من الموت فحسب .. من أننا نستمر فى إمتلاك وجود واع بعد موتنا الفيزيائى .. وإن التجربة الجوهرية تمثل البداية ومضة من الأشياء التى ستأتى .. إن فهمى لتجارب الإقتراب من الموت هذه .. يقودنى إلى إعتبارها تعليمات .. أو رسائل وحى كما يبدو لى .. إن هذه التجارب تدلل بوضوح أن هناك شيئاً أكبر .. شيئاً ما وراء عالم حواسنا الفيزيائى] أهـ ..

حقيقة الخلق



يقول السير جيمس عن قانون فائض الطاقة .. والذى قال عنه أينشتين أنه القانون الأول لكل العلوم .. بل هو أساس قوانين العلوم الأخرى: [(تؤمن العلوم الحديثة بأن .. عملية تغير الحرارة سوف تستمر حتى تنتهى طاقاتها كلية) .. ولم تصل هذه العملية حتى الآن الى آخر درجاتها .. لأنها لو حدث شىء مثل هذا لما كنا الآن موجودين على ظهر الأرض حتى نفكر فيها .. إن هذه العملية تتقدم بسرعة مع الزمن .. ومن ثم لابد لها من بداية .. ولابد أنه قد حدثت عملية فى الكون .. يمكن أن نسميها (خلقاً فى وقت ما .. حيث لا يمكن أن يكون هذا الكون أزلياً)] أهـ ..


من ناحية أخرى .. أكد عالم الفيزياء جوزيف سيلك على أن: [بداية الزمن أمر لابد منه] أهـ .. وبالتالى فالمادة ليست أزلية .. وهو نفس المفهوم الذى أكده أدموند ويتيكر عندما قال: [ليس هناك ما يدعو إلى أن نفترض أن المادة والطاقة كانتا موجودتين قبل الإنفجار العظيم .. وأنه حدث بينهما تفاعل فجائى .. فما الذى أحدث هذا التفاعل الفجائى فى لحظة يفترض فيها أنها مختلفة عن غيرها من اللحظات فى الأزل .. (إن الأبسط والأقرب إلى روح العلم أن نفترض خلقاً من العدم .. أى إبداع الإرادة الإلهية للكون من العدم)] أهـ ..

ويقول ميلر معبراً عن المعنى ذاته: [كلما أزددت دراسة للكون وفحصاً لتفاصيل هندسته .. وجدت مزيداً من الأدلة على أن الكون (كان يعرف بطريقة ما أننا قادمون)] أهـ ..

وينتهى الفيزيائى إدوارد ميلن بعد بحث قضية الإنفجار العظيم والكون المتمدد إلى هذه النتيجة: [أما العلة الأولى للكون فى سياق التمدد فللقارىء أن يتأمل فيها ما شاء له التأمل .. لكن الصورة التى لدينا لا تكتمل من غير (الله)] أهـ ..

فقد جاءت نظرية الإنفجار العظيم .. لتلقى بالصاعقة التى صمت آذان الملاحدة .. وقد أمتعض العديد من العلماء والفلاسفة الملحدون من هذه النظرية .. فمثلاً يقول الفيلسوف أنطونى فلو [الملحد سابقاً والألوهى حالياً بعد 85 سنة إلحاد]: [يقولون: إن الإعتراف يفيد الإنسان من الناحية النفسية .. وأنا سأدلى بإعتراف: إن أنموذج الانفجار الكبير شيء محرج جدًّا بالنسبة للملحدين .. (لأن العلم أثبت فكرة دافعت عنها الكتب الدينية .. فكرة أن للكون بداية)] أهـ ..

ويقول العالم .. دونيس سكايما .. وكان من أشد أنصار نظرية .. [الكون المستقر]:[لم أدافع عن نظرية الكون المستقر لكونها صحيحة .. (بل لرغبتى فى كونها صحيحة) .. ولكن بعد أن تراكمت الأدلة فقد تبين لنا أن اللعبة قد أنتهت .. (وأنه يجب ترك نظرية الكون المستقر جانبًا)] أهـ ..





وكانت الضربة القاصمة .. والتى أفقدت الملاحدة صوابهم .. هى إكتشاف الشفرة الوراثية للخلية الإنسانية .. أو ال DNA فى نهاية القرن العشرين .. حينما أعلن الرئيس الأمريكى بيل كلينتون فى السادس والعشرين من يونيو حزيران من عام 2000.. إكتشاف الحامض النووى بقوله: (نحن اليوم نتعلم اللغة التى بها خلق [الله] الحياة) ..

فقد وضعت العلماء الوضعيين فى مأزق حرج جداً .. فيقول ألكسندر أوبارين: [من المؤسف إن مسألة نشأة الخلية الأولى .. تعد أظلم نقطة فى نظرية التطور] أهـ ..

ويقول جيفرى بادا: [إننا ونحن على أعتاب القرن الواحد والعشرين .. نواجه نفس المشكلة التى واجهتنا ونحن فى بداية القرن العشرين .. ألا وهى كيف ظهرت الحياة على وجه الأرض] أهـ ..

ولكن فلو كان أكثر صراحة بخصوص هذا الإعتبار بقوله: [لقد أثبتت أبحاث علماء الأحياء فى مجال الحمض النووى الوراثى .. مع التعقيدات شبه المستحيله المتعلقه بالترتيبات اللازمه لإيجاد الحياة .. أثبتت أنه لابد حتماً من (وجود قوة خارقة وراءها)] أهـ ..

بل أنه يعلن بكل صراحة: [لقد أصبحت على قناعة تامه بأنه من البديهى جداً .. (أن أول كائن حى قد نشأ من العدم)] أهـ .. (*)

يقول الله تعالى فى كتابه العزيز: [سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِى الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ .. أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ] .. [فصلت: 53] ..

ـــــــــــــــــــ

(*) ألف أنطونى فلو كتاباً فى عام 2007 م بعنوان (هناك إله) .. توفى فلو فى عام 2010 م عن عمر يناهز 87 عاماً ..
ويصف برتراند راسل الحالة المزرية التى تنتظر كل ملحد .. لا يرى فى الوجود إلا المادة .. فيقول بكلمات مُلئها الحزن والأسى والحسرة: [إذا كان الإنسان نتاج أسباب لا تملك الوسيلة اللازمة لما تحققه من غايات .. وإذا كان تواجده ونموه وآماله ومخاوفه ومعتقداته وشطحاته .. مجرد حصيلة تجمع ذرات بالصدفة المحضة .. وإذا عجزت أية حماسة متفجرة أو بطولة .. أو أية حدة فى التفكير أو الشعور .. عن الإبقاء على حياة فرد واحد فيما وراء القبر .. وإذا كان الإندثار هو المصير المحتوم لكل كفاح الأجيال .. ولكل التضحيات .. ولكل عبقرية الإنسان المتألقة تألق الشمس فى غسق النهار .. فإن لم تكن كل هذه الأمور حقاً غير قابلة للجدل .. فإنها بهذا المفهوم تقترب من اليقين إلى حد يستحيل معه على أية فلسفة معاصرة له أن تصمد فى مواجهته .. وبالتالى فإنه لا يوجد ملجأ للروح إلا فى إطار هذه الحقائق التى تحيط الإنسان بالقنوط الراسخ من كل جانب] أهـ ..

أحد الملاحدة يصرخ
تباً لهذا الإلحاد .. يكاد يفضى بى إلى الإنتحار

وهنا نعرض لمأساة شخص ملحد أرتد عن النصرانية .. لنرى كيف أنه يعانى فعلاً من قسوة اللادينية والإلحاد .. والتى يعبرعنها فى كلماته التالية: [أذكركم بنفسى .. ملحد من أصل مسيحى .. عمرى فى الكون 23 سنة قضيت منها 18 سنة مسيحى أرثوزوكسى وخادم وشماس وإبن للكنيسة لم أكن أفعل كل ما يمت للخطية بصلة وكنت قديس بكل ما في الكلمة من معنى .. ولكنى ذو عقل يفكر ولا يهدأ .. أحب البحث والإطلاع والقراءة فى كل المجالات والعلوم والثقافات والديانات مما أدى بى بالتدريج الى كونى أصبحت .. لا أدرى .. و عشت حياة اللامبالاة واللا أدرية و ظل عقلى مشلولاً طيلة عامين كاملين الى أن أتخذت قرارى فى الحياة وقررت أن أخضع لجلسة أعتراف ولكن ليست كالسابق .. على يد الكاهن فى الكنيسة .. ولكن هذه المرة كانت على يدى أنا .. أنا المعترف وأنا الكاهن و أنا أيضا الإله .. و بعد هذه الجلسة قررت أن أكون ملحد ولا أمت لأى دين بصلة .. وها أنا ملحد لمدة ثلاثة أعوام كنت فيها نشيط طيلة عامى الأول .. ولكنى أعيش الآن حياة صعبة بكل ما تحمله الجملة من معنى .. أشعر بأنى أصارع تراب قبرى ... أشعر أنى أتحدى ديدان موتى ... لماذا أتعب و لماذا أصارع هنا و هناك .. لأجل المال .. لأجل المستقبل .. لأجل الشهرة .. لماذا كل هذا الكفاح .. طالما أنى سأموت وليس هناك بعد الموت شيئا .. قد أموت بعد خمسون عاماً .. و قد أموت بعد عشرون عاماً .. و قد أموت الشهر القادم .. و قد أموت الآن .. فى هذه اللحظه.. الآن .. لماذا كل هذا التعب و الضوضاء و الضجيج .. لماذا كل هذه الصراعات يميناً و يساراً .. لماذا ؟! .. أستطيع الآن .. فى هذه اللحظة أن أقوم و أطعن قلبى بسكين أو أحقن نفسى بحقنة هواء .. أنتحر .. أموت الآن .. وأوفرعلى نفسى تعب و كفاح السنين .. ولكنى أعود و أتردد .. وأتسائل .. هل جزاء عقلى المفكر هو الإنتحار .. هل العائد المنطقى للعلم و سعة الأفق هو الموت .. لا أعرف .. أنا فى حيرة مريرة .. أعيش كقطرة ماء داخل دوامة محيط .. أدور وأدور لأصل للاشئ .. أرجوكم .. أتوسل إليكم .. أفيدونى ماذا أفعل وماذا أقرر ؟!] أهـ ..


عبادة الشيطان والإلحاد
وجهان لعملة واحدة



فريدريك نيتشه [1844-1900]:

الممهد لهذا المذهب الشيطانى هو فريدريك نيتشه .. والذى قضى أيامه الأخيرة فى مصحة للأمراض العقلية .. يقول نيتشه: [أتعرف ما هى أعظم مخاطرك؟ .. إنها فى الشفقة] أهـ .. ويقول أيضاً: [أشعر أن على أن أغسل يدى كلما سلمت على إنسان متدين] أهـ ..

لقب البعض نيتشه بفيلسوف القوة .. لأنه دعى الإنسان إلى أن يتحلى بالقوة دائماً .. لأن الضعفاء لا يستحقون الحياة .. ويقصد بهذه القوة .. الغريزة الحيوانية البهيمية .. وأن يعيش الإنسان كحيوان بلا مشاعر وبلا قلب .. وألا ينظر للعالم إلا من واقع فلسفتى الوضعية والنفعية .. ولذلك لن تجد من بين الفلاسفة الملحدين أحداً .. يستشهد به ملحدى عصرنا بقدر ما يستشهدون بأقوال وعبارات هذا الرجل .. فقد كان تأثيره كبيراً فى نشوء الفلسفات الإلحادية الساقطة كالشيوعية .. من حيث إدعاءه لمبدأ الكفر بالدين وتأليه الإنسان .. وفى الوجودية .. من حيث إدعاءه لفكرة أن وجود الإنسان هو البداية والنهاية .. وفى المادية .. من حيث إدعاءه بأن العالم الحقيقى هو المادى فقط .. ثم جاء بعده بقليل أليستر كراولى والذى دعى صراحة إلى إعتبار الإنسان حيوان بيولوجى .. ذو أيديولوجية وضعية ..

أليستر كراولى [1875- 1947]:

ولد كراولى من عائلة بيروقراطيّة فى إنجلترا .. وتخرّج من جامعة كامبريدج .. إهتمّ فى البدء بالظواهر والعبادات الغريبة .. ودافع عن الإثارة والشهوات الجنسيّة فى كتبه ومحاضراته .. أنشأ علاقة جنسيّة شاذة مع (ألان بينيت) الذى أنغمس فيما بعد بأعمال السحر ..

أعلن كراولى أنه يتمنى أن يصبح قدّيس الشيطان .. وأن يُعرف بالوحش الكبير أو الرجل الشرّير .. وقضى كراولى عمره يسافر من بلد إلى آخر يبحث عن لذّاته الجسديّة مع النساء والرجال .. ويدعو إلى الوحشيّة والشيطانيّة .. وقد سافر إلى صحراء الجزائر للقاء روح الشيطان هناك .. وفى آخر حياته أصبح كراولى يؤمن بأنه مصّاص دماء وراح يحقن جسمه بالهيرويين حتى وُجد فى النهاية ميتاً بين زجاجات الخمر وحقن المخدّرات ..

قانون كراولى .. [أفعل ما تريد]:

1 ــ يحق للإنسان أن يبتدع قانونه الخاص .. أن يعيش بالطريقة التي يريدها .. أن يعمل كما يريد .. أن يلهو كما يريد .. أن يموت فى الوقت وبالطريقة التى يريد ..
2 ــ يحق للإنسان أن يأكل ما يريد .. لذلك شجّع جماعته على أكل البراز .. وأن يشرب ما يريد .. فيشربون الدم والبول .. و أن يسكن أينما يريد .. حيث يسكنون الخرائب ..
3 ــ يحق للإنسان أن يفكر كما يريد .. أن يتكلم كما يريد ..
4 ــ يحق للإنسان أن يحب كما يريد .. فيقول .. خذ حاجتك من الجنس كما تريد .. ومتى وأين ومع من تريد ..
5 ــ يحق للإنسان أن يقتل أولئك الذين يقفون عائقاً أمام تحقيق هذه الرغبات ..

أنطون لافى [1930-1997]:

ثم جاء أنطون لافى اليهودى ليؤسس بشكل رسمى كنيسة الشيطان فى سان فرانسيسكو عام 1969 م ..





عبدة الشيطان لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا بالجزاء ولا بالجنة ولا بالنار ولا حتى بالشيطان نفسه .. ولذلك يقول لافى فى كتابه (الشيطان يريدك): [الحياة هى الملذات والشهوات .. والموت هو الذى سيحرمنا منها .. لذا أغتنم هذه الفرصة الآن للإستمتاع بهذه الحياة .. فلا حياة بعدها ولا جنه ولا نار .. فالعذاب والنعيم هنا] أهـ ..



ويقول بيتر جليمور الكاهن الأعظم بكنيسة الشيطان: [الشيطان هو رمز الإنسان الذى يعيش بإستكبار .. وبشهوانية حيوانية .. وبإستعلاء] أهـ .. [بيتر جليمور .. كتاب عبادة الشيطان .. الديانة المخيفة] ..

ولهؤلاء الملاحدة وصاياهم المناقضة للوصايا الدينية تماماً:

1- أطلق العنان لأهوائك وأنغمس فى اللذة .. وأتبع الشيطان فهو لن يأمرك إلا بما يؤكد ذاتك ويجعل وجودك وجوداً حيوياً ..

2- الشيطان يمثل الحكمة والحيوية غير المشوهة .. والتى لا خداع فيها للنفس .. ولا أفكار فيها زائفة سرابية الهدف .. فأفكار الشيطان محسوسة ملموسة ومشاهدة .. ولها مذاق .. وتفعل فى النفس والجسم فعل الترياق .. والعمل بها فيه الشفاء لكل أمراض النفس والوقاية منها ..

3- لا ينبغى أن تتورط فى الحب .. فالحب ضعف وتخاذل وتهافت .. فأزهق الحب فى نفسك لتكون كاملاً .. وليظهر انك لست في حاجة لأحد وأن سعادتك من ذاتك لا يعطيها لك أحد .. وليس لأحد أن يمن بها عليك .. وفى الحب يكون التفريط فى حقوقك فلا تحب .. وأنتزع حقوقك من الآخرين ..

4- من يضربك على خدك فأضربه بجميع يديك على جسمه كله ..

5- لا تحب جارك وإنما عامله كأحد الناس العاديين ..

وكما قلنا من قبل .. بل والمثير للضحك .. بل وللسخرية فى الحقيقة .. أن هؤلاء الملاحدة يؤمنون بالشيطان كرمز فقط .. وعلى أنه مثل أعلى فى البهيمية والحيوانية .. بالرغم من إنكارهم الفعلى لوجوده .. وهذه هى قمة الغواية والمكر الشيطانى ..

يقول فيكسن: [عبادة الشيطان هى دين إلحادى .. لا شىء يجيب عليه للآخرين أكثر من مجرد عواقب أفعالنا .. عبدة الشيطان لا يؤمنون بوجود الله أو الملائكة أو الجنة أو النار أو الشيطان أو الأرواح الشريرة أو الأرواح الطيبة أو الجن أو العفاريت .. عبادة الشيطان مذهب إلحادى .. فنحن نعبد أنفسنا .. عبادة الشيطان مذهب مادى .. عبادة الشيطان هى اللادينية] أهـ ..[فيكسن كرابترى .. وصف لعبادة الشيطان] ..

ويقول أيضاً: [كل الناس والحيوانات يشتركون فى المصدر الأصلى فى بيولوجيتهم الأساسية .. فعبادة الشيطان هى أن تؤمن أن البشر ليسوا سوى حيوانات راقية .. لا يوجد ما يميزهم سوى أنهم محظوظون بالتطور والبقاء] أهـ .. [فيكسن كرابترى .. وصف لعبادة الشيطان] ..

بل أن رولد كريستيانسن يؤكد على أن عبادة الشيطان هى صورة أخرى للداروينية: [تعتبر عبادة الشيطان الصورة الإجتماعية للداروينية التى تسعى من أجل إستعلاء الأقوى ليسيطر على الضعيف .. لآن هذا هو الطريق للإرتقاء بالإنسانية ككائنات بيولوجية ترعى دورها كرأس للتطور الطبيعى والإجتماعى] أهـ ..[رولد كريستيانسن .. دراسة عبادة الشيطان] ..

من لا دين له .. لا حياة فيه
السحق والمحق
التدمير النهائى والشامل للإلحاد
إنهيار الفلسفة الوضعية

منذ العصور الوسطى إبتدأت الفلسفة الوضعية فى الظهور .. وكانت مجرد إحياء لفلسفة ديمقريطس القديمة .. والقائلة بأزلية المادة .. وإبتدء منطق الإلحاد الزائف بالإنتشار كالنار فى الهشيم .. وكان يقوم على أساس أنه لا وجود فى الكون إلا للمادة .. ولم ينتهى القرن العشرين إلا وقد تم دق آخر مسمار فى نعش الإلحاد بإكتشاف الشفرة الوراثية للخلية الإنسانية .. وبإنهيار الفلسفة الوضعية .. أنهارت معها الشيوعية والداروينية ..

ونستطيع أن نجمل أهم المنجزات العلمية التى أطاحت بالإلحاد إلى الأبد فيما يلى:

1- إكتشاف وجود العقل والروح علمياً .. على يد شرنجتون وبنفيلد .. وهو ما يعنى وجود عالم الغيب .. وبالتالى عودة الإزدواجية للعلم .. والإعتراف بالوجود الميتافيزيقى أو الغيبى ..
2- إكتشاف حدوث الكون .. وإنهيار أزلية المادة .. وفقاً لقانون الديناميكا الثانى .. وبظهور نظرية الإنفجار العظيم .. وإنتصارها علمياً على نظرية الكون المستقر ..
3- إكتشاف الشفرة الوراثية للخلية الإنسانية .. وثبوت تعقيدها مما يعنى خلقها .. وإستحالة تطورها .. هذا بالإضافة إلى معجزة خلق البروتين .. والذى ثبُت إستحالة خلقه صدفه ..

وهذا كله يفيد .. إنهيار مبدأ الصدفة الكونية .. ووجود عالم الغيب .. وخلق الكون والإنسان .. مما يعنى إنهيار الفكر الوضعى المادى إلى الأبد ..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق