الخميس، 22 مايو، 2014

السينما واللاوعي : الخطاب الشعبي للإلحاد ...

السينما واللاوعي : الخطاب الشعبي للإلحاد ...

من العدد الثاني لمجلة براهين المتخصصة في دراسة الإلحاد - يمكن تنزيل العدد من الرابط التالي :

http://www.braheen.com/download/Braheen-ov-2nd.pdf

والتصفح المباشر من الرابط التالي - وقد يصاحبه بطء في التحميل في بعض الأجهزة - :

http://www.braheen.com/online-2nd/

ملحوظة : تم استقاء العديد مِن المعلومات والاقتباسات مِن المواقع الفيلمية المُتخصصة على الإنترنت مثل (IMDb) وبعض المواقع الإلحادية ومجموعة مِن إعلانات الأفلام Trailers ، مع التنويه إلى أن أوقاتنا بين العمل والدعوة هي أثمن مِن أن نضيعها في تتبع تفاصيل الكفر والإلحاد على الشاشات ، وإنما اكتفينا بذكر العام منها كدليل على الخاص ، والقليل مِنها كدليل على الكثير ، وذكر كلام أهلها عليها دون الحاجة للولوج فيها جميعًا ، أو جرح الأعين بمشاهد العُري والجنس الفاضح ، أو جرح القلوب بالشبهات .

مقدمة ...

لا شك أن الفنون هي مِن أقوى وسائل التعبير عن الأفكار والمعتقدات بين البشر منذ قديم الزمان ، ولا تكاد تخلو حياة أحدنا اليوم مِن التأثر بأحد صورها على الأقل ، وخاصًة مع التطور الهائل لتقنيات الإعلام والتواصل والذي أكسبها قدراتٍ أكبر على التأثير والانتشار بين الناس ولاسيما الوسائل البصرية مِنها Visual Multimedia (مثل الصور والأفلام) ، والتي تربعت على قائمة أكثر الوسائل تأثيرًا بلا منازع ، حيث تضيف إلى العقل المُفكر وإلى الأذن السامعة بُعدًا آخرًا يزيد مِن عمق وطول التأثير في ذاكرة الإنسان ألا وهو العين وما ترى !

وهكذا تطورت الوسائل البصرية مِن مجرد (تمثال) أو (رسمة) أو (إعلان) أو (كاريكاتير) ، إلى أن صارت (صورة فوتوغرافية) منذ عام 1826م ، ومرورًا بظهور أفلام (الرسوم المتحركة) أو (الكارتون) ، ثم ظهور عالم الألعاب الكمبيوترية وسوق (الفيديو جيم) ومعه الأجهزة المُخصصة للعب مثل (الإكس بوكس) و (البلاي ستيشن) ، وانتهاءً بثلةٍ كبيرةٍ من القنوات الإعلامية والإخبارية والوثائقية والبرامج والإعلانات والمُسلسلات والأغاني المُصورة والإنتاج الخاص (مثل اليوتيوب) والأفلام التليفزيونية أو السينمائية (وخاصة إنتاج هوليود الأمريكية) والتي احتلت حيزًا لا يمكن تجاهله منذ قرابة القرن مِن الزمان ، ولتتكامل بها قوة التأثير البصري الإعلامي – سلبًا أو إيجابًا – إلى أن تبلغ ذروتها في حالات توجيه الأفكار الفردي أو الجَمعي - أو ما يُسميه المُختصون بـ (التحكم في العقل) Mind Control - ! والذي يصير فيه الكثير مِن الناس بالفعل – شعروا أو لم يشعروا – (عبيدًا للميديا) Media Slaves !

الفئات المنبوذة والشاذة !

فلما كان لهذه الوسائل البصرية هذه الجاذبية الهائلة والقوة في التأثير والسرعة في الانتشار ، فنجد أن أكثر مَن فكر في استغلالها منذ ظهورها وإلى اللحظة هي تلك الفئات المنبوذة أو الشاذة أو المكروهة مِن المجتمعات ! وذلك لشدة حاجتها - أكثر مِن غيرها - إلى تحسين صورتها ، أو إلى الترويج لأكاذيبها وأفكارها غير المقبولة بين الناس ، أو إلى صنع نوعًا ما مِن الألفة بينها وبين المُشاهدين ليتقبلوا وجودها فيما بينهم على الأقل !

ويُعد الإلحاد مِن أكثر هذه الفئات المنبوذة أو الشاذة بين الأمم بمختلف دياناتها وثقافاتها ، ولمَ لا وهو المذهب العبثي والعدمي في حقيقته وفي أصله المادي المُجافي لإنسانية البشر ؟! بل وحتى في جوهره المُضاد لمعاني قيمهم المعنوية ومبادئهم والتزاماتهم الأخلاقية ! ولذلك .. فلن تجده دومًا إلا في أقل المذاهب اعتناقًا وتقبلًا بين الدول ، إذ بلغت نسبة الإلحاد الصافي عام 2010م ما يساوي 2 % تقريبًا على مستوى العالم ! بل وهي في تناقص مستمر لتصل إلى 1.8 % بحلول عام 2020م ! (1)

صورة للبروفيسور الملحد (لورنس كراوس) ويظهر على ملابسه فيها معادلة الإلحاد الشهيرة 2+2=5 !!! والتي تلخص لنا بصدق مدى شذوذ الإلحاد الفكري والعلمي الذي يروجون له ضد كل بديهة عقلية بين الناس ! ومدى التلاعب في الحقائق المُطلقة ومهما كانت شدة وضوحها – مثل مفاهيم الأخلاق والخير والشر مثلًا - لجعلها في أعين الناس نسبية ! فلا عجب بعد ذلك أن نجد النفور مِنهم في الخارج سواء في التعاملات التي تحتاج إلى ثقة وأمانة وشهادة – كالقضاء مثلًا – أو حتى الزواج بهم !

ويُطالعنا بحقائق هذه الكراهية المتنامية لهم كمثال : مقال الدراسة التي قام بها البروفيسور (ويل جيرفيس) Will Gervais وزملاؤه وتم نشرها في مجلة (عِلم النفس الاجتماعي والشخصي) Journal of Personality and Social Psychology حول سبب عدم الثقة في مُعاملة الملحدين ! وقد لاقت الدراسة صدىً واسعًا كما يظهر مِن عناوين الأخبار التي تناولتها منذ 2011م مثل عنوان موقع الـ ncbi الشهير :

(2) Do you believe in atheists? Distrust is central to anti-atheist prejudice.

أو موقع scientificamerican بعنوانه التهكمي :

(3) In Atheists we distrust !

أو المقال البحثي بجريدة Washingtonpost بعنوان :

(4) Why do Americans still dislike atheists?

حيث – وللمقارنة فقط – ومِن بعد عشرات السنوات مِن التشويه الإعلامي المُكثف لكل ما هو إسلامي في بلدٍ كبير مثل أمريكا : فقد قفز الملحدون اليوم إلى أعلى قائمة المكروهين هناك وبنسبة 39.6 % - في مقابل المسلمين 26.3% - ! وكما نشرته مواقع الأخبار نقلًا عن دراسة (جامعة مينيسوتا بمينابوليس) University of Minnesota in Minneapolis مثل موقع Newsjunkiepost الشهير وذلك في عنوانه الصريح الدلالة :

(5) Research Finds that Atheists are Most Hated and Distrusted Minority

ولكل ذلك .. فلم يتخلف الإلحاد عن حجز مقعده في ركب تلك الوسائل البصرية ليستغل قوة وسهولة انتشارها لكسب أكبر قاعدة مُمكنة مِن الأتباع أو المُتعاطفين معه ، وليعوض بهم (عجزه المستمر) عن الدعوة لنفسه بين الناس بخوائه الروحي وفراغه الحياتي ومضمونه المادي ! إذ خلاصة ما يقدمه لهم هو أنهم لا يساوون شيئًا في هذا الوجود ! لا في لحظة ميلادهم ! ولا مِن بعد مماتهم ! وإنما هم مجموعة مِن الذرات المادية التي اجتمعت بغير سبب ، والتي غدًا ستتفرق أيضًا بلا أدنى مغزى ولا معنى في الحياة ! فمَن يقبل مثل هذا مِن العقلاء ؟!

لماذا التركيز على الأفلام السينمائية في هذه الدراسة ؟

1- لأن السماع أقوى مِن مجرد القراءة ، ثم الرؤية والمُعاينة أقوى مِن مجرد السماع وأطول مِنه بقاءً وتشعبًا في الذاكرة ، ولذلك يتفاعل الناس مع الخبر المرئي أقوى بكثير مِن مجرد قراءته أو السماع عنه ! ولقد أشار الحديث الشريف الذي أخرجه الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم لذلك المعنى في قوله : " ليس الخبر كالمُعاينة " (صحيح الجامع للألباني 5374) .

2- أن الأثر الهائل للأفلام السينمائية على تغيير المفاهيم والآراء عمومًا وفي تغيير رؤية الناس للفئات المنبوذة أو الشاذة خصوصًا : هو أثرٌ مُجربٌ ومعروف ! فاليهود مثلًا وعلى الرغم مِن أخلاقهم وسمعتهم السيئة على مدى القرون الطويلة والتي جعلتهم منبوذين بين أكثر الأمم – ومَن قرأ الرواية العالمية (تاجر البندقية) The Merchant of Venice 1598م لـ (وليم شكسبير) ووصفه للتاجر اليهودي الجشع (شيلوك) سيعرف بعض أسباب ذلك ! - فقد استطاعوا استغلال ما وقع لهم أيام النازية وهتلر في الحرب العالمية الثانية مِن اضطهاد وترحيل وقتل : في صنع العديد مِن الأفلام الاحترافية السيناريو والإخراج والتمثيل لتستجلب دموع المُشاهد وتعاطفه معهم مهمًا كان دينه أو مذهبه في الحياة ! وإلى أن تغيرت صورتهم بالفعل اليوم لدى أغلب شعوب أوروبا وأمريكا بخاصة (6) !

وحتى صاروا في عين الكثيرين عنوانًا للمُعاناة الإنسانية والظلم والاستسلام للقتل في صمت ! وحتى نجح المُخرجون اليهود – وعلى رأسهم (ستيفن سبيلبرج) – في حفر علاماتٍ بارزةٍ في أفلام السينما العالمية حاصدة الجوائز مثل (قائمة شندلر) Schindler's List 1993م و(إنقاذ الجندي رايان) Saving Private Ryan 1998م والفيلم الإيطالي (الحياة جميلة) La vita è bella 1997م و(عازف البيانو) The Pianist 2002م و(القاريء) The Reader 2008م ! بل ونجحوا في رسم اليهودي في دور البطل العالمي مُنقذ البشرية مِن غزو الفضاء الخارجي – وكما في فيلم (يوم الاستقلال) Independence Day 1996 - !..

ولذلك .. فمِن الكلمات المأثورة لمُخرج فيلميّ (عمر المختار) و(الرسالة) بالنسختين العربية والإنجليزية - المخرج العالمي الراحل (مصطفى العقاد) رحمه الله (7) قوله :

" بثمن طائرة أو سفينة واحدة : تستطيع أن تغير وجهة نظر العالم فيك " !

3- أيضًا في الوقت الذي نجد القاريء أو السامع في العادة ما يكون على دراية كافية بما سيختاره قبل قراءته أو سماعه ، وأن شخصية (الكاتب) أو (الخطيب) أو (المذيع) دومًا ما تكون معروفة التوجه والمنهج : فإن الأمر يختلف كثيرًا مع الأفلام السينمائية للأسف والتي تتغير توجهات أفرادها (مخرجين أو ممثلين) في كل مرة حسب القصة والسيناريو الذي تم اختياره لإنتاجه ! فإذا وضعنا في الاعتبار أن النسبة الأكبر لاختيار فيلمٍ ما هي التي تعتمد على جاذبية البوستر أو التريلر الإعلاني Trailer : فإن ذلك يجعل مِن الفيلم غالبًا مُفاجأة (غير معلومة المحتوى) إلا عند المُشاهدة الكاملة لأول مرة ! ومِن هنا : فدس (السُم في الدسم) هو مِن أخطر ما يتم تمريره مِن خلال تلكم الأفلام !

مشهد لا يتعدى الدقيقة الواحدة من فيلم (الحُراس) Watchmen 2009 ، حيث مِن وسط كامل الفيلم – والمُفترض أنه مغامرات وخيال علمي ! - نجد أحد شخصياته (د/ مانهاتن) Dr. Manhattan على كوكب المريخ وأمام جسم كبير ودقيق ومُعقد أشبه بتروس الساعة العملاقة ليقول في استخفاف غريب بعقل المُشاهد العادي :

" ساعة بغير صانع " ! A clock without a craftsman.

حيث يُـقسم لي أحد الشباب أنه لم يلتصق بذاكرته بعد مُشاهدة ذلك الفيلم منذ سنوات وإلى اليوم إلا هذه العبارة المُترجمة فقط ! حيث تم فيها مُمارسة مُغالطة (المُصادرة على المطلوب) معه Begging The Question وبصورة مُفاجأة وصادمة لفطرته ، وذلك عن طريق تقديم إحدى المُستحيلات العقلية (وهي فكرة وجود ساعة بغير صانع) وكأنها شيء طبيعي مُسلم به على لسان الرجل !

4- كذلك مِن المعلوم أن كل عمل فني هو عمل (وحدوي الإتجاه) أي : يتم عرض الأمور فيه مِن وجهة نظر واحدة فقط وهي وجهة نظر صاحبها ! – حيث هو وحده الذي يُقرر أحداثها ومواقفها ! وهو وحده الذي يرسم صورة المظلوم مِن الظالم ، وتحديد الطرف القوي الحُجة مِن الأضعف ! والحسن مِن القبيح ، والبداية مِن النهاية ! وبذلك : فهو المتحكم الوحيد فيما سيتم عرضه على المتلقي وكذلك فيما سيتم حَجبه عنه – وهو ما يُعرف بأسلوب (حارس البوابة) Gate keeper – والأفلام في ذلك هي مِن أقوى المؤثرات بسبب طبيعتها الجذابة ، والتي تحمل المُشاهد ليعيش أحداثها ويتفاعل معها لتتجسد في عقله وخياله الخاص ! ولهذا نجد أن مَن تأثروا بها في حياتهم فإنما أبصروا في الحقيقة بعين المؤلف أو المخرج لا بأعينهم هم ! وأنهم اعتنقوا أفكاره على غير نقاشٍ مُحايد !

5- وأما أخطر ما في هذه الأفلام فهو في حال عرضها على القنوات الرسمية لتصل إلى أكبر قدر ممكن مِن الناس ! حيث لا يتم حذف مقاطعها الخبيثة (فكريًا) وعلى غرار ما يتم حذفه مِن مقاطعها (الجنسية) وبذلك : نلمس مدى عمق تأثيرها وهي التي لن تخاطب فئة معينة مِن الناس كالمثقفين مثلًا ! أو لن تخاطب كبارًا فقط قد أصقلتهم خبرات الحياة فيرُدون شبهاتها ، بل سيراها أطفال اليوم شباب الغد ! – وهم أكثر الفئات العُمرية تقبلًا وتقليدًا وتأثرًا بما يشاهدونه ويسمعونه لو لم يُحذرهم مِنه أحد - ولذلك .. فإن المرءَ ليُشفق على بعض هؤلاء أمام احترافية (الخداع النفسي) و(المُغالطات المنطقية) Logical fallacy التي يستخدمهما الملحدون واللادينيون دومًا في زعزعة الإيمان أو التشكيك في الأديان أو الطعن في الخالق ، وبحيث يتم تمرير قبح الإلحاد وستر عوراته الفكرية في غفلةٍ مِن القوم .

أثر (تقليد) الأفلام السينمائية في تغيير المفاهيم والمعتقدات :

حيث يُعد أقوى آثار الأفلام على الإطلاق هو ما يُعرف بـ " التحفيز على التقليد " !.. حيث يتم تقديم (القدوة) للمُشاهدين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وكما هو معروف مِن أبسط أساسيات التعليم - ومِنه جاء معنى كلمة التعليم في اليابان (كيو إكو) (教育) حيث (إكو) تعني تربية الطفل و(كيو) تعني التشجيع على التقليد - ! ويكون تحفيز تقليد الأفلام في صورتين :

1- إما لحظيًا سريعًا صادمًا (بسبب مقولةٍ ما مثلًا أو مشهدٍ ما مِن الفيلم أو حتى مضمون الفيلم بأكمله) : فتتغير بسببه حياة المُشاهد وربما إلى آخر حياته !

2- أو يكون بطيئًا ومُتدرجًا .. وذلك حسب عمق الفكرة المُتسربة إلى عقل المُشاهد ، أو نتيجة المنظومة النفسية المدروسة القائمة على تكرار مُشاهدة الشيء المُعين لزرع التعود عليه وتبنيه ! - مثل تكرار مَشاهد الجنس مثلًا أو مَشاهد اللامبالاة بمشاعر الآخرين أو مَشاهد القتل والتعذيب والدماء أو مَشاهد الاستخفاف بالدين والأخلاق - !

فالتحفيز على التقليد : يقع في حال تطابق أفكار الفيلم مع (مشاعرَ كامنةٍ) أو (ميولٍ خفيةٍ) أو (رغبة إثبات النِدّية أو القدرة على المُحاكاة) داخل نفس المُشاهد ! فعندها يُـشجعه الفيلم على إخراجها أو إظهارها على أرض الواقع - سواء بالخير أو بالشر - ومِثل المثال المُفجع التالي :

صورة مِن فيلم (قتلة بالفطرة) Natural Born killers – واختصارًا يسمونه NBK 1994 - .. وهو مِن أشهر الأفلام الأمريكية التي أثرت في العديد مِن الشباب والمراهقين حول العالم ودفعتهم لارتكاب جرائم قتل ومذابح بشعة في مجتمعاتهم على مدار 14 سنة ، إما عبثا !.. وإما طلبًا للشهرة وكما وقع مع المجرمين في أحداث الفيلم !!!.. وهو مثال واحد فقط مِن بين عشرات الأمثلة على (جرائم تقليد الأفلام) أو ما يُعرف بـ Copycat crime ! وقد تم تسجيل 15 حادثة قتل كبرى على الأقل مِن تلك التي اعترف مُرتكبوها فيها أو في مذكراتهم بتأثرهم بذلك الفيلم !

ومِن هذه الجرائم البشعة - كمثال - والناتجة عن تأثر المراهقين التائهين في الحياة بالأفكار العبثية والدموية لفيلم (NBK) ، هي الجريمة التي وقعت في ولاية كولورادو الأمريكية 20 إبريل 1999م والمشهورة بـ (مجزرة مدرسة كولومبين الثانوية) أو Columbine High School massacre ، والتي راح ضحيتها 12 طالب وأستاذ على يد الثنائي (إيريك هاريس) Eric Harris و(ديلان كليبولد) Dylan Klebold..! وهنا أنقل لكم اقتباسين مِن مذكرات (إيريك) لنقترب أكثر مِن نفسية هؤلاء ، حيث كتب فيها قبل الحادثة بعام واحد – وفي يوم 10 إبريل 1998م - :

"When I go NBK and people say things like "Oh، it was so tragic،" or "oh he is crazy!" or "It was so bloody"، just because your mommy and daddy told you blood and violence is bad، you think it's a fucking law of nature? Wrong، only science and math are true، everything، and I mean every fucking thing else is Man made. Before I leave this worthless (8) place، I will kill whoever I deem unfit for anything at all، especially life

والكلام لا يحتاج إلى شرح ! حيث نرى فيه مدى العبثية والعدمية التي سيطرت على الفتى وشجعه على إخراجها فيلم (NBK) وغيره : وإلى أن ترعرعت في خياله المريض ليترسخ لديه مع الوقت - ومع تكرار المُشاهدة - أنه لا معنى ولا قيمة لحياة البشر ! بل ولا لأي قيمة أو معنى مُطلق في الحياة إلا للعلوم المادية والرياضيات فقط ! وأنه لذلك : فسوف يقضي على كل ما يجده بلا معنى مِن حوله ! وخاصة الحياة نفسها !...

ولقد أشار في مذكراته أيضًا إلى يوم المجزرة الموعود – 20 إبريل - فكتب أنه سيكون صباح شهر إبريل المقدس لفيلم (NBK) ! :

"the holy April morning of NBK"

وأما صديقه (كليبولد) – والذي كان في حالة اكتئاب شديد – فقد كتب في مذكراته أيضًا قبل المجزرة أنه عالق في الإنسانية ! وأنه ربما خرج منها إلى الحرية مع (إيريك) والـ (NBK) :

"I'm stuck in humanity. Maybe going NBK w. Eric is the way to break free"

كيف يتم تمرير الأفكار الإلحادية في الوسائل البصرية ؟

لعله مِن الأمور الواضحة أنه لا زالت كلمة (إلحاد) هي (شاذة) و (مُنفرة) بالفطرة في آذان وأعين أغلب الناس ، وأننا إذا استثنينا تلك الفئة المُصابة بهوس الاهتمام بكل شاذ وغريب : فلا زال وقع الكلمة في نفوس المؤمنين كفيلٌ بصرفهم تلقائيًا عن موادها الدعائية الصريحة (المباشرة) ككتبهم وأفلامهم المتخصصة – والتي تتولى مجلتنا وغيرها الرد العلمي والفلسفي عليها - ! ومِن هنا .. فإن ما يعنينا في هذه الدراسة هو تسليط الضوء على الطرق (غير المباشرة) لتمرير الأفكار الإلحادية في الوسائل البصرية والأفلام ، وفيما يدسونه مِن (سموم) الأفكار في تلك الأعمال التي يُقبل الناس عليها غالبًا بدافع التسلية ، ثم لا تلبث أن تظهر آثارها في خلل عقولهم وتصرفاتهم واعتقاداتهم بعد سنوات ! ومثل تلك التي صِرنا نلمس آثارها في حواراتنا مع أغلب الشباب الملحد التائه اليوم في صورة (إلحاد شعبي) أو (إلحاد هاوي) إذا صح التعبير ! والذي بات يُميز المفتونين بمثل هذه الأفكار السطحية عن غيرهم ! بل وإلى الدرجة التي نجد فيها مَن لا يعرف لوازم إلحاده المادي ! أو مَن لا يعرف الفرق بين الإلحاد الموجب والسالب ! أو بين الإلحاد القوي والضعيف ! أو حتى الفرق بين الإلحاد واللادينية واللاأدرية نفسها ! أو مَن يُدافع منهم عن إبليس – والذي يُفترض أنه لا يؤمن بوجوده أصلًا - !

ولهذا ... فسيتم استبعاد أفلامهم الوثائقية المُتسترة بستار العلم وكما في قنوات (ديسكفري) أو (ناشيونال جيوغرافيك) كمثال ، أو سلاسل أفلام (جوناثان ميلر) أو (ريتشارد دوكينز) والتي تمرر تدليسات التطور وخرافات الصدفة والافتراءات الفلسفية على الأديان ، وكذلك سنستبعد الأفلام التي تستغل جهل الناس بفيزياء الكم وتتلاعب بمفهوم الفراغ الكمي والعدم ، والخلط المُتعمد بين نفي الحتمية ونفي السببية (بقيادة ستيفن هوكينج) ، وأخيرًا سنستبعد أفلام المُبالغات الخيالية في قدرات واكتشافات العلوم المُستقبلية (بقيادة ميتشيو كاكاو) والتي تصور للبسطاء عقل الإنسان وكأنه الخالق القادم الذي سيمتلك عما قريب حقائق وقدرات كل شيء !

وبذلك نستطيع تقسيم طرق تمرير الأفكار الإلحادية في الوسائل البصرية كالتالي :

أولًا : استغلال ثغرات النفس والعقل والخيال !

ثانيًا : الإغراق في عرض الشهوات والعُري وتحبيب الزنا والخيانة !

ثالثا : تصوير الوجود والحياة بمظهر العبثية والعدمية واللاغائية !

رابعًا : المُغالاة في الخيال العلمي لتهميش قدرات الإله الخالق !

خامسًا : استغلال لا معقوليات النصرانية والأديان المُحرفة كذريعة للإلحاد !

سادسًا : تمثيل الإله بصورة غير مباشرة لخلع الرؤى الإلحادية عليه !

سابعًا : استغلال أكاذيب التطور كبوابة للإلحاد !

ولنبدأ معًا في استعراض كل نقطة مِنها ، مع التركيز على دور الأفلام السينمائية كما قلنا – ومع التنبيه على أن كل ما سنذكره هو قليل مِن كثير !!! – وأننا لم نهول في الأمر كما سيظن البعض والذي قد يرى بعض الأعمال التي سنعرضها هي (عادية) ولا تحتمل ما سنذكره عنها ، ولكننا نقول له : أن هذا البحث هو نتاج فترة مُركزة مِن دراسة واستعراض كتابات عددٍ كبير مِن الملحدين التائهين أنفسهم ، وكذلك اعترافاتهم بالأسباب التي أثرت عليهم ابتداءً – والتي قد لا يراها غيرهم كذلك أو تأثروا بها في صغرهم - ! فكان منها ما سنقرؤه الآن .....

أولًا : استغلال ثغرات النفس والعقل والخيال !

حيث يُخطيء مَن يظن أن تأثير الوسائل البصرية ينحصر داخل حدود لوحة الرسم أو أبعاد شاشات التلفاز أو الكمبيوتر ! إذ الحقيقة أنها – وكتعبير إنساني – فهي تتعدى حدود كل ذلك بكثير لتخاطب أعماق النفس الإنسانية مباشرة – مناطق قوتها أو ضعفها وثغراتها – كما أنها تخاطب آفاق الخيال اللامحدود للمُشاهد كذلك !..

وأما بالنسبة للإلحاد ، فهو يبحث دومًا عن مفاتيح ثغرات (المداخل) Vulnerabilities للنفس أو للخيال ! والتي يمكنه مِن خلالها أن يُمرر سمومه تمامًا كما يفعل فيروس الكمبيوتر !

1- فهو قد يستغل الشهوات الجنسية مثلًا - كالبوسترات العارية أو المشاهد الماجنة – في إفساد دين المُشاهد كما سيأتي أو جذبه لأعماله أو لدس أفكاره مِن خلالها ! وقد يستغل في نفس السياق حُب المُشاهدين للأعمال الكوميدية أو البوليسية ، أو الأكشن أو المغامرات أو الخيال العلمي ، أو ولع البعض بأفلام الرعب والتقتيل والذبح والتعذيب !

2- وكذلك قد يستغل شهوة البعض في التمرد على الأحوال الاعتيادية والأوامر ! – ولو حتى التمرد على طبيعة جنسه كذكر أو أنثى ! – إذ مع التركيز على هذه النوعية ببعض التأثيرات النفسية والمغالطات المنطقية : فقد ينتهي الحال بهم إلى تقبل فكرة التمرد على الإله نفسه ! بل والمبالغة في التكبر والعناد ! وتصوير كل ذلك على أنه الشجاعة والعزة والكرامة في رفض عبودية وطاعة الإله وقضائه وقدره – وكما في أفلام تصوير البشر ندًا للإله أو الآلهة الإغريقية أو الدفاع عن إبليس وتبرير كفره وعناده ! –

3- بل وقد يستغل الإلحاد شهوة البعض في الظهور والتميز بين الأقران ولو بالمذموم والشاذ ! وذلك على غرار الأعرابي الذي تبول في بئر زمزم لكي يشتهر اسمه بين القبائل ! فمثل هذه الشخصيات هي الأكثر قبولًا لشذوذ الإلحاد والأكثر إصرارًا على إظهاره لا إخفائه ! وعذابها – كل العذاب – عندما تتجاهلها أو تبدي عدم اهتمام بإلحادها !

4- وأحيانًا أخرى تجدهم يستغلون شهوة البعض في تقمص دور الشخصية العقلانية والمنطقية بين الناس إلى أبعد حد ، فيقدمون له أبطال الأعمال الفنية مِن شخصيات المسلسلات أو الأفلام في صورة الملحد أو اللاديني العقلاني الذي لا يؤمن إلا بالعلم فقط والرافض لكل غيب الأديان ! حيث بهذه الصورة الجذابة المُقربة إلى نفسه يحاول تقليدهم ليصير العبقري الذي قد لاحظ ما لم يلاحظه أحد طوال القرون ! أو في صورة العبقري الذي يؤمن بما يخالف أغلب البديهيات مِن حوله – مثل أن يؤمِن بالتطور الصدفي العشوائي مثلًا في مقابل الخلق الإلهي أو 2+2=5 - !

نطالع ذلك في رسمهم لشخصيات أشهر المسلسلات اليومية عندهم (واخترت المسلسلات هنا لأنها أطول أثرًا مع كثرة وتكرار المُشاهدة) مثل شخصية الشاب المثقف المؤمن بالعلم (شيلدون كوبر) مِن مسلسل Big Bang Theory ! والذي يتعمدون إظهاره في صورة المُتعالم الفاهم المؤمن بالتطور في مقابل إظهار الشباب الآخرين مِن حوله في صورة البسطاء الجاهلين المؤمنين بالخلق الإلهي أو الديني ! حيث يقول نادبًا حظه في وجوده معهم :

Thanks to you I'll spend the rest of my life here in Texas trying to teach evolution to creationists

ومثل مجموعة الدكاترة الملحدين العلميين الأذكياء – هكذا يزينونهم للملايين عبر التلفاز والمسلسلات اليومية الأمريكية والتي يصدرونها إلى العالم – وعلى رأسهم الدكتور (جورج هاوس) مِن مسلسل House بجملته المتهمة للمتدينين باللاعقلانية :

If religious people were reasonable، there wouldn't be any religious people

والدكتور (بيري كوكس) مِن مسلسل Scrubs وجملته المُعبرة عن عبثية الحياة :

"everything happens for a reason" is nonsense

وطالبة علم النفس (بريتا بيري) مِن مسلسل Community والتي تروج للإلحاد الأخلاقي في محاولة خبيثة لكسر العلاقة الوطيدة بين الإلحاد وانعدام المرجعية الأخلاقية كما يعرفها الناس ! حيث تقول لصديقتها المتدينة (شيرلي) في إحدى المرات :

Your religion isn't the same as morality، and calling me immoral because I'm atheistic is religious persecution

وحتى شخصيات الكارتون لم تسلم مِن هذا العبث بالعقول ! حيث قدموا لهم شخصية الشابة العلمية المثقفة (داريا) مِن مسلسل Daria والتي تعلم الأطفال (الشك) في كل شيء مِن حولهم وإلى أن تقول جملتها الإلحادية التي تعلق بذهن المُشاهد المفتون بها :

Until I see some pretty convincing evidence، I think we are on our own

5- وأمثال هؤلاء يكون الفخ الذي يقعون فيه غالبًا هو فخ إظهار (الأدلة) على وجود أخطاء في الأديان ، أو (الأدلة) على وجود أشياء في الكون لا فائدة منها - في أعينهم - ، أو (الأدلة) على محصورية العلم فيما يمكن تحسسه ماديًا فقط ! – وهذا هو التدليس بعينه ، لأنه حتى العلم التجريبي يقوم على استدلالات واستنباطات تعتمد على رصد آثار الأشياء اعتمادًا على أنه ليس هناك شيء حادث إلا بسبب أحدثه ! فالذرة والألكترون وسائر الجسيمات دون الذرية لم يرهم أحد مثلًا منذ عشرات السنين إلا مِن خلال آثارهم ! ولو صحت هذه النظرة المغلوطة التي ينشرها الإلحاد عن محصورية العلم في المحسوسات فقط : لكان العالم الفيزيائي (بيتر هيجز) مُكتشف بوزون هيجز مجنونًا عندما تحدث عنه منذ 40 عامًا ولم يتأكد وجوده إلا في الأعوام الثلاثة الأخيرة فقط ! – وهكذا نجد استغلال الملحدين لإحدى أشهر المُغالطات المنطقية مع هؤلاء الضحايا هنا وهي مُغالطة (المُصوب الدقيق) Sharpshooter fallacy ، حيث ينتقي فيها صاحبها ما يشاء مِن الأدلة مِن وجهة نظره لقبول شيءٍ معين : ثم يترك ولو أضعاف أضعافها مِما لا يريد !

6- ولعله مِن أشهر الأساليب النفسية كذلك لزعزعة إيمان المُشاهد (العادي) بالصور أو الكاريكاتيرات أو الأفلام هو أسلوب (الصدمة) The Shock ! وهو تعمد (إهانة) المقدسات لديه بالرسومات أو الألفاظ البذيئة جهارًا وعلنًا ! وذلك مثل عشرات أو مئات الصور والكاريكاتيرات التي يحاولون نشرها على الفيسبوك وتويتر والمنتديات ! أو مثل المَشاهد القصيرة المدروسة والمُتعمدة في بعض الأفلام ! والتي قد تصل إلى السخرية مِن الإله نفسه بتمثيله بصور غير لائقة – وخصوصًا في الخارج حيث تكفل الحكومات العلمانية ذلك بكل أريحية ضاربة بعرض الحائط قداسة الأديان ورموزها ! – أو استغلال تعاطف المُشاهد في بعض المواقف كالتي ينظر فيها بطل الفيلم مثلًا إلى الأعلى إلى السماء ليُنادي إلهه : متحديًا إياه إن كان موجودًا أن يستجب له دعاءه !! أو إن كان موجودًا أن يُظهر له آية !

ومثل هذا الأسلوب النفسي الخبيث والمُفاجيء يعتمد على كسر المهابة والقداسة في عقل المُشاهد (العادي) ، وخصوصًا عند الذين لديهم مفهومًا خاطئًا بأنه لا يستطيع أن يسب الله أو يتحداه أحد إلا ويلحقه الموت أو الخسف (على الفور) ! ونسوا أن الله تعالى نفسه وفي قرآنه الكريم قد ذكر إمكانية أن يسبه أحد الجُهال فقال : " ولا تسبوا الذين يدعون مِن دون الله فيسبوا الله عدوًا بغير علم " الأنعام 108 .. ونسوا أن تلك الحرية – والتي بلغت سب الإله - هي حُجة على الكافرين بمدى ما منحهم الله تعالى مِن اختيار - وليس الجبر كما يدعي بعضهم - ! وأنه لو عاقب الله (كل) مَن يسبه بالفعل عقابًا (فوريًا) لسقط معنى الاختبار والامتحان في الحياة ولذلك : فهو يُصرِّف انتقامه مِمَن شاء مِنهم بمقتضى حكمته .

مشهد لا يتعدى الدقيقتين مِن فيلم (الرمادي) The Grey 2011 وفيه ينظر بطل الفيلم إلى الأعلى إلى السماء ويوجه كلامًا بذيئًا إلى إلهه بسبب المِحنة التي فيها وعدم إجابة دعائه !!!

وعلى قدر ما تهتز أنفس البعض بالفعل مِن جراء مثل هذه المشاهد المدروسة والمُتعمدة لتحفيز السفهاء على (تقليدها) : على قدر ما يتخطاها العقلاء مِنهم بعد حين وبعد أن يتفكروا فيها على مهل ! حيث يجدون فيها عدة مُغالطات منطقية كما قلنا نذكر منها :

أ‌- مُغالطة (التعميم السريع) Hasty Generalization وتنتج عن أسلوب (حارس البوابة) وعدم عرض الفيلم لفكرة حالات البشر الأخرى الكثيرة والتي يدعون فيها ربهم ويُستجاب لهم لحظيًا إذا اقتضت ذلك مشيئته وحكمته – بل وحتى مع الملاحدة أنفسهم المُنكرين له ومثلما وقع مع جراح العيون المليونير الملحد سابقًا (د/ لورانس بروان) Dr. Laurence Brown حيث كانت الاستجابة اللحظية لدعائه ونجاة ابنته الوليدة : سببًا في تركه لإلحاده ثم هدايته إلى الإسلام لاحقًا (9) -

ب‌- (مُغالطة المَنشأ) Genetic Fallacy حيث أن الغرض مِن الحياة الدنيا أصلًا عند الأديان بعامة – والأديان الإبراهيمية بخاصة - هو الامتحان والابتلاء وإظهار الإيمان بالله مِن عدمه رغم الشدائد ! يقول الله تعالى في القرآن الكريم كمثال : " الم * أحسب الناس أن يُـتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُـفتنون * ولقد فتنا الذين مِن قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين " العنكبوت 1: 3 .. بل وتاريخ البشرية مليء – وإلى اللحظة – بأبشع جرائم القتل والتعذيب والإبادة في حق المؤمنين بالله : ولم نر منهم انتكاسة أو كفر أو اعتراض على قدر الله ومشيئته ! وذلك ليقينهم التام بأن المُستقر هي دار الآخرة والنعيم والثواب : لا دار الدنيا القصيرة الفانية !

جـ- مُغالطة (السبب الزائف) False Cause وهي في هذا المشهد أتت في صورة : " أنا لم يُستجب لدعائي ، إذن الله غير موجود " ! وكأنه كان فرضًا على الله تعالى أن يستجب لـ (كل) أدعية البشر جميعًا حتى ولو كانت متناقضة عقليًا – كأن يدعوه شخصان صالحان مثلًا للزواج مِن امرأة واحدة ! – أو حتى لو تعارضت مع مشيئته في تأخير الإجابة أو الابتلاء وإظهار الكثير مِن شر الأشرار حتى يؤاخذهم عليه ! ووقوع الكثير مِن الظلم للأخيار حتى يثيبهم عليه !

د- ويتفرع عن نفس المُغالطة السابقة طلب البطل مِن إلهه أن يُظهر له آية أو معجزة – وربما كما عودتهم العديد مِن البرامج التنصيرية الخادعة في أمريكا والعالم – حيث إن لم يُظهرها له فيكون غير موجود ! وهذه أعجب مِن مسألة الدعاء السابقة نفسها ! وذلك لأنها لو تحققت لـ (كل) الناس لانتفى معنى (اختبار) الإيمان والكفر في الحياة ! يقول عز وجل : " ولو شاء ربك لآمن مَن في الأرض كلهم جميعًا " يونس 99 ! ويقول كذلك : " إن نشأ نُنزل عليهم مِن السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين " الشعراء 4 .

7- وهناك أسلوب آخر مِن الأساليب الملتوية – وإن كان ساذجًا جدًا – إلا أنه يُظهر لنا أهم ثغرة مِن ثغرات النفس المُتقبلة للإلحاد وهي : الاستعداد المُسبق للسخرية مِن الدين أو الإله وإلا : ما كانت استجابت لمثل هذه السذاجة أو (المراوغة) Equivocation في الطرح ! وخصوصًا باستخدام أسهل المُغالطات المنطقية مثل مُغالطة (التشبيه الخاطيء) False analogy أو مُغالطة (الخلط بين المعاني المعنوية وجعلها مادية) Reification ومثل الرسمة التهكمية التالية كمثال :

حيث تسخر مِن ثقة المؤمنين بالله وتسخر مِن عبارة In God we trust الشهيرة عند النصارى الأمريكان - والمكتوبة على عملة الدولار الورقي – فنجد صانع الرسمة يتلاعب بذلك المعنى المعنوي (أي الثقة بالله) ليلبسه لبسة مادية ساذجة لا تنطلي إلا على السذج مِن أمثاله ! حيث يطلب ممَن يثق بالله أن يقف رافعًا ذراعيه إلى جانبيه ثم يميل إلى الخلف : وهو يثق بأن الله لن يجعله يقع على ظهره !!!

وبالطبع لا يحتاج العاقل أن يُبين سفاهة هذا المنطق وتناقضه مع أبسط مباديء العقل الإيماني ، وهو أن الله تعالى قد خلق لنا الدنيا لتسير في الأصل بالأسباب والقوانين الفيزيائية ، ولتكون المعجزات والآيات فيها هي الاستثناء لا القاعدة ! ومعلوم أن تقرير هذه الحقيقة لا يحتاج إلى اختراعٍ يخترعه المؤمنون اليوم ليداروا به خللًا لم يكن يعرفونه في إيمانهم ! وإنما يترجم لنا مدى استخفاف الملاحدة بعقول أتباعهم مِن السذج والمراهقين فكريًا والضعاف عقليًا : والذين لا تنطلي مثل هذه الخدع النفسية والمُغالطات المنطقية إلا عليهم !

مشهد مِن فيلم (الحافة) the Ledge 2011 ، والفيلم هو مِن أشهر الأفلام التي قامت بمحاولة (تلميع) الملحد أخلاقيًا وإظهاره بمظهر الذي ضحى بحياته مِن أجل حبيبته وزوجة جاره المؤمن النصراني الذي خانه الملحد معها ! وإظهاره بمظهر (القوي الحُجة) كذلك في مقابل المؤمن (الضعيف الحُجة) ! وذلك برسم السيناريو لحواراتٍ مدروسةٍ مُسبقا يقول فيها المؤمن مثلا : الكمال في خلق المخلوقات ودقة الكون يدل على الخالق .. فيرد عليه الملحد – والذي بدلًا مِن تفنيد حُجة المؤمن يلجأ للجهل والإلحاد العاطفي - : ولكننا لم نر الخالق ! وبماذا تفسر وجود الشر في العالم والناس التي لم تبلغها رسالة وستدخل النار ! ثم ينتهي الفيلم بتصوير المؤمن وكأنه لا يدفعه للإيمان بالله إلا أن ذلك يجعل الناس أكثر تقبلًا للموت وأنهم سيلاقون أحبابهم بعده !

ورغم قذارة قصة الفيلم التي تبرز لنا أحقر قصص الخيانة الزوجية – أحدها خيانة الملحد لجاره النصراني المتدين في زوجته التي أغواها ، والآخر يصوره المخرج مِن خياله أنه مؤمن أسود لا يُنجب فتخونه زوجته وتنجب له ولدين ليفرح ! ثم ليت القذارة تقف إلى هذا الحد بل : خانته مع أخيه لكي يخرج الأولاد شبهه ! ومن ثم فهو يُشير إلى إلحاده بدوره في نهاية الفيلم ! – أي عبث في عبث ! – وإنما هي قيم ومباديء الإلحاد والتي تظهر رغمًا عنهم مهما حاولوا تلميعه : فيكرههم الناس أكثر ويتأكدون أن الملاحدة ليسوا أهلًا للثقة ولا للأمانة ! وإليكم حججه العاطفية التي كان يحاور بها المؤمن في الفيلم :

أ‌- اعتراضه على أن نرى آثار الفاعل ولا نرى الفاعل ! وهذه بديهة أصلًا مِن بديهيات التفكير الإنساني والعلم التجريبي نفسه ، ولا ينكرها إلا المُختلون أصحاب 2+2=5 !! وها هم العلماء تحدثوا عن الجاذبية وحسبوها في معادلاتهم وقوانينهم مِن مجرد آثارها ولم يعرف كنهها كقوة مِن القوى أو يرها أو يلمسها أحد !

ب‌- اعتراضه على الذين يموتون ولم تبلغهم رسالات الله في أي زمان أو مكان – مثل الميت صغيرًا ومَن لم تبلغه رسالة - أو بلغته مشوهة لا تقم معها حُجة الله عليه - والمجنون والأصم والشيخ الهرم الذي لا يعي ما يُقال له : فهؤلاء يُمتحنون في عرصات يوم القيامة وكما جاء في الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم ! فالله تعالى هو الذي اختار لكل إنسان نوع امتحانه الذي يتناسب معه لإظهار مكنون نفسه الذي يعرفه الله مُسبقًا ولكنه يُظهره ليحاسبنا عليه بعدله لا بمقتضى علمه فقط ! فمِنا مَن يكون امتحانه في الدنيا ، ومِنا مَن يكون امتحانه في الآخرة .

جـ- وأما (مشكلة وجود الشر) Problem of evil ، فلو أنصف الملحد مع نفسه : فلا صلة بينها وبين مسألة وجود الخالق مِن عدمه ! وذلك لأن وجود الخالق تبحثه دلائل أخرى مثل استحالة تسلسل الأسباب إلى ما لا نهاية ومثل أن كل شيء مُركب ومُعقد ودقيق وله غاية فلا بد له مِن صانع وهكذا – وتعالوا معًا لنرى الاحتمالات العقلية لتبرير وجود الشر :

فأما الاحتمال (الأول) فهو أن الخالق قد خلق الكون وتركه ولذلك ظهرت فيه الشرور ! وهذا مُحال بالنظر إلى افتقار كل مخلوق مِن الذرة إلى المجرة إلى عناية الخالق به في كل لحظة ! وذلك لأنه وفقا لنزوع الطاقة إلى التفرق والتبدد والانتشار وصولًا للاستقرار والسكون : فلم يكن للذرات ولا للمجرات أن يبذلوا طاقة للتجمع بدلًا مِن التفرق ! ولا الخلية لتنقسم وتتكاثر بدلًا مِن أن تموت !

وأما الاحتمال (الثاني) فهو أن الخالق يريد الخير ولكنه لا يستطيع منع الشر في العالم ! وهذا أغرب مِن الاحتمال السابق ! لأن مَن خلق كل هذا الكون فهو بيده أسباب القضاء على أي شيء يُسبب شرًا فيه ! مثل أن يُميت الأشرار مثلًا أو يوقف ابتلاءات الطبيعة مِن زلالزل وبراكين ونحوه إذا أراد .

وأما الاحتمال (الثالث) فهو أن خالق هذا الكون هو شرير بالفعل ويريد للشر أن يتواجد فيه – وهذا يهدم فكرة ارتباط وجود الشر بالخالق تمامًا ! – ولكنه احتمالٌ مَغلوط كذلك ، وذلك لأن إدراكنا للكمال والجمال الذي نعرفه نحن المخلوقين للخير عن الشر : يستحيل أن يغرس معرفته فينا إلهًا لا يملكه ! وذلك لأن فاقد الشيء لا يُعطيه ، فضلًا عن أنه لما كان الخير أكمل مِن الشر فهو الأليق بالخالق الكامل القدرة (لأن الدافع إلى الشر ينتج عن نقص) .

وأما الاحتمال (الأخير) فهو أن الخالق يستطيع منع كل شرور العالم : ولكنه يتركها فقط ليُظهر مكنونات أنفس الأخيار والأشرار على أرض الواقع ليحاسبهم عليها فعلًا : وليس بمجرد علمه النافذ فيهم ! وهو الأليق بالخالق عز وجل العظيم القادر على كل شيء ، وهو الحاصل مِن انتصار الخير على الشر دومًا مهما طال .

ثانيًا : الإغراق في عرض الشهوات والعُري وتحبيب الزنا والخيانة !

وهو باب مِن أوسع الأبواب المؤدية إلى رفض الأديان نفسيًا - على المدى القريب أو البعيد – وبالتالي : إنكار الخالق نفسه إذا تدنى كفر الساقط فيها مِن اللادينية إلى الإلحاد !

حيث تعتمد طريقتها على تعليق قلوب ضعاف الإيمان والتقوى بمختلف الشهوات الجسدية والجنسية ، فإذا اعتادوا عليها وألفوها – وربما اشتهوها في نفوسهم أو أدمنوها أو وقعوا فيها بالفعل - : يصطدمون ساعتها وحتمًا بما ترفضه أديانهم – مثل العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ومثل حرية التعري وكشف العورات والشذوذ الجنسي وخيانة الأزواج إلخ - !

وكل ذلك لست في حاجة للتدليل عليه اليوم بأسماء أعمال فنية معينة – وقد عمت به البلوى حتى وصلت إلى أفلام الكارتون والأنمي للأطفال والمراهقين ! – فأين الشعور بالمسؤولية تجاههم ؟ وأين الاهتمام ومشاركة الأطفال والمراهقين في اهتماماتهم وتوجيههم وإظهار الفاسد مِن الصالح لهم ؟ وأين مُصاحبتهم بالحسنى وكما أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ لا إجابة !

صورة لشخصين (ملحدين) مِن أشهر شخصيات مسلسلات الكارتون الأمريكية اليوم ، الأول هو الكائن الفضائي (روجر سميث) مِن مسلسل American Dad ، والثاني هو الكلب (برايان جريفين) مِن مسلسل Family Guy ، والاثنان مهووسان بالجنس ومدمنان للخمر ومستهزئان بالأديان ! وأما الشخص الثالث فهو (كواجماير) عنوان الجنس والعربدة والنكات الجنسية من مسلسل Family Guy كذلك ! حيث تمتليء هذه المسلسلات بكل ما يتخيله العاقل مِن شذوذ وإسفاف أخلاقي وسخرية مِن كل قيمة ورمز ديني ! وذلك في إطار رسومي كوميدي لا ينتظر أن يكبر الأطفال ليلوثهم بلوثاته وإنما : يتم إنتاجه خصيصًا لهم !

وكذلك نرى ربط الإلحاد بالشذوذ الجنسي في شخصيات الكارتون للأطفال – مثل المسلسلات السابقة – وتحبيبه لهم وتحفيزهم على تقليده ، كما يتم تمثيل هذه الشخصيات الشاذة جنسيًا في صورة أشخاص حقيقيين مِن أشهر المسلسلات التي يتأثر بها المراهقون والشباب ! مثل شخصية (أوسكار مارتينيز) مثلًا مِن مسلسل The Office ، ومثل طالب المرحلة الثانوية (كيرت هاميل) مِن مسلسل Glee ! (وكلاهما ملحد) !

بل صار (العادي) اليوم في الألعاب أو أبسط الأفلام السينمائية : أن تشتمل على مشهد أو أكثر مِن المشاهد الجنسية الصريحة أو العُري الفاضح ! حتى أنها كانت السبب الأول في صرفي عن متابعة مثل تلك الأعمال منذ أكثر مِن 15 عام تقريبًا - ! إذ المرء إن أراد أن يتطهر قلبه وبصيرته : فعليه بتطهير بصره وجوارحه أولًا ! ولعل أحد أخطار النظر إلى هذه القاذورات هو في تغذيتها المستمرة للخيال وللعقل الباطن بتفاصيل (مواقف) العُري والزنا والخيانة والشذوذ واستراق النظر ! حتى إذا مر على المُشاهد مثلها – أو قريبًا منها – في حياته الخاصة بالفعل : فتبدأ ذاكرته في استحضارها على الفور ليبدأ إغراء النفس بالحرام وإغواء الشيطان بتقليدها ! وأما المؤمن : فمِن المُفترض به أن يتجنب قدر ما يستطيع مثل هذه الابتلاءات والامتحانات التي قد يوكله الله تعالى فيها إلى نفسه ، وساعتها ما أضعف الإنسان أمام الشهوات ! يقول تعالى : " والله يريد أن يتوب عليكم ، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلًا عظيمًا * يريد الله أن يُخفف عنكم وخُلق الإنسان ضعيفا " التوبة 27- 28 .

والشاهد .. أنه مع كل هذا الكم مِن الشهوات المُستعرة ، وتشجيع عدم الحياء منها ، وتزيين التفاعل معها وتمريرها في الإيميلات وتناقلها في التويتات والفيسبوك ولو كنوع مِن (التفتح) و(التحرر) و(الروشنة) : فإنه سيُصاحبها حتمًا مع الوقت – وبصورة غير إرادية - مشاعر (الرفض) النفسي لفكرة المُحاسبة عليها واعتبارها مِن المُحرمات والمرفوضات ! أو مظاهر (اليأس) النفسي لمَن وقع ضحيةً لهذه الشهوات بالفعل وظن أن الله لن يغفر له ! وبذلك : هم يضعون ضعيف الإيمان على أول درجات سُلم اللادينية ورفض الدين ! وبذلك : هم يفتحون أمامه – وعلى نهاية السُلم – باب الإلحاد على مصراعيه !

وإذا أردت أن تحاسب العلمانية المتفسخة على ذلك لقالت لك :

أنا طلبت مِنه القفز مِن النافذة ، ولم أطلب مِنه أن يسقط على الأرض فيموت !

وهنا يتجلى دور العلمانية الحقيقي في مطالبة كل مَن يثق فيها بأن يقف (رافعًا ذراعيه إلى جانبيه) ثم (يميل إلى الخلف) : مع اليقين بأنها (لن تجعله يقع على ظهره) !!!

وتمامًا كما تبيح الخمر والمخدرات والسجائر والدعارة والشذوذ في مجتمعاتها وهي تعلم علم اليقين مدى المصائب التي تتسبب فيها على كل المستويات الصحية والنفسية والاجتماعية ولكن – وعلى غرار الأسلوب المتحضر في تصنيع الموت وإهدائه إليك في علبةٍ أنيقة – تقول :

" التدخين يؤدي إلى الوفاة " Smoking Kills ! أو كتابة (للكبار فقط أو +18 أو +25 أو مشاهد عنف إلخ) على بوسترات الألعاب والأفلام : وكأن هذه الأعمار السنية هم ملائكة لن يتأثروا بمصائب ما فيها ؟! أو – وهو الأخطر – أن مثل هذه التحذيرات – وخصوصًا في عالم الإنترنت وتنزيل الأفلام بغير رقابة - ستستثير المراهقين قبل الكبار لمشاهدتها وكسر التحذير منها !

بوستر فيلم (محامي الشيطان) Devil's Advocate 1997 – والذي يُمثل فيه (آل باتشينو) دور إبليس في صورة محامي كبير في نيويورك يريد غواية الشاب الطموح (كيانو ريفز) للعمل معه – حيث امتلأ الفيلم بالحوارات المدروسة الخبيثة لقلب أوضاع الخير والشر بين الله عز وجل وبين إبليس اللعين على غرار رمتني بدائها وانسلت ! فنجد الشيطان هو الذي يعظ الإنسان بالأكاذيب التي مِن طرفٍ واحدٍ فيقول له مثلًا – وأعتذر عن الكلام البذيء في نهاية الاقتباس - :

Let me give you a little inside information about God. God likes to watch. He's a prankster. Think about it. He gives man instincts! He gives you this extraordinary gift، and then what does He do، I swear for His own amusement، his own private، cosmic gag reel، He sets the rules in opposition. It's the goof of all time. Look but don't touch. Touch، but don't taste! Taste، don't swallow. Ahaha! And while you're jumpin' from one foot to the next، what is he doing? He's laughin' His sick، f*****g *** off. He's a tight-***! He's a sadist! He's an absentee landlord! Worship that?! Never

حيث نسأل سؤالًا لكل ذي عقل هنا وهو : هل حرم الله تعالى على الإنسان إلا الخبائث مثل الزنا المُهلك للحرث والنسل والمُضيع للحقوق والمُدمر للكيان الأسري وروح العائلة وبناء المجتمع ؟ ومثل الربا وابتزاز الفقراء لصالح الأغنياء ؟! ومثل الأخلاق السيئة كالغش والكذب والخيانة والنفاق ؟! ومثل المُسكرات مِن خمر أو مخدرات والتي تودي بعقل صاحبها وتجعله أقل مِن البهيمة السائبة بلا هدف : فيقتل أو يسرق أو يصدم بسيارته أو يزني أو يغتصب حتى أمه أو أخته أو ابنته أو غيرهن وهو لا يدري ؟! والسؤال بصورة أخرى أكثر كشفًا للحُجة السفيهة :

هل أعطى الله تعالى الشهوات للإنسان إلا وقد أباح له الحلال الطيب الذي يكفيها مِن زواجٍ وطعامٍ ولباس ؟! هل أعطى له شهوة الجنس مثلًا ثم حرم عليه كل اتصال جنسي ؟! أم أنه قد أباح له طريقًا واحدًا صحيحًا طاهرًا فقط ليُصرفها فيه ألا وهو الزواج ؟ ثم نهى الرجال والنساء عن النظر المُحرم للعورات ! وكذلك نهى عن التبرج والسفور والعُري والاختلاط المشين ؟! ثم أمر أخيرًا بتيسير الزواج والترغيب فيه : " وأنكحوا الأيامى مِنكم والصالحين مِن عبادكم وإمائكم ، إن يكونوا فقراء يغنهم الله مِن فضله والله واسع عليم " النور 32 !

ثالثا : تصوير الوجود والحياة بمظهر العبثية والعدمية واللاغائية !

وهو باب آخر موازي لباب الإغراق في الشهوات ! ويقع عن طريق نشر الأعمال التي تتلاعب بمفاهيم الحياة والموت ، وأكذوبة الصدفة والعشوائية التي ينتج عنها الكون والحياة ! أو خرافات التطور التي تسلب الإنسان مركزيته بين المخلوقات ! أو خلط الوهم بالحقيقة ، أو إزالة الفوارق بين الممكن العقلي والمستحيل العقلي ، أو الاستخفاف بإنسانية البشر ومشاعرهم وعواطفهم وأخلاقهم السامية والتي مِن دونها ينحط قدرهم بأدنى مِن الحيوانات ! وإلى أن يصيروا (عالقين في الإنسانية) ومثلما قالها المراهق التائه (كليبولد) أسير الـ (NBK) لو تذكرون !

حيث صار المجال مفتوحًا منذ عهود ليتفنن فيه كل مريضٍ نفسيٍّ وكل متلاعب بحياة البشر في اختراع قصة لعبة كمبيوترية جديدة أو فيلم جديد (كارتون أو سينمائي) : يهدم فيهم الاتزان الوجودي داخل عقل الإنسان ! وليفتح له ألف باب مِن خيالات الكفر والإلحاد أو الأخلاق المؤدية إليهم !

فبدءًا مِن ألعاب السيارات التي كلما قتل أبطال اللعبة (وهم اللصوص !) عددًا أكبر مِن الأبرياء الذين في الشوارع أثناء هروبهم مِن الشرطة : يحصلون بذلك على Score أكبر !

ومرورًا بمئات الألعاب والأفلام الأخرى التي تمتليء بخلط عالم الجن بخرافات الأشباح والأرواح الهائمة ! أو تمتليء بقصص السحر التي تخلط المعجزات بتلاعبات الشياطين – وحتى تنسب قدرات الله إلى غيره في عقل اللاعب أو المُشاهد ! – أو التي تمتليء كذلك بقصص (الموتى الأحياء) Live Dead Bodies و(الزومبي) Zombie والتي تتلاعب بالحد الفاصل بين الحياة والموت ! أو التي تروج لقصص الرعب العبثي الـTheiler والـ Horror والتي تمتليء بالخيالات المريضة والتوهمات السقيمة والقتل الكثيف البشع وغير المبرر وبغير هدف ! بل والتي تمتليء بمَشاهد التقطيع والذبح والتعذيب والتلذذ بآلام الضحايا والدماء والأشلاء التي تملأ كل مكان مِن حولك في اللعبة أو في الفيلم – حتى أن بعضها صار يدعو صراحًة لطقوس السحر الأسود وعبادة الشيطان – ! وبالصورة التي تدفع كل عاقل إلى أن يتساءل : ما الهدف مِن وراء إنتاج مثل هذه المصائب النفسية والاجتماعية ؟!

وانتهاءً بمجموعة كبيرة مِن الأفكار الخيالية (البرّاقة) التي يتم صياغتها في أفلام وأعمال ومجلات (أنمي) يتم فيها استبدال كل ما هو غيب لدى الأديان (ابتداءً مِن الخالق ومرورًا بالملائكة والشياطين والموت) بعالم الأرواح والطاقة والقدرات الخارقة – وهي رواسب الدين عند اليابانيين الذين يخيم عليهم الإلحاد القاتل اليوم وأعلى نسبة انتحار في العالم ! – أو مجموعة كبيرة مِن الأفلام السينمائية المسبوكة الحبكة لقلب مفاهيم الحياة والكون وبدهيات العقل رأسًا على عقب ، وخلط الوهم بالحقيقة في عبثية وعدمية واضحة مثل :

1- (ترون) Tron بنسختيه القديمة 1982م والجديدة 2010م والذي يُمرر - بطريقة غير مباشرة - الفكرة العبثية بأننا داخل لعبة كمبيوترية كبيرة مُعقدة مثل ألعاب الفيديو جيم !

وقريبًا مِنه فيلم (استعراض ترومان) Truman Show 1998 ، والذي يُغذي نفس الفكرة السابقة ، ولكن مع تصوير الإله (تعالى عن ذلك) في صورة المُخرج المُستمتع بما رسمه للإنسان مِن مواقف وردود أفعال جبرية لا يريده أن يخرج عنها ! ويمكننا ضم إليهم أجزاء فيلم (المصفوفة) Matrix الثلاثة : 1999م – مايو 2003م – نوفمبر 2003م : وهو مِن أشهر الأفلام التي تصب في هذه النزعة السلبية أيضًا للوجود الحقيقي وتصوره إلى الذهن في صورة وجود أو برامج (افتراضية) تم تصميمها مِن قبل كائنات أخرى تستنفذ طاقات البشر إلخ !

والملاحظ في هذه النوعية مِن الأفلام أنها لتغذية الاستهلاك الإلحادي (الوقتي) لقصر عمرها عند العقلاء ! وذلك لأنها لا تعطي أبدًا المُشاهد - وبسطحية أفكارها - الجواب على السؤال المنطقي :

" وماذا بعد ذلك " ؟!

أي : وماذا بعد أن أظهرتم لنا هذه الأفكار الخيالية مِن وهم الوجود ونقلتم الكرة إلى ملعب وجودٍ آخر أعلى (أو حقيقي) : فماذا بعد هذا الوجود الآخر ؟! أليس يعرف العقلاء أن كل مَن لم يخلق نفسه فهو مخلوق بالضرورة : " أم خُلقوا مٍن غير شيءٍ أم هم الخالقون " ؟! الطور 35 ! ولذلك فنحن – وكمؤمنين بالله عز وجل – نؤمن بالخالق الذي لم يخلقه أحد ! وبالأزلي الذي لم يسبقه عدم ! وبالقدير الذي خلق كل شيء وكل هذا الكون وكل ما فيه !

والسؤال : هل قدم كل هؤلاء أي بديل إلحادي حقًا في أفكارهم العبثية هذه لكي ينخدع بهم أحدٌ وكما وقع مع بعض الشباب للأسف ؟! والجواب : انحسار شعبية الجزئين الثاني والثالث مِن فيلم Matrix يُجيبكم على ذلك ! حيث نضبت أفكار التأليف العبثي عن وضع فكرة ذات قيمة لاستكمال ما أثاروه في الجزء الأول مِن غبار الوهم ! وعندما فشلوا : قاموا بتعويض ذلك بمزيد مِن الإبهار في الخدع السينمائية والمشاهد الجذابة الأخرى ! فسبحان مَن تجلت حكمته في كل تفصيلة مِن تفاصيل الحياة ! وسبحان مَن تجلت عظمته في كل لحظة مِن لحظات حياتنا بالمعية الربانية والرعاية والهداية والحق : وليس بالباطل واللهو واللعب واللاغائية وحاشاه ! يقول تعالى : " وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين * لو أردنا أن نتخذ لهوًا لاتخذناه مِن لدنا إن كنا فاعلين * بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مِما تصفون " الأنبياء 16: 18

2- ويعزف على نفس أوتار نغمة (التشكيك) في البديهيات - بل والتشكيك في وجود الذات الإنسانية نفسها تمهيدًا لقبول 2+2=5 ! – أفلامٌ أخرى تخصصت في خلط الواقع بالخيال ! والوهم بالحقيقة ! حيث يتعمد الكاتب فيها مع احترافية الإخراج التنقل بالمُشاهد بين المواقف الحقيقية والمتوهمة أو اللحظات المختلفة والمتداخلة تمهيدًا لتذويب الفوارق في ذهنه بين النسبي والمُطلق وبين اليقين والظن ! وساعتها : ينفتح لمَن يتأثرون بهذه الأفلام أبواب التشكيك في كل شيء مِن حولهم ، سواء عن لذةٍ في ذلك ، أو بصورةٍ مَرضيةٍ فيما بعد ! وذلك مثل فيلم (نادي القتال) Fight Club 1999 والذي يتوه فيه المُشاهد مع بطله ، وكذلك الفيلم النفسي التوهمي (الآخرون) The Others 2001 ! والعديد مِن الأفلام الأخرى والتي تزيد نسبة التفاعل معها بصورة مُضاعفة مع تقنيات التصوير المُجسم بكاميرتين 3D ! والتي قد تستثير بالفعل بعض المُضطربين نفسيًا أو التائهين في الحياة لتصيبهم بأمراض ذهانية مِن التوهم أو الفصام أو الشك في وجود أنفسهم ذاته !

3- وكذلك أفلام الأكوان الموازية أو الدورات اللانهائية أو المتداخلة للحياة !

سواء كانت دورات زمانية – مثل الفكرة الكفرية عن تناسخ الأرواح والتي مثلها مؤخرًا فيلم (سحابة الأطلس) Cloud Atlas 2012 ، أو فيلم (شفرة المصدر) Source code 2011 وفيه المشروع الذي يجعل بطل الفيلم يحل في أجساد أشخاصٍ آخرين في آخر 8 دقائق مِن حياتهم ! أو أفكار السفر عبر الزمن إلى الماضي أو المستقبل وكما قدمته سلسلة طويلة مِن الأفلام – بدءًا مِن أجزاء فيلم (المُدمر) Terminator 1984 ، أو أجزاء فيلم (العودة إلى المستقبل) Back to the future 1985 ، ومرورًا بعشرات الأفلام الشهيرة الأخرى مثل (الرجال في السترات السوداء - الجزء 3) Men in Black 3 2012 – وإلى أن وصلت لأفلام الأطفال باحترافيتها وجاذبيتها مثل (قابل عائلة روبنسون) Meet the Robinsons 2007 ! ولتفتح أمامهم بذلك آفاق الاحتمالات اللامنطقية لتغيير الماضي أو الاطلاع على المستقبل – والتي تراجع عنها علماء الفيزياء أنفسهم مثل أفكار السفر عبر الزمن أو السفر عبر الثقوب السوداء إلى أكوان موازية أخرى والتي قادها الملحد (ستيفن هوكينج) منذ 1975م ثم اعتذر عنها رسميًا عام 2004م - !

4- أو دورات لانهائية مكانية – ومنها فكرة العوالم المشتركة مثل فيلم (البوصلة الذهبية) The Golden Compass 2007 ، أو الأخطر وهي فكرة العوالم التي بداخل عوالم بصورة متكررة وغير منطقية إلى ما لانهاية في عبث فكري فج ومفتوح – رغم أن مثل هذه الأفلام كالعادة – لا تستطيع فكرتها عن تسلسل العوالم إلى ما لا نهاية : أن تقضي على فكرة (وجوب) وجود خالق أزلي لا شيء قبله يَخلُق ولا يُخلق وإلا لما بدأ الوجود ! وذلك على غرار (تأثير قطع الدومينو) الشهير Domino effect والذي لن يقع بأكمله ما لم تكن له نقطة بداية !

ونلاحظ أن كل ما استعرضناه مِن أفكار : ليس هناك دليل واحد يدعمها ماديًا ولا تجريبيًا ولا علميًا !!!!.. وأن هذا هو المدخل الأخطر الذي تلج مِنه الأفكار الإلحادية على الأذكياء الذين ليس لديهم ما يوجه ذكاءهم ولا افتراضاتهم مع الأسف وإلا – ولو فقهوا - : لعلموا أنه ما أسهل أن يُطلق الواحد منا العنان لأفكاره ليتخيل ما يشاء مِن أفكار وافتراضات ولكن :

كم منها سيتوافق مع أبسط البديهيات والمُمكنات العقلية ؟ وكم منها هو مِن المستحيلات العقلية التي لا تساوي حتى الوقت الذي سيُضيعه عليها ؟!

هذا .. وقد تعمدت عدم ذِكر أعمال عن التطور (وستأتي في نهاية البحث) ، ولا أسماء للألعاب والأفلام الدموية والعبثية والعدمية ، والتي يبعث أغلبها على التقيوء والتقزز والاشمئزاز بسبب خطورة ما فيها بالفعل على الأمن النفسي والجسدي وأمن المجتمعات – لو يعرفون ! – ولكني أختم معكم هذه النقطة بقصة سريعة عن أحد الأشخاص الذين وقعوا ضحية Trailer عاري لأحد الأفلام الإيطالية الماجنة في ثمانينات القرن الماضي ، حتى إذا تحصل على نسخة الفيلم مِن الإنترنت وقام بالتخلص مِن زوجته وأبنائه عند أقاربهم ليتمكن مِن المشاهدة بكل أريحية في بيته : فوجيء بأن الفيلم هو أحد أفلام تلك الحقبة (الفنية) العبثية العدمية التي غزت أوروبا وإيطاليا في السبعينات والثمانينات في فترة (ما بعد الحداثة) !

وأن المشاهد العارية التي اجتذبته لم تكن إلا بعض المقاطع مِن مشاهد أخرى مليئة بالتعذيب السادي المُقزز والقتل غير المُبرر ! وإلى أن شعر الرجل بأن (إنسانيته) تسلب منه مِن خلال هذا العمل الذي لا هدف منه ولا غاية إلا انحطاط النفس بلا معنى مع تغييب الثوابت وزوال الفواصل بين المُطلق والنسبي – وهو التمهيد لمفهوم 2+2=5 ! - وعلى الفور ..... فر هاربًا مُتوجهًا إلى بيت أقاربه ليعانق زوجته وأبناءه وهم مندهشون ! إذ شعر يومها – ولأول مرة – وكما أخبرني :

كم هو إنسانٌ بهذا الدين !!!

والحقيقة .. أن الواحد منا كان ليغض الطرف عن الحديث عن مثل هذه الأفكار– بل وعن هذا الموضوع برمته – لولا أننا قابلنا بالفعل مِن شباب اليوم مَن أصابته للأسف هذه اللوثات الفكرية والرؤية العبثية والعدمية للوجود مِن جراء مثل هذه السيناريوهات والقصص !

رابعًا : المُغالاة في الخيال العلمي لتهميش قدرات الإله الخالق !

حيث رأس المال هنا هو التلاعب بالمفتونين بالعلم وقدراته ! إذ في الوقت الذي يُعد فيه الخيال العلمي بالفعل هو أحد أبواب الاختراع والتطوير للأفضل والبحث لاكتشاف المزيد من أسرار الكون وقوانينه : إلا أن التمادي في هذا الخيال الذي يُخاصم أبسط البدهيات العقلية - مثل خلق الحياة أو إحياء الموتى - : فهو يصب في النهاية في خانة سلب الإله الخالق ما لا يصح نسبته إلا إليه !

1- فهناك مثلًا فكرة صنع إنسان أو تجميعه وبث الحياة فيه في دقائق أو لحظات !! والفكرة على سخافة تصورها – إذ اختصرت خرافات التطور ونشأة الحياة من ملايين السنين إلى أقل مِن الساعة ! - فهي إحدى أقدم أفكار الأفلام مع ظهور فن السينما لو تعرفون ! وذلك في فيلم (فرانكشتين) Frankenstein عام 1910م !! والذي لم يتعد طوله آنذاك الـ 16 دقيقة أبيض وأسود ! وهي الفكرة التي أعيد صياغتها والتعديل عليها وإنتاجها وإخراجها أكثر مِن مرة ، أشهرها عام 1931م وآخرها كان في بداية هذا العام 2014م ، والذي ظهر فيه (فرانكشتاين) منقذًا للعالم ! وهي موضة (العبث العاطفي) السائدة منذ سنوات في تحويل كل الأشرار إلى أخيارٍ يتعاطف معهم المُشاهدون ، ووصولًا إلى (دراكولا) نفسه وباقي مصاصي الدماء – هل تظنون أن ذلك له هدف ؟! – وهكذا نرى في قصص (فرانكشتين) المُعادة تكرارًا ومرارًا استخفافًا صريحًا بمعجزة الروح وخلق الحياة المُختصة بالله تعالى وحده ! وبالصورة التي لم تنجُ منها أفلام كارتون الأطفال أيضًا مثل فيلم (فرانكين ويني) Frankenweenie 2012 والذي يصورون فيه الطفل الصغير (فيكتور) وقد استطاع باستخدام كهرباء الصاعقة أن يعيد الحياة لأشلاء كلبه (سباركي) الذي دهسته سيارة ! – ووداعًا لمفهوم الروح ليؤكدون للأطفال أن الحياة مادة ! –

2- وهناك أيضًا فكرة الاستنساخ البشري – والذي تسوقه أفلام الخيال العلمي في صورة الخلق الكامل ! – حيث يصورونه للناس على أنه سيصير أسهل ما يكون في المستقبل القريب ومع تطور التقنيات – ! رغم أن الذي لا يعلمه أكثر الناس هو أن تجارب الاستنساخ الحيواني نسبة نجاحها قليلة وتموت فيها الأجنة غالبًا في فترة مبكرة أو بعد الميلاد بفترة قصيرة لأن الحمض النووي المنقول مِن الخلية الجسدية يتم نقله إلى النواة الفارغة بكل ما فيه مِن أمراض وطول عمر سابق بالفعل ! – بل وقد تخطى خيالهم في ذلك حدود العلم التجريبي نفسه ليزعموا إمكانية نسخ كل ذاكرة الإنسان لنقلها إلى نسخته الوراثية الجديدة ! مُتناسين مرة أخرى عجز العِلم الحديث وإلى اليوم عن إثبات مكان مُحدد لذاكرة الإنسان في المخ المادي ! بل وتأكيد بعض كبار المُختصين أن الذاكرة هي متعلقة بالوعي الروحي أو غير المادي ! وأن المخ ووصلاته ما هو إلا أداة استقبال وتفعيل أوامر ونقل إشارات وليس تخزين ! تمامًا كالتلفاز الذي بدونه لن يتم استقبال إشارات البث والكهرباء ، فإذا تحطم توقفت ! وذلك في ضربة جديدة وقاصمة للملحدين والماديين (10)

بوستر فيلم (اليوم السادس) The 6TH Day 1999 ، وفيه تجسيد لكل هذه الشطحات الخيالية والمبالغات غير العلمية في باب الاستنساخ ، والذي يحلو للتطوريين والملحدين التلاعب به كل فترة لزرع الشعور في العوام بتهميش إحدى صفات الإله وهي خلق الحياة ! ويتم ترويج نفس الفكرة باحترافية أكبر في الكثير من أفلام كارتون الأنمي وخصوصًا الجرافيك الثري دي ذات الشعبية الأكبر مثل فيلم (إكس ماشين) Appleseed Saga: Ex Machina 2007 والبشر المنتوجين بالهندسة الحيوية bio-engineered human beings !

3- فكرة أخرى تتبناها بعض أفلام الخيال العلمي (مثل فيلم بروموثيوس مؤخرًا Prometheus 2011 وهو اسم أحد آلهة الإغريق القديمة المُختصين بخلق الحياة) وهي البحث عن أصول الإنسان على أنها جاءت مِن مخلوقات أخرى في الكون ! وهذا اعتراف ضمني منهم – لو يفقهون – باستحالة أن تكون الحياة على الأرض قد نشأت صدفة وعشوائية بالتطور المزعوم !!!.. فلجأوا لعملية التفاف جديدة هدفها عدم الاعتراف بالله الخالق كعادتهم ألا وهي : نسبة هذه الحياة التي على الأرض إلى كائنات أخرى متفوقة علميًا عنا ! والسؤال البديهي وكما تعودنا هو : وهل فعلوا بذلك إلا نقل الإشكال إلى خانة أخرى فقط بغير حل ؟!!! وإلا : فمَن الذي خلق هذه المخلوقات المتفوقة الثانية ؟! هل هي كائنات أخرى ثالثة ؟ وهل مِن قبلها كائنات أخرى رابعة ؟ ثم خامسة وسادسة وهلم جرا ..........؟!!!

ويذكرنا ذلك (العناد) و(المراوغة) المفضوحة مِن الاعتراف بإله قدير : بأحد أشهر أعمدة الإلحاد اليوم وأكثرهم تعصبًا للتطور وهو (ريتشارد دوكينز) ! وذلك عندما حاصره المذيع اليهودي (بن شتاين) في آخر مشاهد فيلمه الوثائقي الرائع (المطرودون – غير مسموح للذكاء) Expelled: No intelligence allowed 2008م بسؤاله عن الإعجاز المُبهر والتعقيد الرائع في داخل الخلية الحية وحمضها النووي الوراثي وألا يدل ذلك على وجود خالق ؟ وعندها :

نرى إقرار (دوكينز) باحتمال حدوث تصميم ذكي بالفعل ! وأنه مِن الممكن أن يكتشف علم الكيمياء الحيوية والأحياء الجزيئية توقيع ذلك المصمم الذكي في داخل الخلايا الحية !!.. لكن هذا المصمم عنده لن يخرج عن كونه (كائنات فضائية) قد تطورت (داروينيًا) هي الأخرى في كوكبٍ ما بعيد ! وإلى أن وصلت إلى درجة مِن العلم مكنتها مِن تصميم الخلية الحية وبذرها في أرضنا !! (11) وأترك لكم التعليق !

وأما الغريب في فيلم (برومثيوس) السابق : فهو أن اكتشافهم لخريطة النجوم المزعومة في أكثر من حضارة مختلفة (المصرية، المايا، البابلية، السومرية، وحضارة هاواي) وهي التي لا تربطها علاقات مباشرة : جعلهم يستنتجون حتمًا أن كائنات أكثر ذكاءً (أسموهم المهندسين Engineers) هي السبب وراء ذلك !! ولا زال التائهون يخبرونك عن عدم وجود دلائل ولا آثار على الخالق في حياتنا ! وأنهم في حاجة (لمزيد) مِن اكتشاف الكون حتى يتأكدون مِن وجود خالق مِن ورائه !!! يزعمون هذا رغم مليارات الأدلة الباهرة والحاسمة التي تحت أيديهم في الخلية وتعقيدها وفي كل كائن حي مِن حولهم وفي دقة هذا الكون التي تستحيل على العشوائية والصدفية كما أقر بذلك علماء الفلك والفيزياء المُختصون ! – وحتى أطلقوا عليه أوصافًا مثل (الكون المُعد بعناية) Fine Tuning Universe وغيره ! - يقول الفلكي التائه (كارل ساغان) مُعلقًا على الإلحاد :

An atheist is someone who is certain that God does not exist، someone who has compelling evidence against the existence of God. I know of no such compelling evidence. Because God can be relegated to remote times and places and to ultimate causes، we would have to know a great deal more about the universe than we do now to be sure that no such God exists. To be certain of the existence of God and to be certain of the nonexistence of God seem to me to be the confident extremes in a subject so riddled with (12) doubt and uncertainty as to inspire very little confidence indeed

حيث يمكن أن يؤمن (كارل ساغان) بإله إذا كان عبارة عن القوانين التي تحكم الكون ! ولكنه في هذه الحالة لن يكون هناك معنى لعبادتها لأنه لا أحد سيعبد قانون الجاذبية مثلًا – على حد قوله في إحدى تصريحاته - ! والآن ... ماذا تتوقعون عندما يكتب مثل هذا التائه في الحياة قصة فيلم خيال علمي شهير مثل فيلم (اتصال) Contact 1997 ؟

أقول – وكما أخبرتكم مِن أن العمل الفني هو قطعة مِن صاحبه – تجدون نصوصًا في سيناريو الفيلم تترجم لنا نفس النظرة المتخبطة العمياء ! حيث لا يرضى بمليارات الأدلة التي يعيش معها وفيها على وجود الخالق الحكيم القدير سبحانه : فيتركها لينطلق بقلبه بحثًا في الفضاء ! ولذلك نجد مثل الكلام الساذج التالي على لسان بطلة الفيلم (جودي فوستر) : والذي تتصنع فيه العجب مِن أن خالق هذا الكون (لم يترك دليلًا واحدًا على وجوده) ! وأنها مِن هنا ترى أن فكرة وجود الخالق هي فكرة مُصطنعة ! ثم يأتي الفيلم ليرسم المؤمنين بإله في صورة المُعارضين للعلم وللبحث في الكون - وهو غير صحيح !

So what's more likely? That a mysterious، all-powerful God created the Universe، and then decided not to leave a single evidence of his existence? Or that He simply doesn´t exist at all، and that we created Him، so that we wouldn't have to feel so small and lonely

4- وقريبًا مِن تلك المسألة : مُغالطة الاستدلال بوجود كائنات فضائية عاقلة أخرى في الكون على عدم وجود خالق بالضرورة !

والفرق بين هذه الحالة وحالة الكائنات الفضائية التي زرعت الحياة في الأرض : هو أن هذه الحالة تتحدث عن نشوء حياة عاقلة أخرى (بالصدفة والتطور أيضًا) بصورة منفصلة عما حدث على الأرض ! مما يعني عندهم أن مسألة نشوء الكائنات الحية في أي مكان في الكون هي قضية عشوائية ولا تحتاج إلى خالق في رأيهم ! وهنا مُغالطات منطقية أخرى – جديدة – مثل :

أ‌- مُغالطة (التعميم على أساس أدلة لم تقع بعد) Generalization from fictional evidence : حيث إلى اليوم لم تثبت حادثة واحدة صحيحة عن وجود كائنات فضائية أو حتى أكاذيب الأطباق الطائرة مِن وسط مئات القصص المُصطنعة والشائعات التي تجلب الأموال الطائلة على مروجيها لتنشيط السياحة وبيع الهدايا التذكارية ! ومثل ما تم كشفه مِن خدع سخيفة عن تشريح فضائيين أو فضح أكاذيب 30 سنة مثلما وقع للمحتال (بيلي ماير) Billy Meier على يد مركز CFI-West/IIG بلوس انجيلوس 2001م !!.. والذي تحدته مؤسسة (جيمس راندي) James Randi Educational Foundation لإحضار قطعة معدن مِن التي يدعي حصوله عليها مِن الكائنات الفضائية أصدقائه مقابل مليون دولار : فلم يفعل ! هذا كله : فضلًا عن فشل جميع برامج البحث عن وجود أدلة على أية حياة عاقلة في الكون حتى اليوم (13) !

ب‌- مُغالطة (الافتراضات المُسبقة) Presupposition وتتمثل في وضع افتراضات لا ارتباط بينها وبين النتيجة التي يريدون إيهام الناس بها !!.. مثل افتراض أن مجرد وجود كائنات فضائية يعني عدم وجود الخالق ! وذلك رغم أن بدهيات العقل تحتم كما وضحنا سابقًا استحالة وجود شيء مُحكم ودقيق ومتقن وغائي إلا بخالق ! وأنه لا يستحيل على الذي خلق الحياة في الأرض : أن يخلق مثلها مليارات المرات في سائر الكون مما نعلم ومما لا نعلم إذا شاء !

ولعله مِن أبرز الأفلام التي استخدمت هذه المُغالطة المنطقية بصورة فجة وبغير حياء على حد علمي – ولأول مرة بصورة صريحة مِن وسط مئات أفلام الكائنات الفضائية قديمًا وحديثا - هو فيلم الكائن الفضائي (بول) Paul 2011 !

حيث يربط سيناريو الفيلم مسألة وجود الخالق أو عدمه بمسألة وجود كائنات فضائية أو عدمها ! ويسوق لنا المؤلف والمخرج ذلك المفهوم عن طريق اختيار شخصيات الممثلين بعناية ! حيث نجد الأب النصراني المتعصب وابنته (روث باجز) الملتزمة - حتى الآن - والتي تعتقد أن عمر العالم 4000 عام فقط ! والتي بمجرد أن تعرف أن (بول) بالفعل كائن فضائي وأن نظرية (داروين) عن التطور كانت صحيحة (رغم عدم وجود أي دليل علمي واحد عليها إلى اليوم) : فسرعان ما ينقلب حالها 180 درجة في مشهد مدروس ! حيث في لحظات تبدأ في إظهار أفكارها المُتحررة ورغباتها المُقيدة وألفاظها القذرة بمجرد إلقائها للدين خلف ظهرها ! وهذا هو المغزى مِن الفيلم !

خامسًا : استغلال لا معقوليات النصرانية والأديان المُحرفة كذريعة للإلحاد !

وهذه النقطة لها ميزة وعيب ، فأما ميزتها : فهي أنها تزيد مِن كفر الكثيرين بأديانهم المُحرفة أو البشرية : وتكشف لهم عجز أديانهم عن إجابة الكثير مِن أسئلتهم وحيرتهم عن الله أو عن ثغرات شرائعهم ! ولتؤدي بطلاب الحق مِنهم في النهاية إلى مرحلة اللادينية ، والتي يدخل أغلبهم مِنها في الإسلام إذا بحثوا بإخلاص أو اكتشفوا كمّ الأكاذيب والتشويهات الإعلامية بخصوص المسلمين !

وأما العيب : فهو أنها تستخدم دومًا جميع أنواع (مُغالطات التعميم) المعروفة ليتم إلحاق الإسلام بكل سلبيات الأديان الأخرى !! ولكن تأثير هذا العيب وهذا التعميم صار اليوم قصير المُدة بسبب التوسع المتسارع للإنترنت والاتصالات وإتاحة المعلومات الحقيقية وتبادلها بين البشر بعيدًا عن أكاذيب الأبواق الرسمية أو الإعلامية أو الأقلام المأجورة في مواقع الأخبار والإنترنت !

ونشرًا للفائدة أقول : الإسلام هو الدين الوحيد المتفق مع العقل .. ولذلك لم يَعرف الناسُ كتابًا يحث أتباعه والمؤمنين به على التفكر واستخدام العقل كدليل على الإيمان مثل القرآن ! لأنه طالما الإسلام هو دين الحق .. فالحق ليس فيه (مستحيلات عقلية) لا يمكن تقبلها – مثل ادعاء أن 3=1 أو 1=3 كما في النصرانية أو ادعاء أن 2+2=5 كما في الإلحاد أو أن الأشياء المُعقدة والمركبة تظهر بالصدفة أو العشوائية أو أن الشيء يخرج مِن العدم بغير فاعل أو تسلسل المُسببات إلى ما لا نهاية أو أن المادة الفاقدة لحرية الاختيار تنتج لنا حياة وحرية اختيار في الكائنات الحية ! – وإنما كل الإسلام وعقائده وغيبياته هي في (الممكنات العقلية) !

ومِن هنا نعرف خبث الذين يطرحون شبهات تشكيكية على المؤمنين البسطاء لزعزعة إيمانهم بالله على غرار قولهم : هل يستطيع ربك أن يخلق صخرة لا يستطيع حملها ؟ أو يخلق إلهًا مثله ؟ نقول : قدرة الله تعالى لا تتعلق بـ (المستحيلات العقلية) ! فالذي يخلق صخرة هو قادر يقينًا على حملها ! والإله المخلوق لن يصير إلهًا لأن الإله خالق لا مخلوق ! فكيف سيخلقه إله مثله ؟!! فمثل هذه الأسئلة هي تحمل الخطأ في ذاتها (أي تحمل خطأ في الطرح نفسه) ولذلك نسميها سؤال ملغوم Loaded question ! وذلك مثل أن أقول لك : هل تستطيع أن تنزل إلى الأعلى ؟ أو تهبط إلى فوق ؟

وأما الذين يُحاولون السخرية مِن معجزات رسول الإسلام – وغيره مِن معجزات الرسل السابقين – مثل السخرية مِن البُراق والإسراء والمعراج (مثلما فعل ريتشارد دوكينز في أحد لقاءاته) أو شق البحر ، أو تحويل العصا إلى ثعبان والعكس ، أو جعل النار بردًا وسلامًا إلخ فنقول :

هناك (ممكن فيزيائي) : وهو كل القيم والثوابت والقوانين التي خلق الله تعالى بها هذا الكون ، فهي ممكنة : لأن الله تعالى لو شاء أن يضعها في صورة قيم أخرى وأشكال أخرى ممكنة لوضعها ، وهناك (مستحيل فيزيائي) : وهو عدم قدرتنا (نحن) على تغيير هذه القيم والثوابت والقوانين لأنها ليست في يدنا ولكن ........ يستطيع تغييرها بكل بساطة الله الذي خلقها ! وبذلك تتساقط كل الشبهات والسخريات التي مِن هذا النوع بمجرد التسليم بوجود الخالق .. ولذلك يتهرب الملحدون مِن التسليم لنا به !

ونحن لن نهدف بالطبع في هذه الدراسة للتحدث في تفاصيل الأديان الأخرى – ولاسيما النصرانية باعتبارها الدين الأول في أمريكا – وإنما نريد توضيح بعض النقاط الهامة التي تبصر المُشاهدين بكيفيات تناول الوسائل البصرية – والفيلمية السينمائية بخاصة – هذه المسائل الدينية وتمثيلها بالشكل الذي يخدم الللادينية والإلحاد بصورة كبيرة – وإن كانت غير صريحة أحيانًا - ...

1- فمِن ذلك مثلًا أسلوب (كسر القداسة) و(امتهان) الرموز الدينية الذي تبيحه العلمانية في الخارج بحق الدستور والقانون تحت ذريعة (حرية التعبير) ! والذي شجعهم عليه في البداية للأسف : سماح الكنائس النصرانية في العالم لتجسيد شخص المسيح والأنبياء بالصور والأفلام دون المراعاة لقدسيتهم – وذلك لأنها كانت مِن أسرع وسائل نشر النصرانية وتثبيتها لدى عوام الأمم وبسطائهم عاطفيًا – فكأن ما وقع ويقع لهم اليوم هو جزاءً وفاقًا على هذا الاستخفاف الكنسي الذي أرجو أن نتعظ مِنه - !

2- كذلك التلاعب التاريخي المُشين والعبثي في قصة أي دين تحت ذريعة (العمل الكوميدي) أو (الرؤية السينمائية الجديدة / أو المحايدة) ! وذلك مثل الفيلم الهزلي البذيء (حياة برايان) Life of Brian 1979 ، والذي يعرض قصة حياة المسيح عليه السلام في صورة الشاب العبثي (برايان) ليسخر مِن النصرانية كيفما شاء ! ومثل فيلم (الإغراء الأخير للمسيح) The Last Temptation of Christ 1988 والذي يعيد صياغة حياة المسيح ليُظهره كإنسان له شهواته ونزواته حتى أنه يزني مع عاهرة يحبها ! ثم يختار حياة البشر والزواج والإنجاب على تكاليف الرسالة ! إلى آخر هذه الخيالات المريضة التي يقطعها آخر الفيلم في صورة عودة المسيح إلى الخط المرسوم له مِن جديد ! وللأسف تتكرر مِثل هذه الافتراءات وتتعدد حتى تصل إلى زعم أن له نسلًا خاصًا يعيش إلى اليوم (ومثلما في فيلم شيفرة دافنشي) Davinci code 2006 ! بل ومثل فيلم (نوح) Noah الذي صدر منذ أسابيع ليُغير صورته الدينية لدى المؤمنين !

3- أيضًا تعمد رسم الصراعات الوهمية بين الإله وبين إبليس ! فيرسمون هذا الأخير وكأنه نِدًا لله عز وجل (وحاشاه !) وأنه متمرد إلى اليوم على قوة الله الذي يرسل له (جبريل) أحيانا ليتصارع معه ! أو يصارعه هو نفسه (والعياذ بالله !) وكل ذلك في تقنيات إخراجية ومؤثرات وخدع سينمائية جذابة – لتمرير المضامين الخبيثة إلى اللاوعي بغير تركيز - ومثلما في فيلم (قنسطنطين) Constantine 2005 ، أو في صورة أفلام هزلية كوميدية عبثية أو ماجنة مثل فيلم (دوغما) Dogma 1999 ! حيث ليس هناك أي تقيد في هذه الأفلام بأي ثابت ديني (أو مقدس) معروف لدى المُشاهد ! ولو بجعل الإله الأكبر في صورة أنثى ! أو (جبريل) في صورة امرأة !

ملحوظة :

معلوم أن لغات كثيرة في البشر – ومِنهم العرب - يستخدمون ضمير المُذكر في الإشارة إلى الإله وذلك مِن ناحية تغليب المُذكر على المؤنث في لغاتهم ! وليس للدلالة على جنس الإله كما يظن الجاهلون ثم تعاديهم الجاهلات بعد ذلك !

4- وكذلك صياغة قصص الأفلام والسيناريوهات المُحبكة لقلب موازين الإله والإنسان – أو التفنن في إكساب الإنسان قدرات خارقة تسلب الإله قوته أو علمه أو تساويه بهما – وهي بقية مِن بقايا الأساطير الإغريقية القديمة عن الآلهة والبشر ! ولكن تم التنويع والتحديث لها اليوم وكما في فيلم (استعراض ترومان) مثلًا ! حيث يتغلب الإنسان في النهاية على (الصانع/المُخرج) الـ Creator رغم كل ما فعله الأخير مِن طرق ملتوية لوقف الإنسان عند حد معين مِن المعرفة والقدرات !

أو قلب موازين القدر الإلهي والموت المُحتوم والذي لا مفر مِنه ! وذلك مثل مَشاهد الرجوع بالزمن للحيلولة ضد موت شخصٍ ما مثل أحد مَشاهد فيلم (الرجل الخارق) Superman 1978 عندما قام بالطيران حول كوكب الأرض ليُغير اتجاه دورانه ليرجع بالزمن قبل موت حبيبته – ولا أعرف ما علاقة تغيير اتجاه دوران الأرض بإرجاع الزمن إلى الخلف ! - أو حديثًا مثل سلسلة أفلام (الاتجاه الأخير) final destination منذ 2000م وما بعدها .

وكذلك قلب مفاهيم الخير والشر في الملكوت الإلهي السماوي أو الأرضي الديني ! مثل إظهار (إبليس) في صورة المظلوم المقهور الذي يعظ الإنسان مثلًا (وكما مر بنا في فيلم محامي الشيطان) ! أو في صورة الذي لم يُصبه (توزيع الأدوار) الظالم مِن الإله إلا بدور (الشرير) على الرغم مِن أنه ليس كذلك ! والعجيب أن مثل هذه الأفكار يتم زرعها اليوم في عقول الأطفال منذ الصغر وفي أعمال لا تخطيء عين الخبير خطرها والمقصد مِن وراءها ولكن بعد فوات الآوان للأسف !

بوستر فيلم الكارتون (العقل الكبير) Megamind 2010 ، والفيلم مليء بالإسقاطات ! حيث يهبط طفلان فضائيان في نفس الوقت على كوكب الأرض : وهنا يتدخل القدر (الظالم) ليجعل مِن أحدهما محظوظًا بطلًا (بسبب قوته الخارقة مثل السوبرمان – وهو الوسيم الخِلقة) ! وأما الآخر فيتعرض لكل الاضطهاد والاستبعاد رغم أنه الأذكى والأكثر عبقرية (وهو صاحب الشكل الغريب الأزرق) ! وهكذا تتوالى أحداث الفيلم لتظهر لنا في النهاية هشاشة البطل – (مترو مان) الذي طالما وثق الناس فيه – لينقلب رمز الشر (ميجا مايند) إلى المُنقذ في آخر الفيلم ! – فهل لاحظتم كم تكرر هذا التلميع لهذه الفكرة معنا حتى الآن .. وهو غيض مِن فيض فقط ؟! –

5- أو في صورة رجال الدين الذين صاروا عنوانًا لعدم ثقة الإله – لو كان موجودًا – واستبدالهم بالأفضل مِنهم قلبًا وبالأصدق مِنهم وجدانًا ألا وهم (الملاحدة) ! نرى ذلك بجلاء في فيلم (شفرة دافنشي) السابق ذكره حيث جعلوا حفيدة المسيح في عصرنا الحاضر وحاملة السر الأعظم هي شابة ملحدة !! وهكذا يصنع المؤلف والمخرج المقارنات المُجحفة بين الإلحاد والدين لتستمر إلى الجزء الثاني مِن الفيلم (ملائكة وشياطين) Angels & Demons 2009 !! بل ونجد نفس الصورة – وكأنه عن قصد – في فيلم (علامات الصلب) Stigmata 1999 !!.. والذي تظهر فيه ندبات صلب المسيح على جسد الشابة الملحدة (فرانكي) وبدلًا مِن ظهورها على جسد أشخاص متدينين !!.. وهكذا يمكنكم توقع الرسائل التي يتم تمريرها طوال الفيلم وفي الصورة السيئة دومًا لآباء الكنيسة ، وبخاصة عندما يتولى التحقيق في هذه القضية القس (كيرنان) المُتشكك أصلًا في دينه ! وقريبًا مِن تلك الصورة أيضًا فيلم (أجورا) Agora 2009 وإظهار نصارى الأسكندرية القديمة في صورة منفرة مقابل العقل والعلم ! ووالله لا يعجب الواحد في نهاية هذا العبث مما انتشر مؤخرًا مِن فتح باب الكنيسة الكاثوليكية في روما رسميًا لأبواب السماء لتقبل (الملاحدة) في جنة الرب يسوع !! فهل يُقال عندها مثلما قالت (جوزفين) الملحدة في فيلم (شيكولاتة) Chocolat 2000 عندما قال لها (سيرجي) :

We are still married، in the eyes of God

فقالت : Then He must be blind

6- وفي نهاية هذه القائمة نجد سلسلة كبيرة مِن الأفلام الوثائقية التي تهاجم العقيدة النصرانية مباشرة والفساد الجنسي الذي فيها – بجانب التعصب العقدي وتناقض النصوص التاريخية وتحريفاتها – مثل فيلم (إلتواء الإيمان) Twist of Faith 2004 والذي يعرض قصة أحد ضحايا الاعتداءات الجنسية مِن الرهبان الكاثوليكيين في صغره ! وكذلك فيلم (نجنا مِن الشرير) Deliver Us from Evil 2006 والذي يتحدث عن الإجراءات الكنسية للتستر على أحد القساوسة مُغتصبي الأطفال في أمريكا ! ومثل فيلم (معسكر المسيح) Jesus Camp 2006 ، ويعرض كيف يؤثر المتعصبون على الأطفال الصغار في تلك المعسكرات بصورة هستيرية لشحنهم في الإيمان بيسوع والاستعداد لفعل أي شيء في مقابل ذلك الإيمان !

وبالطبع لن أذكر هنا – أو أستشهد – بالأفلام التي تشن هجومًا على جماعات النصارى المُعارضة للشذوذ الجنسي أو المبيحة لتعدد الزوجات أو تلك الأفلام السخيفة التي تتخذ مِن تحريفات النصرانية ذريعة لادعاء عدم وجود المسيح أصلًا !!!..

والآن .. لنا أن نتساءل – وبعد هذه الجولة - :

ما موقف الإسلام مِن مثل هذه الهجمات لتمرير الإلحاد عبر محاولات انتقاده كغيره ؟!

أقول ...

المتأمل في التشويه المتعمد لصورة الإسلام – كقنطرة لبث روح الإلحاد أو اللادينية بين أتباعه مثل الآخرين - يمكنه أن يحصر هذا التشويه بجلاء في ركنين كبيرين وهما : الافتراء على الإسلام بتهمة العنف والإرهاب – ولاسيما تفجيرات 11 سبتمبر 2001م – ثم الافتراءات المتنوعة عن حال المرأة في الإسلام ! فهذا ما يمكن لأي مُشاهد استنتاجه مِن عشرات ومئات الأفلام والبرامج والكاريكاتيرات التي يتعمد أعداء الإسلام نشرها في إعلامهم العالمي - وفي أفلامهم الوثائقية - مثل فيلم (ريتشارد دوكينز) الملحد : (أصل كل الشرور) Root of All Evil 2006 – وفيلم (بيل ماهر) اللاديني الساخر :Religulous 2008 - وفيلم (فتنة) Fitna الهولندي 2008م !

وأنا هنا لن أقضي سطور هذا البحث في بيان الردود الكافية على مثل هذه الافتراءات والأكاذيب (وخصوصًا وأن المبالغة في الكذب أتت بعكس ما كانوا يُخططون حيث دفعت الملايين للقراءة أكثر عن الإسلام فأبهرتهم أخلاقه وشرائعه) ! ولكني – وبما أني في مجلة علمية بحثية تتحدث بالإحصاءات والتوثيقات – سأفسح المجال للأرقام والحقائق لتتكلم !

1- فكتاب الإسلام هو الكتاب الوحيد الذي يدعو المسلمين وغير المسلمين إلى النظر فيه ليقارنوا بينه وبين تحريفات وأكاذيب الأديان الأخرى على الله ! إذ يقول عز وجل : " أفلا يتدبرون القرآن ولو كان مِن عند غير الله لوجدوا فيه اختلافًا كثيرًا " النساء 82 ! أي أننا لن نجد في هذه الكتب المُحرفة على الله اختلافات قليلة فقط وكالتي تقع بين البشر عندما يكذبون على بعضهم البعض وإنما : سنجد فيها اختلافًا كثيرًا يناسب عِظم التحريف والتقول على الله !

2- وأما بالنسبة إلى تفجيرات 11 سبتمبر الشهيرة : فلم يَثبُت إلى اليوم أي صلةٍ بينها وبين المسلمين ! بل ولا بـ (أسامة بن لادن) نفسه والقاعدة – صدق أو لا تصدق ! – حيث تطالعنا صفحة التعريف به على موقع مكتب التحقيق الفيدرالي الـ FBI بمعلومات ضلوعه في تفجيرات سفارتي أمريكا في تنزانيا وكينيا ، تلك التي راح ضحيتها 200 شخص : ولم يذكروا تفجيرات 11 سبتمبر التي راح ضحيتها 3000 شخص ! (14) بل والعجيب أنه كان كذلك مِن أول المُسارعين بنفي صلته (أو المسلمين عمومًا) بهذه التفجيرات ! وكما نقلها عنه موقع الـ CNN الإخباري الأمريكي وقتها وفي أقل مِن أسبوع واحد فقط مِن الحادث (15) ! وهو ما عاد وأكده أكثر مِن مرة في تصريحات أخرى له – وبعكس ما تعمدت الميديا الأمريكية الجبارة نشره في العالم وإلى اليوم – مثل لقائه مع المجلة الباكستانية (16) Millat أو في لقائه المصور كذلك مع قناة الجزيرة والذي يمكن البحث عنه في الـ Youtube تحت اسم (17): Bin Laden denies involvement in 9 11

3- ومِن هنا تسقط جميع أقنعة التدليس والكذب على الإسلام والمسلمين والتحيز البغيض ضدهم : والذي يتكشف يومًا مِن بعد يوم على أيدي شبكات التواصل الاجتماعي والمعلومات التي كشفت لشعوب العالم أكذوبة الإرهاب الإسلامي المزعوم ! وأكذوبة آلاف الصور والكاريكاتيرات السمجة المتداولة (كالعمائم المفخخة والنساء المنقبات مسلوبات الإرادة بلا تعليم ولا إبداع والرجال الذين يركبون الجمال إلى اليوم بجوار الأهرامات والكعبة !) وأنها لم تكن كلها إلا خداع في خداع وتضليل في تضليل ! – ومعها إمكانية عرض أي صورة أو فيديو لجريمة دموية على الشاشات أو الإنترنت ناسبين إياها للمسلمين بغير دليل ! – أو يتجاهلون لحظة اعتداء الظالم على المسلم : ثم يصورون لحظة رد المسلم للاعتداء على أنه هو الظالم ! فعرف الناس أن التاريخ الأسود للإرهاب الحقيقي والقتل والإبادة التي وصلت إلى مئات الملايين : هو ما قام به ملاحدة أو لادينيون أو شيوعيون لا يؤمنون بإله ولا دين ! أو قام به تطوريون رأوا الإنسان الأسود في أفريقيا أو السكان الأصليين في استراليا أو الأمريكتين : هم أقل شأناً مِن الحيوانات فاستباحوهم !

ولذلك كله :

فلم يملك مكتب التحقيقات الفيدرالية بنفسه FBI في إحصائياته الرسمية عن الهجمات الإرهابية مِن عام 1980م إلى عام 2005م : إلا أن يكشف المُبالغات المهولة التي تم إلصاقها بالمسلمين والإرهاب ! حيث أن 94% مِن تلك الهجمات لم يقم بها مسلمون ! (18) والأعجب أن العديد مِن المواقع قد تناقلت خبر الدراسة الأوروبية الأخيرة أيضًا والتي تؤكد على أن كل الإرهابيين هم مِن المسلمين : ما عدا 99.6 % منهم !

(19) Europol report: All terrorists are Muslims…Except the 99.6% that aren’t

فضلًا عن أننا في الإسلام لا ندعي العصمة لأحد مثلما تفعل باقي الأديان الأخرى ثم ينصدمون بعد ذلك ! فلا عصمة عندنا لمِلك ولا أمير ولا عالم ولا آحاد المسلمين ! فلماذا إذن يصفون الإسلام ككل بالإرهاب إذا صدر مِن بعض أفراده نادرًا ما يشين : ولا يوصف بمثل ذلك غيره مِن الأديان أو المعتقدات ؟!

4- وأما حال المرأة المسلمة ، فيكفي في بيان كذب الوسائل البصرية في تصوير اضطهادها وكونها مِن (الحريم) اللاتي يستبقيهن الرجال محجوبات داخل البيوت للمتعة الجنسية فقط : ما أوضحته سلسلة محاضرات معهد (أورياس) ORIAS التدريبي الصيفي المتخصص للمدرسين مِن الحضانة إلى الصف الثاني عشر (25 : 29 يوليو 2011م) بعنوان :

" أصوات غائبة : خبرات الحياة العامة في تاريخ العالم - مقارنة "الحريم" : النساء ، الجنس ، و البناء الأسري "مِن الشرق الأوسط إلى جنوب وجنوب شرق آسيا" للدكتورة : ليزلي آن وودهاوس (20)

leslie.woodhouse@gmail.com

ولذلك نجد أن نسبة الداخلين والمتحولين إلى الإسلام اليوم : أكثرها مِن النساء مِن جميع البلدان التي تعاني مِن ويلات الحياة بلا دين في امتهان المرأة هناك كجسدٍ بلا روح ! وكمتعةٍ وتسليةٍ وإغراءٍ وإجهاض واغتصابٍ وتعدي : وبلا حياةٍ ولا أسرةٍ مستقرة تناسب عاطفتها الرقيقة إلا مَن رحم الله ! ولكم أن تتخيلوا أعداد النساء الغفيرة التي تمثلها تلك النسبة الداخلة مِنهن في الإسلام : إذا علمنا أنه أسرع الأديان والمعتقدات انتشارًا اليوم بلا مُنازع ! وبحسب كل الإحصائيات العالمية بل : وسيتربع المكانة الأولى عما قريب في 2030م بحسب إحصائيات مؤسسة (بيو) Pew العالمية (21) !

وأما الأوضاع المُزرية الحقيقية للمرأة (غير المسلمة) في كنف العلمانية والإلحاد :

فتطالعنا بها أحدث الإحصائيات العالمية عن أوروبا - رمز المدنية والتحرر النسوي ! - مِن (وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية) European Union Agency for Fundamental Rights - FRA والتي ساقت عنوانها المُعبر عن حالهن المأساوي باسم : العنف ضد المرأة في كل يوم وفي كل مكان !

(22) Violence against Women: every day and everywhere

سادسًا : تمثيل الإله بصورة غير مباشرة لخلع الرؤى الإلحادية عليه !

وهي طريقة قديمة لوضع الإله في صورة (المُساءلة) و(المُحاكمة) أو إيجاد (أريحية) في إجراء حوار معه ولكن بعيدًا عن الطريقة المباشرة أو الفجة إذا صح التعبير وكما رأينا في ابتذالات السينما في النقطة السابقة ! ولذلك .. فقد تتخذ أكثر مِن صورة على حسب ما يقرره الكاتب للإلتفاف على هذا الطلب ، مع اعترافنا بأن كل تلك الحوارات المُصطنعة إنما تنبيء عن جهل كبير بالإله والدين الحق – والناتج بصورة أساسية عن الأديان المُحرفة في مقابل العبثية والعدمية التي حامت حولها كرد فعل عليها – وذلك لأن الذي يعرف الله تعالى حق المعرفة - وكما في الإسلام - ويلمس كمال حكمته سبحانه فيما فهمناه مِن الأشياء مِن حولنا : فسيعرف أنه مِن قلة العقل ساعتها سؤاله عمّا يفعل أو عمّا خفيت عنا حكمته ! ولذلك يقول عز وجل : " لا يُسأل عمّا يفعل وهم يُسألون " الأنبياء 23 .

1- فمِن تلك الصور مثلًا ما اتخذ الحوار مع مَلك الموت بديلًا غير مباشرًا عن الله تعالى ! حيث يحاوره تارة كمَلكٍ مأمور ، وتارات أخرى يحاوره في أصل أوامره (والتي لا يملكها إلا الله) ! وهذه المسألة قديمة مِن قدم التأليف والمسرح ، ولكن مِن أشهر الأفلام السينمائية التي مثلتها كان الفيلم السويدي (الختم السابع Det sjunde inseglet) أو The Seventh Seal 1957 – وفيه حوار فلسفي فانتازي متشكك بين بطل الفيلم وبين مَلك الموت الذي جاء ليقبض روحه : فيتحداه قبلها في لعب (الشطرنج) !

والفيلم – كعادة المتشككين – مليء بالأسئلة التي تعبر عن التيه والتخبط في العقيدة النصرانية وعدم وضوح حقيقة الحياة الدنيا فيها (إذ في النصرانية ترتكز كل الحياة على عقيدة الصلب والفداء وتوارث الخطيئة التي لا نجدها في الإسلام) !

2- وفي صورة أخرى – وقد تعمدت تأخيرها عن السابقة لأنها مصدر ما سيأتي مِن صور – فهي إسقاط صورة الإله في قصص محبوكة لإظهار أوجه الاعتراض عليه أو إظهار (نقائص) ذلك الإله مِن وجهة نظر المؤلف والعياذ بالله !

حيث بين أيدينا فيلم مِن النوع الفانتازي الخفيف – ليُقبل عليه الصغار والكبار معًا رغم أنه مِن إنتاج عام 1939م ، وهو أشهر النسخ الناجحة مِن الفيلم والتي كان أولها 1925م وآخرها 2013م – وهو فيلم (ساحر أوز) the wizard of oz ! وهو الساحر الذي تتوجه إليه الفتاة (دوروثي) مع كلبها (الذي لا يملك عقلًا مثل الإنسان) والرجل الآلي (الذي لا يملك قلبًا) والفزاعة أو رجل القش أو خيال المآتة (الباحث عن بيت) والأسد الجبان (الباحث عن شجاعة) : ليُفاجأوا في النهاية بأن ساحر أوز لم يكن إلا رجل عادي مِن خلف الستار ! وأنهم متى ما أدركوا هذه الحقيقة : فقد نالوا المعرفة التي ستهبهم كل ما يريدون مِن غير عونٍ منه !

3- وعلى نفس الوتر لعب فيلم (استعراض ترومان) Truman Show 1998 الذي أشرنا إليه مِن قبل ! وفيه يتم تصوير لحظات الإنسان (ترومان) في أكبر ستوديو على الأرض منذ طفولته وهو لا يعرف – وهي مِن أخبث طرق بث التوهم في عقل المُشاهد حتى ليشك في نفسه وما حوله - ! ولكنه مع الوقت يبدأ في اكتشاف التمثيل الزائف الذي يحيط به حتى مِن أقرب الناس إليه ! والذين يتعمدون جميعًا حصره داخل حدود هذا الاستوديو المصنوع وعدم تخطيه برًا ولا بحرًا ولا جوًا !!!!.. لأنه متى ما عرف واكتسب العلم في ذلك : هدم برنامجه الناجح الذي يشاهده الملايين ويستمتعون به طيلة سنوات عمره وهو لا يدري ! – أي عبث هذا ؟! – والفيلم يعد مِن أكبر الإسقاطات على نصوص سفر التكوين في العقيدة اليهودية والنصرانية ! حيث كما ذكروا فيها (افتراءً) على الله أنه يندم ويُخطيء ويجهل : فقد زاد الفيلم على نفس الوتيرة أنه (يكذب) كذلك على الإنسان ! ولكم أن تتركوا العنان لخيالكم بماذا يترسخ في عقل المُشاهد مِن جراء مثل هذه التخريفات والافتراءات الفجة على الله عز وجل : وتأثير ذلك على حياة ضحايا مثل هذه الأفلام ! وفي النهاية – وكما في ساحر أوز – يستطيع (ترومان) الوصول إلى ما خلف الستار (رغمًا عن المُخرج) !

4- وقريبًا مِن ذلك كله ما وقع أيضًا مِن مقابلة في الجزء الثاني مِن فيلم (المصفوفة) The Matrix Reloaded 2003 عندما يستطيع الشاب (نيو) الحصول على شفرة المفتاح التي توصله إلى صانع الماتريكس (أو الذي تولى بناءها) وهو المعروف بـ (المعماري) Architect !! والذي يبدأ أخيرًا في إعطائه معلومات عن الماتريكس : ولتبدأ معه رحلة جديدة مِن حشو عقول المُشاهدين بالسموم الفكرية (التوهمية) ! والتي قد تؤثر على عدد غير قليل منهم للأسف – وكما قابلناه بالفعل على أرض الواقع مِن شبابٍ بشبهاتٍ لا تعرف أمامها : هل تضحك أم تحزن عند سماعك لها !
سابعًا : استغلال أكاذيب التطور كبوابة للإلحاد !

ولن نطيل في تلك النقطة كذلك – ولاسيما تفاصيلها العلمية التي تتولى المجلة دحضها بالأدلة الدامغة والمُحايدة - ! ولكن يهمنا فقط استعراض كيف يتم في الأعمال الفنية والسينمائية تمرير أفكار تقبل التطور – والذي هو بوابة الإلحاد الكبرى لاستبدال الخالق بالصدفة والعشوائية ودفع الإنسان للاعتقاد في انحطاط قدره كحفيد لأشباه القرود – وذلك ليكون شبابنا منها على حذر – سواء الذي وقع فيها أو الذي سيتعرض لمثلها مع الميديا الحديثة – والتي يمكن تلخيص أساليب تمريرها في التالي :

1- تعمد التعامل مع التطور وكأنه (حقيقة واقعة) بالأدلة الحفرية ! – ومنها حفريات سلف الإنسان الأشبه بالقرود – وتصوير المعترضين عليه أنهم يعترضون لمجرد الاعتراض فقط لأنه يهدم عقائدهم الدينية في خلق الله تعالى للإنسان بيده ! وعلى هذا المنوال تسير الكثير مِن الرسومات والكاريكاتيرات والأفلام والمسلسلات : والتي أتت ثمارها بالفعل مع قوة الوسائل البصرية التي رسخت هذه الأفكار في عقول الكثيرين للأسف في الخارج والداخل ولسنوات ! كل ذلك : رغم أنه لا توجد إشارة واحدة في تلك الأعمال إلى الكمّ الهائل مِن الأكاذيب التي ما ارتفع التطور إلا على أكتافها ! والتي ما انتشر وانفتن به بعض رجال الدين والدعاة أنفسهم ليستميتوا بعد ذلك في التوفيق بينه وبين نصوص كتبهم : إلا عندما صدقوا التطوريين اللادينيين والملاحدة ! والذين لا مانع مادي عندهم مِن الكذب !

2- وسأعطيكم هنا بعض الأمثلة فقط والتي ظلت محفورة في خيال الكثيرين – وإلى اليوم – رغم انكشاف خداعها وتزويرها وغشها منذ عشرات السنين - وهو الذي لا ينشرونه ولا يعرفه بالتالي إلا المُطلعون فقط على مجال التطور علميًا - !!

أ‌- وذلك مثل أكذوبة رسومات (إرنست هيجل) عن الأجنة Ernst Haeckel embryo drawings والتي تعمد فيها مِن منتصف القرن التاسع عشر رسم تشابهٍ كبيرٍ بين أجنة الفقاريات في مراحلها المبكرة : ثم اعترف بنفسه بتزويره فيما بعد في 14/ 12/ 1908م ! حيث ترون في الصورة التالية رسومات (هيجل) 1847م في الأعلى ، وأما أسفل منها فهي الصور الحقيقية لأجنة الحيوانات المرسومة - وكما وضحها للدكتور (مايكل ريتشاردسون) 1997م !

ورغم أن اعتراف (هيجل) كان بتاريخ 1908م ! إلا أنه – وإلى اليوم – لا زال هذا المفهوم سائدًا في أغلب المدارس بل وحتى في بعض أشهر كتب تشريح الأجنة التي يدرسها طلبة كليات الطب ! وقد نقل (فرانسيس هيتشينج) نص اعتراف (هيجل) كاملًا في كتابه (عنق الزرافة – حيث أخطأ داروين) (23) والذي أكد فيه (هيجل) كذلك أنه ليس وحده الذي التزم الغش لصالح التطور بين أقرانه !!!!

ب‌- فضيحة (إنسان جاوا) scandal Java Man والتي تم غشها عام 1981م بالتوليف بين عظام جمجمة قرد كبير وعظام فخذ إنسان ! ثم اعترف صاحبها بذلك الغش بعد 30 عامًا !!!..

جـ- وكذلك فضيحة (إنسان بلتادون) Piltdown man scandal والتي استمرت لمدة 40 عامًا (مِن 1912م إلى 1953م) !! حيث تم بناء خرافة كاملة عن إنسان أشبه بالقرود بتركيب جمجمة مغشوشة لإنسان معاصر تم معاملتها كيكيائيًا بمحلول ديكرومايت البوتاسيوم للتمويه + فك قرد أورانجتون + أسنان !

د- بل ولا تحتاج الأكاذيب والخرافات في التطور لأكثر مِن عظمة ضرس واحدة ! وذلك مثلما وقع مع فضيحة (إنسان نبراسكا) Nebraska Man scandal عام 1922م ، والتي بنى التطوريون مِن عظمة الضرس هذه : كامل تخيلاتهم وافتراضاتهم لشكل صاحبه !!! فرسموه سلفًا للإنسان أشبه بالقرود بل وصوروا له صورًا ورسومات لزوجته وأبنائه وأهله وعشيرته (وسائل بصرية تذكروا) ! ثم ظهر في النهاية أن الضرس كان لـ (خنزير أمريكي بري) wild American pig ! فكيف نلوم بعد ذلك الغيض مِن فيض : نجاح مثل هذه الأساليب الخبيثة في تمرير التطور - بوابة الإلحاد الكبرى – إلى الكثير مِن الناس والبسطاء والعوام طوال عشرات السنين ؟!

3- ولعله واحد مِن أشهر الأفلام السينمائية التي تعرضت لتعميق هذا العلم المُزيف كان فيلم (ميراث الريح) Inherit the wind بنسختيه عام 1966م – 1999م ! وهو الذي عرض بصورة سينمائية المُناظرة المُطولة للقضية الأمريكية الشهيرة التي وقعت عام 1925م للمدرس (جون سكوبس) والتي اشتهرت باسم (محاكمة القرد/ سكوبس) Scopes Monkey Trial ، وهي التي جرت في ولاية تينيسي وتم اتهام المدرس فيها بأنه يُدرس (التطور) للطلاب حيث كان ذلك ممنوعًا في أي مدرسة ممولة في الولاية ، ولمَن أراد أن يقف على أقوى المُغالطات الطاعنة في الدين (مقابل التطور) في الفيلم : فعليه أن يراجع حديثي السابق عن (الممكن العقلي) و (المستحيل العقلي) و (الممكن الفيزيائي) و (المستحيل الفيزيائي) : ثم ليقارنه بتدبر مع الفقرة التالية على لسان المحامي (هنري دراموند) الموكل للدفاع عن المُدرس والتطور – والتي أراد فيها أن يقارن التطور وتماشيه مع العقل : في مقابل خرافات معجزات الأنبياء ! –

Yes! The individual human mind. In a child's ability to master the multiplication table، there is more holiness than all your shouted hosannas and holy holies. An idea is more important that a monument and the advancement of Man's knowledge more miraculous than all the sticks turned to snakes and the parting of the waters

ناهيكم بالطبع عن تعمد إظهار المُعارضين للتطور مِن لجنة المُحلفين والحاضرين في القاعة : في صورة المتعصبين الرجعيين لعمل صدود نفسي وعاطفي لدى المُشاهد ! ولا يسعنا أن نغفل هنا دور سلسلة الأفلام الشهيرة () Planet of the Apes 1968 والتي يعثر فيها رواد فضاء على كوكب يجدون أن الجنس الغالب فيه والمُتحكم هم القرود ! وأن الجنس المحكوم هو جنس مُتخلف مِن البشر ! وقد تلا هذا الفيلم أربعة أجزاء في أعوام 1970- 71- 72- 73م !! ثم تم إعادة إنتاجه بالتقنيات الحديثة والجرافيك المُبهر عام 2001م – ثم مرة أخرى في 2011م حيث تم إعادة توليد القصة مِن البداية () ثم يليه الجزء الثاني الذي سيتم عرضه هذا العام 2014م عن تسيد هذا الجنس بالفعل ! وكلها خرافات – وكما تيقنا الآن – : قامت على مجموعة ضخمة مِن الأكاذيب التطورية وبخاصةً عن الإنسان والقرد ، حيث يعتمدون على إبهار اللقطات والخدع وتشويق القصة : في سد وتمرير ثغرات ولامعقوليات التطور ! وكذلك مجموعة مِن الأفلام – وخصوصًا في الفترة الأخيرة – والتي بدأت تلميع وإعادة الشعبية () لشخص () ! وبعدما تراجعت شعبيته كثيرًا () في العقود الأخيرة ! ومع تزايد معلوماتية تعقيد الخلية الحية وحمضها النووي الوراثي الذي لم يكن يعرف عنه () أي شيء ! وذلك مثل السلسلة التليفزيونية () The Genius of Charles Darwin مِن 2008م ، والتي رغم كل الجهالات العلمية التي اعتمد عليها () في نظريته وكتابه () مثل إمكانية وقوع تطور عن طريق تأثر الكائن ببيئته ثم توريثه لصفاته المكتسبة لأبنائه ! أو عن طريق تأثير الاستخدام وعدم الاستخدام ! أو عن طريق التهجين أو الطفرات في إظهار عضو جديد تمامًا لم يكن في الكائن الأول فضلًا عن ظهور كائن كامل جديد ! - وكلها خرافات أثبت العلم الحديث خطأها ! - إلا أن التطوري الملحد () حاول أن يُظهر داروين – أمام ملايين العوام وغير المختصين للأسف - في صورة الذي سبق عصره بعشرات السنين عن طريق ملاحظاته الدقيقة التي سجلها في رحلاته وزيارته لجزيرة جلاباجوس Galapagos ! وبالطبع .. لم يتم الإشارة ولا التركيز على البلايا التي وقعت للبشر مِن جراء نظرية داروين عن التطور أو علو بعض الأجناس البشرية على بعض () ! حيث فتح الباب على مصراعيه لأكبر وأخس وأقذر عمليات قتل وإبادة في التاريخ باسم التطور وعلو الجنس الأبيض الأوروبي على باقي أجناس الأرض الذين هم أقرب للقرود والغوريلا والشيمبانزي ! فلا عجب بعد ذلك أن يتهرب () مِن جديد مِن أي سؤال إليه يتعلق بتطبيق نظرية التطور بالفعل على الناس اليوم ! حيث يقول : " " !!! أيضًا هناك فيلم () Creation 2009 ، وفيه يتم محاولة إنقاذ فشل نظرية التطور () بإبراز الوجه () لها – وللإلحاد عمومًا – ! ألا وهو شعور () بعبثية الحياة وقسوتها التي سلبته ابنته الصغيرة بالموت وحزنه الكبير عليها ! والذي كان بمثابة إعادة تفكيره في الحياة مِن جديد برؤية خالية هذه المرة مِن الرحمة – أي لا مكان فيها لإله الأديان الرحيم – !



4-كوكب القرودحيث تطور أحد القرود فجأة وبغير الحاجة لملايين السنين ! ليمتلك عقلًا مثل الإنسان ثم يبدأ في توعية باقي القرود لكي يتطوروا مثله !

5-عاطفيًا على الأقلتشارلز داروينعلميًاداروينعبقرية تشارلز داروينداروينأصل الأنواعريتشارد دوكينز

وكما وضحه في كتابه الثاني أصل الإنسان
ريتشارد دوكينز
أنا ضد الداروينية ولا أُطيقها حين يتعلق الأمر بحياتنا(24)

خلقعلميًاالعاطفيداروين

ومجرد تناول التطور مِن هذه الوجهة لتثبيته وتمريره في عقول المُشاهدين () : لهو أكبر دليل على عدم اعتماده () على شيء حقيقي غير الكذب والخداع كما قلنا ! أو التلاعب بمفاهيم التكيف وسوقها وكأنها دليل على التطور ! أو اللعب على أوتار إله الفجوات المعرفية الإلحادي أو التطوري ! – وذلك مثلما وضع التطوريون قائمة طويلة منذ أكثر مِن 100 عام لكل ما لم يعرفوا وظيفته في جسد الإنسان أيامها فاعتبروه بقايا تطور سابقة وبلا وظيفة ! ثم تكفل العلم ومكتشفاته المتوالية بعد ذلك وإلى اليوم بنسفها جميعًا وتبيان وظائف كل عضو خلقه الله بلا عبث – بما في ذلك الزائدة الدودية والجانك جين – وحتى لم يعد لهم شيء يتعلقون به ! – ولذلك نرى هذا التركيز () لتمرير التطور () ولو عن طريق الأطفال ! حيث نرى مثلًا مسلسل الكارتون الشهير () The Flintstones مِن 1960م إلى 1966م والذي تدور أحداثه الطويلة في إطار كوميدي عن عائلة () في العصر الحجري ! وما يهمنا هنا هو أن تكرار مثل هذه الحلقات المُسلسلة لمدى سنوات على الصغار والكبار : هو غرس عميق وغير مباشر لتقبل مفهوم وجود مثل هذا الإنسان الحجري المتخلف بالفعل : رغم أن الله تعالى قد خلق الإنسان () في أحسن تقويم منذ أول مرة ! وعلمه بيان كل شيء مِن حوله " " الرحمن 3 – 4 . وقد تم محاكاة نفس الفكرة مؤخرًا في فيلم كارتون جرافيك سينمائي عالي التقنية وهو فيلم () The Croods 2013 ، وفيه شخصية الإنسان المتطور بعقله قليلًا وهو يؤثر على أسرة مِن الأدنى منه عقلًا ! وحتى يخطو بهم أولى خطوات التقدم الإنساني والانفتاح على العالم ! – يُذكرني ذلك بخرافة ادعاء أن جنس () Neanderthal في أوروبا وأسيا كانوا أشباه بشر ! ثم اتضح مؤخرًا وبعد أكثر مِن 100 عام أنهم كانوا يعرفون الدين ! ويدفنون موتاهم في مراسم ! ويخيطون أثوابهم ! ويعزفون على آلات موسيقية بسيطة - ! وكذلك فيلم كارتون سينمائي آخر وهو فيلم () Cloudy with a Chance of Meatballs وذلك بجزئيه 2009م – 2013م ، والذي يُصور فيه للأطفال – وبكل استخفاف ولا معقولية – إمكانية أن تنقلب الأشياء غير الحية () إلى كائنات حية بل وتتطور وتتوالد أيضًا – وكما في جزئه الثاني - ! ----------------------------------------------

عاطفيًاعلميًاغير العلميعاطفيًا

6-عائلة فلينستونفلينستونآدم عليه السلامخلق الإنسان * علمه البيان

عائلة كروودالنياندرتال

غائم مع فرصة لسقوط أمطار لحم !كالطعام والنباتات


التوصيات :
1-
قد جاءت شريعة الإسلام قرآنًا وسنة لتقر ضرورة الترويح عن النفس في الحياة ، ولكنها لم تجعل هذا الترويح بالمُحرمات ! ومِن هنا : فالإقبال على مشاهدة أي شيء يكون بمقدار إباحته ، ولمشاهدة مباراة كرة قدم أفضل مِن مشاهدة ما يجرح النفس بالشهوات أو الشبهات !

2-
ضرورة الارتقاء بالحس النقدي لدى عامة المسلمين ومراهقينا وشبابنا أنهم إذا رأوا شيئًا ألا يكونوا أوعية بلا حُراس ! بل يكون كل منهم حارسٌ على باب عينه وسمعه وقلبه وعقله وينظر لما وراء الكلام والمشاهد مِن مغزى وإيحاء !

3-
التعريف الدائم للمجتمع بأشهر المغالطات المنطقية التي يستخدمها الملحدون لتمرير إلحادهم أو تشكيكاتهم ، وذلك عن طريق المنتديات في الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو القصيرة والهادفة والمجلات وغيرها .
----------------------------------------------

المراجع :

(1) جاء في الموسوعة البريطانية عام 2010م أن المُلحدين يُمثلون 2 % مِن العالم :

Encyclopوdia Britannica Online. Encyclopوdia Britannica Inc. Retrieved 2013-11-21.

وفي دراسة استقصائية عن الدين النصراني ومعه باقي المعتقدات الأخرى أجراها مركز the Center for the Study of Global Christianity العالمي أظهرت أن الإلحاد كانت نسبته 4.7 % عام 1970م – ثم تناقص إلى 2 % في 2010م ثم مِن المتوقع أن يصل إلى 1.8 % في 2020م – رابط الدراسة :

http://wwwgordonconwell.com/netcommu...balContext.pdf

رابط للخبر من الـ cnsnews :

http://www.cnsnews.com/news/article/...opulation-2020

(2) http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/22059841

(3) http://www.scientificamerican.com/ar...s-we-distrust/

(4) http://www.washingtonpost.com/opinio...F_story_1.html

(5) http://newsjunkiepost.com/2009/09/19...sted-minority/

(6) راجع النسب المئوية في المصدر السابق ..

(7) سوري أمريكي الجنسية ، توفي وابنته رحمه الله 2005م في حادث انفجار عبوة ناسفة في أحد فنادق الأردن عن عمرٍ تخطى الـ 70 عامًأ ، وكان يُخطط لعمل فيلمين عالميين آخرين أحدهما عن (فتح الأندلس) والآخر عن (صلاح الدين الأيوبي) .

(8) "Columbine High School Massacre: Aftershock and the Search for Reasons". Retrieved 2008-11-23

(9) للاطلاع على قصته بالإنجليزية من موقع Whyislam :

http://www.whyislam.org/spiritual-jo...-on-why-islam/

أو مُشاهدتها وهو يحكيها بنفسه مترجمة مِن اليوتيوب Youtube :

http://www.youtube.com/watch?v=BeveWIXa7mM

(10) ومِن هؤلاء الذين يُنكرون وجود محل معين للذاكرة في الدماغ : (كارل لاشلي) Karl Lashley متخصص علم النفس والسلوك والذي توفي 1985م عن عمر 68 عامًا ، وله تجاربه الشهيرة في فصل أجزاء مِن مخ الفئران وتسجيله لعدم تأثر ذاكرتها فيما لقنها إياه ! وبروفيسور علم النفس والطب النفسي الدكتور (كارل بريبرام) Karl Pribramوهو لا زال حيًا إلى اليوم عن عمر 95 عام ، ودكتور أبحاث المخ (روبرت لورنس كون) Robert Lawrence Kuhn ولا زال حيًا إلى اليوم عن عمر 63 عام ، وعالم الفيزياء الشهير (ليونارد ملدينوف) Leonard Mlodinow ولا يزال حيًا إلى اليوم عن عمر 53 عام .

(11) لمشاهدة المقطع مُترجمًا مِن الفيلم : على رابط اليوتيوب التالي :

http://www.youtube.com/watch?v=UBd126ci3GA

(12) Head 2006، p. 70

(13) إلى اليوم وبعد عشرات السنين مِن مسح فضاء الكون للبحث عن أي موجات أو رسائل أو علامات على حياة عاقلة فيه : تفشل عمليات (SETI) Search for Extra-Terrestrial Intelligence المُختصة بذلك في العثور على أية كائنات أخرى للتواصل ! وذلك في صورة متناقضة بين تجاهل العلماء الملاحدة للنظام المُتقن الذي تحت أيديهم في الخلية الحية الدالة على الخالق : وبين بحثهم عن أي علامات نظام في بث موجي في الكون ! ومثل هذا التناقض يُظهره لنا الموضوع التالي باسم : SETI -- Not able to recognize intelligent life على رابط موقع americanclarion :

http://www.americanclarion.com/seti-...ent-life-19546

(14) http://www.fbi.gov/wanted/topten/usama-bin-laden

(15) وكان الخبر بعنوان : Bin Laden denies role in New York، Washington slaughter :

http://asia.cnn.com/2001/US/09/16/ge....under.attack/

(16) والمقال بعنوان : Osama bin Laden Says the Al-Qa'idah Group had Nothing to Do with the 11 September Attacks الرابط :

http://www.serendipity.li/wot/obl_int.htm

(17) https://www.youtube.com/watch?v=kxmUFG9wOOQ#t=25

(18) http://www.fbi.gov/stats-services/pu...rism-2002-2005

وإليكم تعليق موقع globalresearch الشهير على الإحصائيات تحت عنوان :

Non-Muslims Carried Out More than 90% of All Terrorist Attacks in America

http://www.globalresearch.ca/non-mus...merica/5333619

(19) http://www.loonwatch.com/2010/01/terrorism-in-europe/

(20) ORIAS Summer Institute for K-12 teachers - Absent Voices: Experience of common life in world history

http://orias.berkeley.edu/summer2011/Summer2011Home.htm

(21) تحت عنوان : The Future of the Global Muslim Population الرابط :

http://www.pewforum.org/2011/01/27/t...im-population/

(22) http://fra.europa.eu/en/press-releas...and-everywhere

ويمكن قراءة أبرز الإحصائيات باللغة العربية مِن خبر جريدة الدستور الأردنية بعنوان : امتهان النساء في أكثر الدول «تقدمية»! – الجمعة 7 مارس 2014م .

(23) Francis Hitching، The Neck of the Giraffe: Where Darwin Went Wrong، New York: Ticknor and Fields 1982، p. 204

(24) في اللقاء الذي أجرته قناة الجزيرة الإنجليزية مع ريتشارد داوكينز دقيقة 42 .

هناك تعليقان (2):

  1. جزاك الله خير
    ما شاء الله تبارك الله عليك

    ردحذف
  2. بارك الله قيك..مجهود غير عادي ..يارب الناس كلها تقرأ هذا الكلام الرائع

    ردحذف