الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

منطقيه حدوث المعجزات :

منطقيه حدوث المعجزات :
--------------------------------
طبعا من أكثر الامور التى يقفز الملحد هنا وهناك ويقوم برفضها بشكل قاطع وبكل الطرق بل ويهاجم المسلم فيها بشده ويعتبرها من باب الاوهام والخرافات هو موضوع (المعجزات ) ....

.......بينما لو نظرنا الى الامر بصوره منطقيه بحته سنجد ان حدوث المعجزات امر مهم وضرورى ...لماذا ؟؟؟؟

...

اولا دعونا نعرف ما هى المعجزات ؟؟

المعجزه ببساطه هى : أمر يجريه الله على يدي الأنبياء ويكون على خلاف ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه ....


ثانيا ماهى اهميتها ؟؟

.....الغرض الرئيسي منها إثبات صدق نبوتهم، وأنهم رسل من عند الله....


فإذا جاء أحد الناس وادعى أن الله اختاره واجتباه وارتضاه لأن يكون رسولا من عند الله تعالى إلى الناس فإن الناس لا يمكن أن يقبلوا قوله في بادئ الأمر- مهما كان حميد السيرة مرضي الخلق حسن العشرة بين قومه- إلا إذا جاء بدليل قاطع يثبت أنه حقا رسول الله إليهم، وهذا الدليل الذي يثبت رسالته لا بد من أن يكون صادرا من عند الله تعالى، فإذا جاء الدليل من الله تعالى يثبت رسالته ووجب على المرسل إليهم اتباع رسولهم، وإلا نزل بهم عذاب الله ووعيده، لأنهم كذبوا المرسل إليهم بعد وجود دليل صدقه.


ثالثا وهو منطقيه حدوثها .....

=================

وهنا نتحدث بطريقه منطقيه توافق العقل والمنطق كما تعودنا دائما ....


أذا نظرنا الان فى الصوره المرفقه فسنجد الانسان أستطاع بعقله المحدود وقدراته البسيطه المحدوده داخل هذا الكون أن يصعد من الأرض الى القمر وحده فى مركبه فضائيه من صنع عقله المحدود هذا .....

أفلا يستطيع خالق هذا العقل والكون أن ينزل أدم وحواء من السماء الى الارض !!!

أو أن يأمر بحدوث شئ كرحله الاسراء والمعرج !!!!

وهل يصعب على خالق القمر ان يشق القمر ؟؟

وهل يصعب على خالق النار بخواصها ان يأمرها بتوقف هذه الخواص عن حرق أحدهم ؟؟؟

وهل مع مرور الوقت والتقدم يصعب تصديق هذا أم يسهل تصديقه جدااا

.

أذن فحدوث المعجزات ليس بصعب على من خلق كون كبير وعظيم كهذا ... ولكن تكمن أهميه حدوث امر كهذا بالنسبه لنا فى أنه أمر يأمر به الله لأثبات أن هذا الشخص الذى يدعى النبوه .. فعلا مرسل من عند الله خالق هذا الكون والوحيد القادر على تغيير سننه وقوانينه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق