الاثنين، 12 نوفمبر، 2012

لوسي اردي و الحلقات الوسيطه



بعد النقاش عن معضلة الحلقات الوسيطه وكون فقدانها حيه يقتل التطور قتلا ويقطع مجرى النهر الزائف

تدرج الحديث الى المتحجرات للكائنات المنقرضه وكونها حلقات وسيطه

ومن بين ماذكر القردتين الجميلتين

اردى ولوسى

لكن وككل اكتشافات التطوريين الزائفه تثار ضجه اعلاميه هائله


عن اكتشااف الحلقاه المفقوده والبحث العلمى واكتشاف العلماء بالفحص ياتى ليكذب وينفى ولكن اين الضجه الاعلاميه


حين تاتى الابحاث لتقرر بان اردى لم تكن منتصبة القامه وانها مجرد قرد اشجار منقرض


وان كل ما قيل عنها مجرد تخمينات لا يمكن الحدس بها علميا من بقايا العظام البالغة التلف وان كانت البقايا تبنى حدسا مغايرا


عن كونها ابعد ما يكون عن الانسان فى الشبهه



ولكن بـأس ببعض اللمسات والرتوش الفنيه والكثير من الخيال الدارونى ليتم تصوريها كأنثى تملك اثداء بشريه وقوام ملفوف


كوسيله دعائيه ساذجه ليس لها اى اساس علمى


http://zamakan.gharbeia.org/images/2009/Ardi.jpg


بالطبع كان هذا مبعثا للغيره والحسد من زميلتها لوسى بعدما خطفت هى منها الاضواء بكونها القرده الفاتنه المدلله


وكانت لوسى بالسابق هى الوسيط المتخيل اللذى يجمع بين الشامبنزى والانسان بصفاته المزعومه


فاتت اردى لتقلب السيارنيو اللذى ظل لعقود كحقيقه بين التطوريين


وفى الوقت اللذى ضج فيه اعلام التطوريين حين اكتشفت بقايا لوسى كسابقه لاردى


ضج الاعلام ثانية للفاتنه اردى ولكن اين كانت تلك الدعايه من ذكر الحقائق كامله


بذكر الحفريات الجليه لاثار اقدام الانسان الحديث


( Laotoli )


والتى اكتشفت بنفس طبقات الحفريه لوسى


مما يجعل كونها سلفا للانسان هراء وهى كانت مجرد قرد يعاصره


سيناريو شيق


للقرده الفاتنه اردى التى سرقت الاضواء من زميلتها لوسى واحتلت مكانتها


ومن ثم احترقت هى ولكن بهدوء ودون ضجيج اعلامى هذه المره

الحلقات المفقوده ....حلم التطورين المفقود

الحفريه ( ايدا ) الكنز المفقود ام مجرد خريطه لكنز وهمى

الحفريه( ايدا “Ida, ) تكشف منهجية التطوريين

ايدا ايقونه تطوريه اخرى للحلقه المفقوده تتهاوى بصمت وتتابع مسلسل سقوط الحلقات المزعومه لاسلاف البشر وها هى تلحق بجداره وبنفس السيناريو ب( لوسى) القرده الانثى الفاتنه احد الاسلاف المفترضين بعدما تبين انها مجرد قرد شجرى منقرض وتبعتها اختها ممشوقة القوام القرده اردى التى صورت كانثى تقف بدلال من قبل رسوم التطوريين الافتراضيه بعدما تبين انها لم تكن منتصبه القامه كما كان يدعى


فى عام 2009 تم كشف النقاب عن احفوره اخرى من قبل التطوريين وجدت محفوظة بشكل ممتاز بدرجة حفظ تصل الى 95% وتم تقدير عمرها بحوالى 47 مليون سنة.وكان قد تم العثورعليها في منطقة ميسيل بالقرب من مدينة دارمشتات الألمانية ..

اطلق عليها العلماء اسم ("داروينيوس ماسيلاي 0Darwinius masillae ) تكريما للعالم تشارلز داروين وكان أحد الهواة قد عثر على هذه الحفرية عام 1983 وظلت في ملكيته الخاصة حتى عام 2007، إلى أن وجدت طريقها لجامعة أوسلو. وتم دراستها لعامين بسريه حتى تم كشف النقاب عنها بانها اعجوبة العالم الثامنه او حجر رشيد التطور كما قال فيليب غينغيرتش الخبير في الرئيسات في جامعة ميشيغن

وقال جورن هوروم، عالم الطبيعيات القديمة من متحف التأريخ الطبيعي لجامعة اوسلو ومن فريق البحث ,,( هذه ستكون الاحفورة المصورة في الكتب الدراسية لمئات السنين القادمة") ومثلها بالكنز المفقود اللذى سيكشف غموض التطور المبكر لسلف البشر وانفراده عن باقى الثدييات وتمايز افرع الرئيسيات وصورت بانها الفسيفساء الناقصه لوصل الانسان فى سلف سحيق ببقية الثدييات

ثارت ضجه اعلاميه مرئيه ومكتوبه لا مثيل لها فى الاعلان عن اكتشاف الحلقه المفقوده التى تربط الانسان باسلافه القدماء وروج متحف العلوم الطبيعية كثيرا لعرض هذا الاحفور وكان المؤتمر الصحافي شبيها بالذي ينظم للاعلان عن جولة فرقة روك شهيرة. وتداول الخبر بكثافه منقطعة النظير

http://www.revealingthelink.com/more-about-ida/the-film


http://www.sciencedaily.com/releases/2009/05/090519104643.htm



وماذا بعد .....؟


لاشئ سوى خيبة امل ولكن هذه المره دون اى ضجيج اعلامى تهاوت ايقونة التطور ايدا بصمت وهدوء وتعامت عدسات وسائل اعلام التطور ومنشوراته عن قصة التهاوى المحزنه لايدا التى كشفتها الدراسات المتأنيه التابعه من قبل العلماء وتراجع معظم التطوريين بفتور مماثل عن تبنى تلك الفكره بعدما اظهرت الدراسات عدم صلة تلك الحيوانات المنقرضه بصله لاسلاف البشر وانها مجرد قرد ليمور منقرض وفقا لورقتين من قبل علماء في جامعة تكساس في أوستن، جامعة ديوك، وجامعة شيكاغو. وقدمت ادله لا تقبل الشك بان ايدا لا تمثل اى دلاله تطوريه فى تاريخ اسلاف البشر المزعوم ويشير كريس كريك أستاذ مشارك في علم الإنسان في جامعة تكساس في أوستن.واحد المشاركين بالدراسات

"في كل عام، يصف العلماء أحافير جديدة تسهم في فهمنا لتطور الرئيسيات. لكن لأمر مدهش حول Darwinius هو، على الرغم من انه شبه كاملة، فإنه يقول لنا القليل جدا أن لم نكن نعرف بالفعل من حفريات لأنواع وثيقة الصلة. "
ويقول منوها فى حديثه عن الليمور المنقرض
,,,ليس هناك أدلة قوية أن أقول أن هذا هو جزء من سلسلة تطورية.,,,,
وبعكس الادعاء بان ايدا هى اقرب إلى Haplorrhini رتيبة الرئيسيات (والذي يتضمن ، والقرود، القردة والبشر) من رتيبة أخرى،وهى Strepsirrhini (التي تضم الليمور، ). اتت النتائج لتصنف Darwinius الملقبه بايدا أنها تابعة لStrepsirrhini ولا تعدو خلاف ذلك
ويقول عالم الحفريات ريتشارد كاي، وهو أيضا من جامعة ديوك. كالوم روس، عالم الطبيعيات في جامعة شيكاغو في ولاية إيلينوي : 'ادعائهم بأن ينبغي تصنيف هذه العينة كما هو haplorhine مستحيلا في ضوء الأساليب الحديثة في التصنيف. "

بالصورتين مقارنه برسم تخطيطى لشكل الليمور المنقرض مقارنه بالليمور المعاصر تظهر فروقا طفيفه
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&site=imghp&tbm=isch&source=hp&biw=1366&bih=587&oq=%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%88%D8%B1+&gs_l=img.12..0j0i24l2.1243.3163.0.5325.8.8.0.0.0.0.494.1734.2j2j2j1j1.8.0...0.0...1ac.1.2.img.cZdee99e_qY&q=%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%88%D8%B1&tbo=d#imgrc=hVQ0pxWtRs3jkM%3A%3BEEKSEHPEQ3mz7M%3Bhttp%253A%252F%252Fmedia1.arabia.msn.com%252Fmedialib%252F2012%252F10%252F15%252F0_2893402.jpg%3Bhttp%253A%252F%252Farabic.arabia.msn.com%252Fnews%252Fentertainment%252Fentertainment-news%252F2893400%252F%2525D8%2525A8%2525D8%2525A7%2525D8%2525AD%2525D8%2525AB%2525D9%252588%2525D9%252586-%2525D9%25258A%2525D8%2525AD%2525D8%2525B0%2525D8%2525B1%2525D9%252588%2525D9%252586-%2525D8%2525AE%2525D9%252585%2525D8%2525B3%2525D8%2525A9-%2525D9%252588%2525D8%2525B9%2525D8%2525B4%2525D8%2525B1%2525D9%252588%2525D9%252586-%2525D9%252586%2525D9%252588%2525D8%2525B9%2525D8%2525A7-%2525D8%2525A7%2525D9%252584%2525D8%2525AB%2525D8%2525AF%2525D9%25258A%252F%3B625%3B375




http://creation.com/images/fp_articles/2009/6743artist-reconstruction.jpg



مصادر للاستزاده والتفصيل

http://www.plosone.org/article/info%3Adoi%2F10.1371%2Fjournal.pone.0005723


http://phys.org/news186758868.html


http://www.guardian.co.uk/science/2009/oct/21/fossil-ida-nature-magazine-revelation


http://mustardseednovel.blogspot.com/2009/10/oh-ida-where-have-thee-gone.html


http://news.sciencemag.org/sciencenow/2009/05/19-01.html


http://creation.com/darwin-fossil-ida-hype


هناك تعليق واحد: