الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

التناقضات التي يثيرها الملحدون في الاونة الاخير حول نظرية البيج بانج

هناك العديد من التناقضات التي يثيرها الملحدون في الاونة الاخير , واكثر هذه التناقضات هي بخصوص الفراغ الكوانتي وما يخص نشأة الكون من العدم كما زعم ستيفن هاوكينك في احد مقالاته .....يقول مؤلف كتاب عالم داخل العالم :- ( إن نظرية الإنفجار الكبير تؤدي بداهة إلى عالم جاء من العدم ولذا كان الفيزيائي الشهير ستيفن وايننبرج يتمنى نظرية الكون الثابت الأزلي لأنها أكثر جاذبية وأبعد عمـا نادت به الأديان .) عالم
داخل العالم ص 226
ولذا يقول جاسترو في كتابه الخالق والفلكيون ص29 :- ( كانت صدمة الملحدين كبيرة بعد إثبات نظرية الإنفجـار العظيم.. ففكرة بداية الكون في الزمان هي فكرة تُقلق أي ملحد بسبب لوازمها اللاهوتية .)
المصدر :- كتـــــــاب الفيزيـاء ووجود الخالق أ.د. جعفر شيخ إدريس رئيس الجامعة الأمريكية المفتوحة – واشنطن – الولايات المتحدة الأمريكية
ونظرا لكل ذلك أصبحت "فرضية تذبذب الفراغ الكمومى "quantum vacuum fluctuations " أشهر الافتراضات التى طرحها الفيزيائيون الملحدون قبل أن يتراجعوا عنها لتفسير نشأة شيء موجود دون أن يكون له مصدر وترى هذه التخمينات أنه يمكن للجسيمات تحت الذرية أن تنشأ وتختفى تلقائيا فى الفراغ واطلقو عليها "الفراغ الكوانتى quantum vacuum"
ويرفض عالم الفيزياء الكبير" بول ديفز هذه الافتراضات تماما إذ أن تشكل الجسيمات فى الفراغ الكمومى لا يمثل خلقا للمادة من لاشئ لكنه يحدث نتيجة لتحول طاقة موجودة فى هذا الفراغ الى مادة أي أن الفراغ هنا ليس عدما مطلقا وإلا فمِن أين جائت هذه الطاقة ؟
ولذا فعندما طرح ستيفن هوكنج هذه المسألة مجددا قام سير هيربرت دِنجل (رئيس الجمعية الفلكية الملكية بانجلترا ) بتعنيفه بشدة لما في هذا الأمر من تضارب منطقى .
المصدر :- كتاب كيف بدأ الخلق د. عمرو شريف ... مكتبة الشروق الدولية الطبعة الأولى يناير 2001 ص78

فالفراغ المذكور هنا هو فراغ كوانتي وهو فراغ إصطلاحي فالفراغ موجود داخل الزمان والمكان والمادة والطاقة ... أما الإنفجار الكبير فلا زمان ولا مكان والمادة والطاقة ظهرا فجأة ومعهما بدأ الزمان والمكان والإنفجـار ... إذن النظرية الكمية لا يمكن تنزيلها على الإنفجـار الكبير والنظرية الكمية تفترض لظهور الالكترون في الفراغ فجأة أن يكون في حدود الزمان والمكان أي فراغ اصطلاحي وليس كما يحاول أن يروج اللدينين ولا نجد داعي لدخول العلم في هذا الخندق الضيق إلا للترويج لأفكار أيديولوجية مسبقة.....
فالزمان والمكان لم يُخلقا إلا يوم أن خلق الله السماوات والأرض ........... إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض كما في الحديث المتفق عليه .
فالمكان والزمان خُلقا مع الإنفجار العظيم كما يقول بلوزو
It was not Just matter that was created during the
big bang. It was space and time that were created. So in the sense that time has beginning,
space also has a beginning.” Boslouh, Universe, p.64.
لذا يقول وتكر : لا يوجد أساس لإفتراض أن المادة والطاقة كانت موجودة ثم أثيرت فجأة إلى الفعل إذ ما الذي كان يمكن أن يميز تلك اللحظة عن كل اللحظات الأخرى في الأزل ؟ إفتراض الإرادة الإلهية أمر أيسر بكثير ..
“There is no ground fir supposing that matter and energy existed before and was suddenly
galvanized into action. For what could distinguish that moment from all other
moments in eternity? ... It is simpler to postulate creation ex nihili, Divine will constituting
nature from nothingnes”. Jastro, Universe, p.122.
إن للكون بداية مُطلقة هذه ضربة قاصمة للادينين!!

والآن وبعد أن أثبت أن الإنفجار الكبير يستحيل أن يكون ناتج عن "فرضية تذبذب الفراغ الكمومى "quantum vacuum fluctuations " أتي إلى تفسير هذه الفرضية المدهشة ومعرفة كيف تحدث لأنه حتى في الفراغ الكوانتي الكمومي يستحيل أيضا أن يظهر شيء من العدم فكل ما يحدث هو أنه في حالة الفراغ التام فإننا ما زالت لدينا المقدرة على ظهور الالكترون والالكترون المضاد من العدم لكن صراحة هذه خرافة فما يحدث بالضبط هو كالتالي .. عندما تقوم بتفريغ إناء من الهواء ومن كل شيء فإنه فعلا سيظهر الكترون والكترون مضاد ثم يختفيا وهكذا في كل لحظه لكن هذه العملية تسمى بعملية اقتراض طاقة من المستقبل بشرط استردادها سريعا كما يذهب للبنك وتسحب من رصيدك أموال مع أن رصيدك صفر فبعض البنوك تقرض بنية استردادها منك بعد ذلك وهذا بالضبط ما يحدث مع الإناء الفارغ في التجربة السابقة وهذا لا يحدث إلا في مكان كوانتي مادي حيث تُستخدم الطاقة المُقترَضة في تخليق جسيم وجسيم مضاد سريعا ما يصطدما ويُفني أحدهما الآخر ويُنتجان طاقة هذه الطاقة هي الدين الذي كان على الفراغ والآن قام بتسديده ويحدث كل هذا لحظيا في الفراغ الكوانتي وهذه العملية يسميها الفيزيائيون بالرغوة الكمية QUANTUM FOAM الجسيمات في الرغوة الكمية تظهر وتختفي في جزء من الثانية ويمكن دراسة هذه المسألة بالتفصيل تحت باب الديناميكا الكهربية الكمية QUANTUM ELECTRIC DYNAMIC أو اختصارا QED
http://www.youtube.com/watch?v=4dY5R...eature%3Drelated

http://www.liveleak.com/view?i=74a_1320123851
ولذا لو كانت الرغوة الكمية موجودة منذ البدء لكان الكون أزليـا ... لكن يبدو أن نظرية الإنفجـار الكبير بالفعل شيء محرج جدا للادينين ..!!
يقول إرنو بزنزياس الحائز على نوبل في الفيزياء :- ( علم الفلك يقودنـا إلى معادلات مبهرة . هذا الكون الذي نشـأ فجـاة من لاشيء مَن الذي كان يملك كل هذه المقاييس والمعايير المذهله .. مَن الذي كانت معه الخطة المسبقة للخلق ..)
يقول آرثر إدنجتون عالم الفيزياء الفلكية الشهير :- ( إن فكرة التدخل الإلهي في الكون أتصور أنها فكرة عادلة ومنطقية تماما طبقا للمُعطيات التي وفرهـا لنـا العلم ..)
يقول عالم الفيزياء توني روثمان Tony Rothman :- (عندمـا نجـابه روعة الكون وجاذبية الطبيعة فإننـا حتمـا نشتاق أن نقفز من العلم إلى الإيمـان أنا واثق أن الكثير من الفيزيائيين يرغب في ذلك ... )
http://en.wikipedia.org/wiki/Tony_Rothman



يقول العالم الفيزيائي Frederick Bermham مؤلف كتاب تاريخ العلم Science historian :( في الوقت الحالي الأوساط العلمية تعتبر فكرة خلق الله للكون فكرة محترمة أكثر من أي وقت مضى منذ مئات السنين).............. اتمنى ان تكون الفكرة وضحت .. تحياتي

كتبه الدكتور هيثم طلعت منتدي التوحيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق