الاثنين، 8 أكتوبر، 2012

الذئب التسمانى يهدم شجرة التطور المزعومه تحدي التماثل المورفولوجى


الذئب التسمانى يهدم شجرة التطور المزعومه

متابعه لادعاء التطورييين اعتماد التماثل المورفولوجى دليلا على اشتراك النسب

تحدت عين الاخطبوط العلاقه التطوريه المزعومه وهدمت السيناريو المفترض فوق رؤس التطوريين كما اسلفنا

هنا نتابع فى سيناريو حقيقى شيق كيف يهدم الذئب التسمانى ايضا تلك العلاقه المزعومه بشجرة التطور

الثدييات وفقا لعلم التصنيف الاحيائى تنقسم الى ثلاث فروع رئيسيه ومستقله تماما وهى

الثدييات المشيميه Eutheria

يندرج تحت ذلك الفرع الذئب الرمادى

الثدييات الجرابيه او الكيسيه Metatheria

يندرج تحت ذلك الفرع الذئب التسمانى

الثدييات احداية المسلك Prototheria

....

وفقا للسيناريو التطورى يفترض انفصال الجرابيات او ما يطلق عليها مجازا الاستراليات (االجرابيات الاستراليه )عن الحيوانات المشيميه

خلال العصر الجوارسى قبل 160_125مليون عام تقريبا متزامنا من انجراف القارات وانفصال قارة استراليا عن

Gondwanaland

فى تلك الحقبه المبكره كسرت العلاقه الجغرافيه تماما بين ثدييات ذلك العصر البدائيه وانعزلت بانعزال القارات

وظهرت الذئاب بانواعها (والكلبيات بالعموم)على اقصى تقدير بشكلها المعروف هو منذ مليون عام

ولا توجد ادنى علاقه تطوريه بين الذئب التسمانى والذئب الرمادى منذ اواخر العصر الجوارسى اى منذ حوالى 130مليون سنه

حيث كانت مجرد ثدييات بدائيه ولم يكن هناك ذئاب بالاساس

وهنا ياتى التساؤل

كيف حدث هذا التماثل المذهل فى الهيكل والشكل بين الذئب الرمادى والذئب الاسترالى التسمانى اللذى انقرض منذ 65عاما

وهذه صوره مرفقه توضح التطابق المذهبل بين جمجمة الحيوانين


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/0/0b/Beutelwolf_fg01.jpg/441px-Beutelwolf_fg01.jpg

وفقا للسيناريو التطورى فان التماثل والتشابهه الهيكلى يعتبر دليلا جذريا على السلف المشترك

كما يدندنون دائما فى تدليلهم على التطور

ولكن ياتى الذئب التسمانى المثير للرهبه والاعجاب ليحطم دلالة التماثل على السلف المشترك

حيث يتبع الذئب التسمانى فرع الجرابيات البعيد تماما عن فرع الحيوانات المشيميه التى يتبعها الذئب الامريكى والتى يفترض انفصالها الجغرافى والاحفورى منذ فجر

ظهور الثدييات على الارض

هنا ياتى الاشكال اللذى يهدم كل امال التطوريين فى بناء قلاع رمليه على شاطئ تلك الحقيقه التى تجرف احلامهم

ان كانت لا توجد ادنى علاقه تطوريه بين الذئب التسمانى والذئب الرمادى منذ فجر ظهور الثدييات وانفصال المشيميات عن الجرابيات

فكيف حدث هذا التماثل المذهل بين النوعين

لا نظن انه يوجد هناك تطورى لديه ذرة عقل يفسر ذلك بسير التطور بالتوازى وتماثل الطفرات الصدفيه والعشوائيه على مر ملايين السنين فى النوعين المتباعدين جغرافيا وتطوريا

معللا ذلك بالتكيف

الذئب التسمانى

مسمار اخر فى نعش الدراونيه وصداع مذمن براس التطور

وتنهدم اى دلاله على التطور من جهة التطوريين بالتشابهه بين الاجناس

وهذا مثال صارخ يتحداهم ويسبب لهم صداع لا ينفك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق