الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

سيدنا ابراهيم و النار التي لا تحرق ؟؟؟

الخواص الفيزيائيه للنار

في هذه المقالة من تفسيرات فيزيائية سوف نقوم بشرح من كيف تتولد النار وما مصدرها وكيف تتصرف؟؟!!

اعتبر القدماء اليونانيون أن النار أحد العناصر الرئيسية للكون بجانب الماء والهواء والأرض.  فانت تستطيع الشعور بالنار كما تشعر بالماء والهواء والارض فيمكنك ان تراها وتشمها وتحركها من مكان لأخر.

ولكن في الحقيقة النار شيء مختلف تماماً.  الارض والماء والهواء وكلها تتشكل من المادة والتي تتكون من الملايين الملاين من الذرات المتجمعة مع بعضها البعض.  ولكن النار ليست مادة على الاطلاق. انها مرئية ملموسة وهي اثر لتحول المادة من شكل الى اخر، وتكون النار جزء من تفاعل كيميائي.

من الطبيعي اننا نعرف ان النار تأتي من تفاعل كيميائي بين الاكسجين الموجود في الغلاف الجوي ومادة تعرف باسم الوقود مثل الخشب او البنزين.  ولكن طبعا بوجود الخشب والبنزين لا يحدث النار تلقائيا بمجرد توفر الأكسجين ولكن يجب ان ان تتوفر الحرارة اللازمة للوقود لكي يصل الى درجة حرارة الاشتعال.

فيما يلي نستعرض الخطوات التي تحدث لاشتعال الخشب وانطلاق النار.



 

اذا نستنتج مما سبق ان حرق الخشب يحدث على مرحلتين منفصلتين كل مرحلة عبارة عن تفاعل كيميائي وهما كما يلي:

  1. عندما تكون الغازات القابلة للاحتراق والتي تنطلق في صورة دخان عند درجة حرارة 260 درجة مئوية فإن جزيئات الخشب تتكسر وتنفصل عن بعضها البعض وتتحد ذراتها مع الاكسجين لتكون الماء واول اكسيد الكربون ومواد أخرى وتلك العملية نسميها عملية الاحتراق.

  2. الكربون الموجود في الخشب بعد الاحتراق يكون في صورة فحم يتحد مع الاكسحين ايضاً في تفاعل كيميائي ولكن عملية الاتحاد مع الأكسحين في هذا التفاعل تكون أبطىء ولهذا نلاحظ ان الفحم المشتعل يبقى حاراً لفترات طويلة. ينتج عن التفاعلات الكيميائة السابقة انطلاق الحرارة والتي تؤدي الى استمرار وبقاء النار مشتعلة.

 

ولهذا السبب تعلم الانسان كيف يستفيد من تلك الخاصية في الابقاء على النار مشتعلة لفترات زمنية طويلة فنحن نعلم مثلا ان وقود مثل البنزين يحترق في لمح البصر نتيجة لتبخر البنزين بارتفاع درجة الحرارة وتحوله الى غازات قابلة للاشتعال بدون ترك مخلفات مادية مثل الفحم ولكن بااستخدام مادة الشمع يمكن ان نجعل النار مستمرة لفترة طويلة نتيجة لان تبخر الشمع ابطىء بكثير من تبخر البنزين لذا بتقليل معدل التبخر للمادة المحترقة "الوقود" يمكننا الحصول على نار لفترة زمنية طويلة.

 



 

ينتج الضوء من النار لان ذرات الكربون في المادة المحترقة تسخن وبالتالي تثار هذه الذرات بالحرارة وتتخلص تلك الذرات من اثارتها باصدار الضوء المرئي كما يحدث في المصباح الكهربي عندما يمر التيار الكهربي في فتيلة المصباح وترتفع درجة حرارتها نتيجة لمقاومتها للتيار فينطلق الضوء منها طالما استمرت درجة حرارة الفتيلة مرتفعة.

ينطلق الضوء من النار في صورة لهب Flame والهب له لون مميز يعتمد على مادة الاحتراق بدرجة رئيسية ويعتمد أيضا على درجة الحرارة.  الالوان المختلفة والصادرة من اللهب هي بسبب تغير درجة الحرارة في شعلة اللهب نفسها.  فالجزء الاسخن في اللهب يكون في اسفله والجزء الاكثر برودة في اعلى منطقة في اللهب.ولهذا يبدو لون اللهب في الاسفل ازرق بينما أعلى اللهب يكون اللون قريبا من اللون البرتقالي أو الأصفر.

 

وبالاضافة الى الضوء المنبعث من اللهب فإن جسميات من الكربون تتجمع حول اللهب في صورة شبيه بجسميات الغبار كما في الشكل التالي:

الغازات المحيطة وتأثيرها على شكل اللهب

 

ولكن لو نظرنا الى اللهب في مكان عديم الجاذبية مثل على سطح مركبة فضائية فإن اللهب يأخذ شكل كروي كما في الشكل التالي:

(A) شكل النار على الأرض، (B) شكل النار في حالة انعدام الجاذبية

 

تختلف درجات الحرارة اللازم توفرها للوقود لكي يشتعل وينتج النار.  وهذا بالتأكيد بسبب اختلاف طبيعة المادة ودرجة الحرارة اللازمة للتحول من حالتها الصلبة او السائلة الى الحالة الغازية. 

يلعب حجم المادة القابلة للاشتعال "الوقود" في درجة انتشار النار واتساع تأثيره، فمثلاً في منطقة تكثر فيها الاشجار فإنها تمتص الحرارة بكمية كبيرة وبالتالي سوف توفر الغازات القابلة للاشتعال بكثافة مما يساهم في انتشار النار بسرعة كبيرة.

عند احتراق الوقود فإن الحرارة المنطلقة منها تختلف في مقدارها حسب نوع مادة الوقود وكذلك سرعة انتشاره الذي يعتمد على سرعة تفاعله مع الاكسجين.  

  

لمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على الروابط التالية

http://webexhibits.org/causesofcolor/3B.html

http://science.nasa.gov/headlines/y2000/ast12may_1.htm

http://microgravity.grc.nasa.gov/combustion/cfm/cfm_index.htm

نأتي  للتحدث عن معجزة سيدنا ابراهيم

وما اوتيتم من العلم الا قليلا !!! هكذا قال الله سبحانه وتعالى ... فنحن نرى الحوادث الغريبة من حولنا خوارق لبساطة علمنا ومحدودية قدراتنا في التفكير والانجاز العلمي ...

فالله سبحانه وتعالى هو العالم بكل شئ وهو القادر على فعل ما يريد اينما ومتى ما يريد
ولا تفسر المعجزات الا بسلطانه و قدرته سبحانه

الله تعالى أعطى للنار طاقة يسميها العلماء الطاقة الحرارية يمكن أن تحرق بها الأجسام، ولكن الله عطَّل هذه الطاقة من أجل سيدنا إبراهيم عليه السلام، وقال: (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ) [الأنبياء: 69]. وهذه الظواهر الغريبة لا يمكن أن نجد لها تفسيراً علمياً إلا أن نعتقد أن الطاقة بيد الله وهو يسخرها لمن يشاء ويعطلها حيث يشاء.

 لكن هل هي مستحيل ان تحدث فالاجابه هي لا البشر قاموا بعمل شئ شبيه نار لا تحرق باستخدام بعض المواد الكيماوية و سيتم شرح هذا بالتفصيل  

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من المعلوم أن الاحتراق
(Combustion) تفاعل كيميائي ينتج عنه حرارة وضوء. وكثيرًا مايتضمن الاحتراق الامتزاج السريع للأكسجين (Oxygen) مع
الوقود (Fuel) ليتولد عنه الاشتعال. وأحيانًا تحلُّ بعض المواد الكيميائية كالفلور (Fluorine‏) والكلور (Chlorine) محل الأكسجين (Oxygen) في عملية الاحتراق (Combustion).

فهنا الوقود (Fuel) هو قطعة القماش من القطن والسائل المضاف يحل محل الأكسجين (Oxygen) ، فعندما أضفت السائل لقطعة القماش الملفوفة بالخيط أصبح الاحتراق يحدث فى داخل القطعة وليس خارجها - بسبب الاكسجين (Oxygen) والسائل المضاف (Ronsonol: سائل متطاير مثل الكحول) داخل القطعة - فلا تحتاج القطعة الى الاكسجين (Oxygen) من الهواء الجوى: فتكون الحرارة داخل القطعة أكبر منها على سطحها والضوء هو الذى يظهر حول القطعة.أى أن الحرارة تنتشر من داخل الكرة حتى تكون ضعيفة على سطحها والضوء هو الذى يخرج كما نراه:

شاهد الفديو

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نحن لا نفسر معجزة سيدنا ابراهيم بهذه التجارب اطلاقاً لكن اذا كان استطاع البشر ببضع من المواد الكميائيه

ان يفعلوا شئ كهذا هل لن يقدر اله هذا الكون ان يعطي لنبية معجزة و يخضع قوانين النار التي هو خالقها 
ككرامه له علي صدق رسالته ؟؟؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق